تعرَّف على معنى اسم الله السلام

 

اسم الله السلام
تعرَّف على معنى اسم الله السلام

اليوم سوف نتحدث عن اسم جديد من أسماء الله الحسنى وهو السلام، وقد أمرنا الله (عز وجل) أن ندعوه بتلك الأسماء ولكن يجب علينا أن نتعرف عليها وعلى معانيها وفضلها علينا وفضل من قام بإحصائها، وتم ذكر اسم الله السلام مرة واحدة بالقرآن الكريم ولكن ذكر كثيرًا بالسنة النبوية الشريفة، فتابع معنا لكي تتعرف في ذلك المقال على كل ما تريد معرفته عن اسم الله السلام.

معنى اسم الله السلام

هو السلامة من كل عيب والطمأنينة وأيضًا التخلص من أي مكروه، والله ذو السلامة والجنة دار السلام لأنها دار النهاية والسلامة من متاعب الحياة الدنيا، وهناك أمراض تقدم بالعمر تؤدي للعجز والفقر ووجود أبناء عاقين بوالديهم كل هذا من آفات الدنيا، فلذلك في الآخرة نكون خالين من كل شيء وسالمين.

وتحية المسلمين السلام والتي كان يذكرها رسول الله كثيرًا، كما أنه وصانا أن ننشر السلام بين المسلمين والتحية والتي تجعلنا نتخلص من كل شيء سيء بالنفس وخبيث النية، كما أن المولى (جل وعلا) دعا أن نلقي السلام بينا في قوله (تعالى): “وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً”. [الفرقان 63]

ودائمًا يدعونا الله إلى اتباع سبل السلام ويرشدك للطريق الذي من خلاله تسلم من آفات ومتاعب الدنيا في قوله: وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلَامِ”. [يونس 25]

وأيضًا قال (تعالى): “يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ”. [المائدة 16]

وهنا قسمها الله إلى أكثر من معانى وهما:

  • أولاً: السلام وهو أن المولى سلم من كافة العيوب والنواقص وهذا يرجع كامله (سبحانه وتعالى) بكل شيء في ذاته.
  • ثانيًا: السلام هو أن يسلم الإنسان من عقوبته فهو القادر على أن يسلم عباده المؤمنين به بالدنيا ثم في الآخرة والبرزخ.

مواضع بالقرآن والسنة تم ذكر فيها اسم الله السلام

تم ذكر اسم السلام بالقرآن الكريم مرة واحدة كما أنه ذكر بموضوع واحد وهو قول الله (تعالى): “هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ”. [الحشر 23]

أما في صحيح بخاري ذُكر أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: “فإن الله هو السلام”. [البخاري]

وأيضًا تم ذكر اسم الله السلام في صحيح مسلم، فكان الرسول (عليه أفضل الصلاة والسلام) اذا انصرف قال: “اللَّهم أنْتَ السَّلامُ، ومِنكَ السَّلامُ، تَبَاركتَ يا ذَا الجلالِ والإكرَام”. [مسلم]

وكان رسول الله (عليه أفضل الصلاة والسلام) يُكثر من اسم الله السلام وذكر في صحيح الجامع الصغير: “إن اسم السلام من أسماء الله (تعالى) فأفشوه بينكم” الطبراني ،ومنها فإلقاء تحية المسلمين هي السلام عليكم وهي أن نسلم من كل شيء ومعصية.

قول إن الجنة دار السلام

تم قول الجنة دار السلام لأنه (سبحانه وتعالى) جعلها مبرأة وخالية من أي عيب.

صور اسم الله السلام مزخرف

معنى اسم الله السلام في المعجم

هو أن الله (عز وجل) السلام الذي سلم من أي عيب أو نقص أو فناء مثلهم يصيب المخلوقين.

معنى اسم الله السلام في اللغة العربية

السلام هو صفة من صفات المولى وهو اسم للموصوف بالسلامة، وهذا يعني أن الله (عز وجل) صاحب الأمان والسلام والبراءة من أي أي عيب، وأيضًا له الحصانة (جل وعلا) من كل شيء، وكما أن السلام هو التبرأة من أي شيء عوفي من نتائجه والآثار المترتبة عليه.

وقد أضاف الله (سبحانه وتعالى) كثيرًا من مخلوقاته إلى السلام، كما أنه أوضح لنا ووصف ليلة القدر بأنها ليلة سلام ودليل على ذلك قوله (تعالى): “سلام هي حتى مطلع الفجر”، أي أنها ليلة صافية وسالمة من الشيطان الذي يقوم بتحريض نفس الإنسان على عمل السوء أو ارتكاب أذى.

منهج الله (عز وجل) في تطبيق السلام مع نفس الإنسان

  • إذا قام الإنسان بتطبيق منهج الله في نشر السلام في النفس لا أن يقوم بعمل مخالف لفطرته فيعذب نفسه من قبل نفسه، فمن هنا يقوم بالعيش في حالة احتقار ذاته لأنه خالفه وهنا تأتي عقدة الذنب التي تراوده ثم يدخل بحالة الانهيار الداخلي.
  • فإذا بنيت نفسك على غيرك أو بنيت غناك على حسابهم وحساب فقرهم وأمثال ذلك إذا بنيت أمانك مقابل خوفهم ووجودك على موتهم وقمت بإعلاء ذاتك وعزك على حساب ذلهم فيحدث شعور بالذنب ويأتي من هنا الانهيار الداخلي حتى ولو في أعلى المقامات سوف تشعر بذلك بجانب اختلال التوازن.
  • ولكن تأتي حكمة المولى هنا واتباع منهجه حتى يفيض بك إلي سلام داخلي مع نفسك بالإضافة إلى السلام مع ربك ثم ينتشر السلام مع من حولك حيث أن نهاية منهج الله بك أخي هي طريق السلام، والسلام هو سلامة من القهر ومن احتقار الذات، فإذا قمت باتباع ذلك فلا وجود لعقدة الذنب التي كانت تراودك ولا شعورًا بالانحطاط.
  • إن الإنسان بفطرته سليم ومع ذلك فهو شقي فلماذا يشقى؟ ذلك لأن رب العالمين وهب له فطرة سليمة فإذا قام بالخروج عنها وعن مبادئها وأيضًا إذا قام بالإساءة لخلق الله فتقوم نفسه بتعذيبه.
  • وكما قال (تعالى): “فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ”. [الروم 30]
  • فمنهج الله بكافة تفاصيله ترشدك لطريق السلام، فسوف تكون في سلام مع الله.
  • وفي ذلك الأمر قال (تعالى): “إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ (30) نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا”. [فصلت: 30-31]

صور اسم الله السلام

اسم الله السلام
صور اسم الله السلام
اسم الله السلام
صور اسم الله السلام

عندك سؤال؟ محتاج تفسير لحلمك أو لرؤيتك؟ اكتب استفسارك بالتعليقات وسوف يتم الرد عليك خلال 24 ساعه من المُتخصصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.