ما هو الوضوء الأكبر؟ وما هي مُوجباته وشروطه كما وردت في السنة؟

 

الوضوء الأكبر
شروط وموجبات الوضوء الأكبر كما وردت عن نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم 

النظافة هي عنوان كل مسلم، وجاء الإسلام يهتم بالنظافة الشخصية على أكمل وجه حيث جعلها علامة من علامات الإيمان، فيدل الإسلام المسلم على طريقة الغسل من الحدث الأكبر مثل الجنابة والحيض وهذا ما يسمى في الإسلام الوضوء الأكبر، كما يجعل الوضوء شرط من شروط الصلاة، وجعل تقليم الأظافر من السنة النبوية الشريفة، وأمر المؤمنين بالاهتمام بنظافتهم الشخصية ونظافة الملابس والأماكن التي يجلسون فيها، وسوف نوضح في هذه السطور ما هو الوضوء الأكبر.

تعريف الوضوء الأكبر

الوضوء هو طريقة للتخلص من الحدث ويوجد نوعين من الحدث: الحدث الأصغر والحدث الأكبر، والطهارة من الحدث الأصغر عن طريق الوضوء، أما الطهارة من الحدث الأكبر فهي عن طريق الاغتسال، سواء كان من الجنابة أو الحيض.

الوضوء الأكبر سمي بهذا الاسم لأنه يتم التطهر به من الحدث الأكبر سواء كان جنابة أو حيض أو نفاس، على عكس الوضوء العادي والذي يتم التطهر منه من الحدث الأصغر مثل قضاء الحاجة وخروج الريح وغيرهم من نواقض الوضوء.

وأُسمي به الوضوء الاكبر لأنه يتم فيه الاغتسال وتطهير جميع البدن بشكل كامل، وله طريقه خاصه في الوضوء والاغتسال، فهناك طريقه للاغتسال والطهارة من الجنابه وطريقه للاغتسال والطهارة من الحيض والنفاس، وذلك لقوله تعالى ( وَإِن كُنتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُواْ).

ولا يصح أداء الفرائض مثل الصوم والصلاة والحج وقراءة القرآن على من وقع فى الحدث الأكبر حتى يغتسل منه.

ما هي الطهارة وأهميتها في الإسلام؟

الطهارة فى اللغة تعنى النزاهة والنظافة والتخلص من القاذورات، وفي الاصطلاح الفقهي تعني رفع الحدث وإزالة أي مانع من موانع الصلاة وأداء العبادات، والحدث نوعان حدث أكبر وحدث أصغر ولكل منهما طريقه طهارة خاصة، فالحدث الأصغر يزول بالوضوء والحدث الأكبر يزول بالاغتسال، قال تعالى: (تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ).

كما ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال في حديث: (الطهور شطر الإيمان).

والطهارة لها أهمية كبيرة فى الإسلام:

  • الطهارة شرط أساسى للكثير من العبادات والفرائض فى الإسلام، حيث لا تُقبل أى صلاة بدون طهارة، وكذالك الطواف، والصوم، وقراءة القرآن، سواء كان حدث أكبر أو أصغر، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا تُقْبَلُ صَلَاةُ مَنْ أَحْدَثَ حَتَّى يَتَوَضَّأ” (رواه البخاري).
  • كما أنه إذا تم التقصير من العبد فى الطهارة من الحدث والنجاسات، فله عقاب كبير حيث أوضح رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنها سبب من أسباب عذاب العبد فى قبرة فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عندما مر بحاىط من حيطان المدينة او مكة وسمع ميتين يعذبان فى قبرهما فقال: “يُعَذَّبَانِ، وَمَا يُعَذَّبَانِ فِي كَبِيرٍ، ثُمَّ قَالَ: بَلَى، كَانَ أَحَدُهُمَا لا يَسْتَتِرُ مِنْ بَوْلِهِ، وَكَانَ الآخَرُ يَمْشِي بِالنَّمِيمَة”.
  • كما أن العبد الذى يُكثر من الطهارة ويحافظ على نظافة بدنه يحبه الله تعالى، قال تعالى فى كتابه العزيز: “إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ”، وقال أيضًا: “فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ”، وفى هذه الآية يُثنى الله تعالى على أهل مسجد قباء فى زمن الرسول -صلى الله عليه وسلم-.
  • بالإضافة إلى ذلك فقد وصفها النبي -صلى الله عليه وسلم- أنها نصف الإيمان، فقال رسول الله عليه وسلم: “الطهور شطر الإيمان”.
  • كما أنها حصن الإنسان من الأمراض المعدية والجراثيم وانتقال البكتيريا.

كيفية الوضوء الأكبر

سنن الوضوء الأكبر
سنن الوضوء الأكبر

والغسل من الحدث الأكبر له طريقه معينه وصفها لنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وسوف نشرح لكم بالتفصيل طريقة الوضوء الأكبر:

  • أول خطوة فى الاغتسال من الحدث الأكبر هى النية، حيث ينوي العبد أن يغتسل ويتطهر من الجنابة أو الحيض أو النفاس، والمعروف أن النية هى أساس تَقَبل أى عمل فى الإسلام وصحته، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إنَّما الأعمال بالنِّيَّات وإنما لكلِ امرئٍ ما نوى”.
  • يحرص الشخص على غسل جسمه جيدًا وتعميم الماء على كامل جسده، كما يجب الحرص على غسل الأماكن التي لا يصل إليها الماء جيدًا، مثل منطقه الإبط، وفروة الرأس والشعر، وبين أصابع اليد والقدم، والمضمضة والاستنشاق.
  • كما يتم غسل منطقة الفرج جيدًا بالماء، ويقوم بعد ذلك بالوضوء كما يتوضأ للصلاة، وغسل جميع البدن جيدًا بالماء، كما يجب على المرأة فك الشعر إذا كان معقود للطهارة من الحدث الأكبر.

وقد ورد عن عاىشه -رضى الله عنها- قالت: “كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلَّى اللَّه عليه وسلَّم-، إِذَا اغتسَلَ منَ الجنابَةِ غسلَ يديهِ وتوضّأَ وُضُوءَهُ لِلصَّلَاة، ثُمَّ اغتسلَ، ثُمَّ يُخلِّلُ بِيدهِ شعرَهُ، حتَّى إِذَا ظنَّ أَنَّه قَد أَروَى بشرتهُ، أَفاضَ عَلَيهِ المَاءَ ثلاثَ مَرَّاتٍ، ثُمَّ غسلَ سائرَ جسدِهِ”.

كيفية الوضوء الأكبر للرجال

يغتسل الرجل من الحدث الأكبر إذا كان على جنابة، وهذه هي طريقة اغتسال الرجل:

  • النية هي أساس أي عمل فى الاسلام، ويجب أن تكون النيه مستحضرة في القلب ولا يتلفظ بها.
  • اذا كان يتوضأ من إناء فيجب أن يقوم بغسل يديه ثلاث مرات قبل أن يضعهما في الإناء وهذا ما ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
  • يقوم بغسل منطقة الفرج بالماء جيدًا باستخدام اليد اليسرى.
  • الوضوء كما يتوضأ للصلاة، ماعدا غسل القدمين فيتم تأخيرها.
  • التأكد من تعميم الماء على كامل الجسم، وغسل الرأس بالماء ثلاث مرات ويجب أن يصل الماء إلى فروة الرأس ويتخلل كل الشعر، والتأكد من وصول الماء إلى الأماكن التي لا يصل إليه الماء.
  • يتم غسل القدمين بعيدًا عن مكان الاغتسال، ويتم غسل منطقة ما بين الأصابع جيدًا والتأكد من وصول الماء إليها.

كيفية الوضوء الأكبر للمرأة

تحتاج المرأة إلى الاغتسال من الحدث الأكبر والطهارة، في الجنابة وبعد فترة الحيض وفترة النفاس، وهذه هي الطريقة الصحيحة لطهارة المرأة من الحدث الأكبر:

  • استحضار النية من القلب، ولا يتم التلفظ بها حيث أن النية مقرها القلب، ولا يُقبل أى عمل فى الإسلام من غير نية قبله.
  • غسل اليد ثلاث مرات إذا كان الاغتسال من ماء موضوع في إناء.
  • يتم غسل منطقة الفرج أولًا بالماء جيدًا، باستخدام اليد اليسرى.
  • تعميم الماء على كامل الجسد والحرص على إيصال الماء إلى الأماكن التى يصعب أن يصل إليها الماء، مثل منطقة الإبطين وبين أصابع اليد والقدم، وفروة الرأس.
  • الوضوء كما تتوضأ للصلاة، ولكن لا يتم غسل الرجلين إلا في نهاية الاغتسال.
  • غسل الشعر ثلاث مرات جيدًا والحرص على أن يصل الماء إلى فروة الشعر، وإذا كان شعر المرأة معقود فيجب فكه حتى يصل الماء إلى فروة الرأس.
  • في النهاية يتم غسل الرجلين جيدًا بالماء ووصول الماء بين أصابع القدمين، ويتم غسل القدمين فى مكان بعيد عن مكان الاغتسال.

مبطلات الوضوء الأكبر

مبطلات الوضوء الأكبر
مبطلات الوضوء الأكبر

يختلف العلماء حول نواقض الوضوء الأكبر، من حيث التسمية ففي مذهب الحنابلة تُسمى بموجبات الغسل، والفرق هنا أن النواقض هى الأشياء التى تأتى بعد الغسل فتنقض الغسل ويستدعي إعادة الاغتسال مرة أخرى، ولكن فى النهايه هما نفس المضمون، حيث أن موجبات الغسل هى مبطلات الغسل أيضًا، واتفق العلماء على أن نواقض الغسل الأكبر ستة نواقض، وهى كالتالى:

 قال الإمام ابن الهادي عن نواقض الوضوء الأكبر: “وفي الطهارة الكبرى ستة: المني الدافق بلذة، والتقاء الختانين، وإسلام الكافر، والحيض، والنفاس، والموت”.

متى يجب الوضوء الأكبر؟

يجب الوضوء الأكبر عند وقوع العبد في حدث أكبر، مثل الجنابة سواء للمرأة أو الرجل، وعلى المرأة الاغتسال بعد فترة الحيض وفترة النفاس، وذلك لأداء العبادات والفرائض التي تجب فيها الطهارة،.

كما أن الطهارة من الأشياء التي يشجع عليها الإسلام، وقد حظيت الطهارة باهتمام كبير فى الإسلام حيث جعلها الرسول -صلى الله عليه وسلم- شطر الإيمان.

الغسل والطهارة فى القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة

كما ذكرنا فإن الإسلام اهتم بشكل كبير بالنظافة والطهارة، ووردت الكثير من الأحاديث النبوية توضح أهمية النظافة وطرق الطهارة من الحدث الأكبر والحدث الأصغر، والنظافة هي شطر الإيمان كما ورد عن رسولنا الكريم -صلى الله عليه وسلم-.

قال تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ وَلاَ جُنُباً إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىَ تَغْتَسِلُواْ”، وقال أيضًا: “وَإِن كُنتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُواْ”.

وفى السنة النبوية وردت الكثير من الأحاديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم- التي توضح أهمية الطهارة والنظافة والاغتسال، روي عن أبي هريرة في سنن أبي داود: “أقيمت الصلاة وصف الناس صفوفهم فخرج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى إذا قام في مقامه ذكر أنه لم يغتسل فقال للناس مكانكم ثم رجع إلى بيته فخرج علينا ينطف رأسه وقد اغتسل ونحن صفوف”.

هل الوضوء الأكبر يكفي للصلاة؟

اغتسال العبد لمجرد النظافه اليوميه بدون وقع حدث أكبر لا يكفى لأداء الصلاة والعبادات، حيث أن هذا الوضوء ليس بغرض العبادة وليس من المباحات بل هي عادة لتنظيف البدن بشكل عام.

أما الغسل من الحدث فهو أمر واجب لأداء العبادات كما أنه أثناء الاغتسال يقوم العبد بالوضوء، وهى طهارة للبدن عامة يفعله العبد لإزالة الحدث والقدرة على أداء العبادات والفرائض الدينية.

دعاء عند الغسل الأكبر أو الغسل من الجنابة

قبل الغسل من الجنابة يقوم المغتسل بتسمية الله تعالى فيقول (باسم الله)، وبعد الغسل من الجنابة يقول (‏أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، اللهم اجعلني من التّوّابين واجعلني من المتطهّرين‏)‏.

أي أن ما يقوله في الوضوء من الحدث الأكبر يقوله في الوضوء من الحدث الأصغر، ولم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أي شئ أنه كان يدعو الله أثناء الاغتسال من الجنابة أو يقول أي قول، فأي قول عدا هذا فهو باطل وغير صحيح عن الرسول صلى الله عليه وسلم ولم يرد في السنة النبوية الشريفة.

موجبات الغسل فى الإسلام

هناك مواقف فى حياتنا يكون الغسل فيها واجب، وهذا ما يُعرف بموجبات الغسل وهى كالتالى:

  • خروج المنى من الذكر والأنثى، سواء كان هذا وهو مستيقظ أو وهو نائم.
  • الجماع بين الزوجين حتى وإذا لم ينزل المنى.
  • بعد انتهاء فترة الحيض أو النفاس بعلامات محددة، كما قال تعالى: “وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّه”.
  • غسل الميت، وغسل الدخول فى الإسلام.

الأغسال المسنونة في السنة النبوية

جاء في السنة النبوية عن الرسول صلى الله عليه وسلم ١٧ غسل تم جمعها من قبل أبو شجاع فى المذهب الشافعى فقال هي كالتالي:

  • الاغتسال يوم الجمعة وهو سنة مؤكدة لقول الرسول: “الغسل يوم الجمعة واجب على كل مُحتلم”.
  • الاغتسال يوم العيد، ووقته من طلوع الفجر إلى غروب الشمس على الأظهر، والأفضل أن يؤتى به قبل صلاة العيد.
  • وقال ابن قدامة: “وَوَقْتُ الْغُسْلِ (يعني للعيد) بَعْدَ طُلُوعِ الْفَجْرِ فِي ظَاهِرِ كَلامِ الْخِرَقِيِّ، قَالَ الْقَاضِي، وَالآمِدِيُّ: إنْ اغْتَسَلَ قَبْلَ الْفَجْرِ لَمْ يُصِبْ سُنَّةَ الاغْتِسَالِ”.
  • غسل الاستسقاء: حيث يسن قبل صلاة الاستسقاء.
  • غسل الخسوف، ويكون قبل صلاة الكسوف.
  • الاغتسال عند الإحرام للحج أو العمرة. ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم (تَجَرَّدَ لإِهلالِهِ وَاغتَسَلَ).
  • الاغتسال بعد تغسيل الميت: فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله قال: “من غسل ميتًا فليغتسل”.
  • غسل الكافر إن أسلم: حيث يسن له ذلك بعد إسلامه، ومن أدلة ذلك حديث عن قَيس بن عاصم رَضِيَ اللهُ عنه قال: “أنَّه أَسلَمَ فأمَر النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أن يَغتسلَ بماءٍ وسِدْرٍ”.
  • غسل الإفاقة من الجنون، وكذلك المغمى عليه، فيكون عليهما الغسل سنة إن لم يحصل إنزال في تلك الفترة، فإن حصل فيكون حينها واجبًا.
  • غسل الوقوف في عرفة: حيث يغتسل الحاج في التاسع من ذي الحجة.
  • غسل المبيت بمزدلفة: لمن أراد المبيت فيها.
  • غسل رمي الجمرات: وذلك في أيام التشريق.
  • غسل الطواف: وذلك قبل الطاف.
  • غسل السعي: ويكون قبله.
  • غسل دخول المدينة: وهو قبل دخولها.

ما يحرم على من وقع فى الحدث الأكبر أن يفعله؟

إذا وقع العبد فى الحدث الأكبر وجب عليه الاغتسال لأداء الفرائض والعبادات، وخلال هذه الفترة يحرم عليه فعل بعض العبادات:

  • اولهم الصلاة حيث أن الصلاة لا يقربها إلا طاهر وواعي، ويعتبر الحدث الأكبر من موانع الصلاة حتى يتم الاغتسال منه، وتسقط الصلاة عن المرأة فى فترة الحيض والنفاس ولا تؤديها، لكنها تسقط عن الرجل والمرأة في الجنابة بل يجب تأديتها بعد الاغتسال.
  • الطواف فى البيت العتيق، حيث يحرم على المرأة الحائض أو النفساء الطواف بالبيت، ويجوز لها أن تقوم بكل أمور الحج ماعدا الطواف، كما أنه يحرم الجماع خلال فترة الحج والعمرة حتى يتحلل الحاج من حجه.
  • الإمساك بالمصحف، حيث أن كتاب الله لا يمسه إلا المطهرون، لا يجب إمساك المصحف مادام العبد غير متوضئ وعلى طهارة، وكذلك لا يحب قراءة القرآن من المصحف حتى ولو بحائل إذا كان على جنب حتى يغتسل، ولكن بعض العلماء أخل قراءة القرآن بحائل للمرأة فى فترة الحيض والنفاس، أو قراءته من الموبايل ولكن جمهور العلماء يرى عدم قراءة القرآن حتى ولو بحائل حتى يطهر.
  • الدخول إلى المسجد، يحرم على المرأة الحائض والنفساء، وعلى الجنب سواء رجل أو امرأة أن يدخلو المسجد ويمكثون فيه، لكن لا خرج من الدخول لأخذ أو وضع شيء ما والخروج سريعًا دون المكوث فيه.

عندك سؤال؟ محتاج تفسير لحلمك أو لرؤيتك؟ اكتب استفسارك بالتعليقات وسوف يتم الرد عليك خلال 24 ساعه من المُتخصصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.