دعاء دخول المنزل وضرورة الالتزام به في الحياة اليومية

 

دعاء دخول المنزل
دعاء دخول المنزل وضرورة الالتزام به في الحياة اليومية

مكانة الدعاء في الإسلام عظيمة، فهو عبادة من أجل العبادات، ومن جلالها أن المسلم يؤديها ليعلن في خضوع وتذلل إلى ربه أنه عبد فقير ضعيف هين يدعو ربه الغني العزيز الكريم.

ما هي أهمية الدعاء؟

ربنا (سبحانه) يكافئ من يتعبد إليه بالدعاء بأن يرزقه القرب منه ويطمئنه ولا يتركه فريسة لليأس والحيرة، فقال (تعالى): “وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ”، البقرة: 186

وجاء عَنْ سَلْمَانَ الفارسي (رضي الله عنه) عَنِ النَّبِيِّ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) أنه قَالَ: “إِنَّ رَبَّكُمْ حَيِيٌّ كَرِيمٌ، يَسْتَحْيِي مِنْ عَبْدِهِ أَنْ يَرْفَعَ إِلَيْهِ يَدَيْهِ، فَيَرُدَّهُمَا صِفْرًا.” أي خاليتين بلا نتيجة، رواه ابن ماجة

وعن عُبَادَةَ بْنَ الصَّامِتِ (رضي الله عنه) أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) قَالَ: “مَا عَلَى ظَهْرِ الْأَرْضِ مِنْ رَجُلٍ مُسْلِمٍ يَدْعُو اللَّهَ بِدَعْوَةٍ إِلَّا آتَاهُ اللَّهُ إِيَّاهَا، أَوْ كَفَّ عَنْهُ مِنَ السُّوءِ مِثْلَهَا، مَا لَمْ يَدْعُ بِإِثْمٍ أَوْ قَطِيعَةِ رَحِمٍ؟” رواه الإمام أحمد

مقال مُميز:  دعاء الكرب والهم والحزن والضيق مكتوب

ما هي الأوقات المعروفة لاستجابة الدعاء؟

من فضل الله علينا ومن إكرامه لهذه الأمة أن جعل هناك أوقاتًا وأماكن فاضلة يُستجاب فيها الدعاء، وهي كنوز خفية ينبغي على المؤمنين الاهتمام بها وعدم تركها فهي النعم التي أنعم بها الكريم علينا وهو يحب أن نقبل هداياه وعطاياه لنا، ونذكرها هنا بعضها مجملًا:

  • الدعاء في ليلة القدر: وهي أشرف ليالي العام كله حيث الملائكة وجبريل (عليه السلام) معهم يتنزلون فيها أكثر من أي ليلة في العام ويؤمِّنون فيها على دعاء المؤمنين، لذا فالدعاء فيها قريب جدًا من الإجابة.
  • الدعاء في الثلث الأخير من الليل وقت نزول الله (سبحانه) إلى السماء الدنيا وينادي: “من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له”.
  • الوقت الذي يلي الصلوات المكتوبات مباشرة
  • الوقت ما بين الأذان والإقامة.
  • عند الأذان وعند التحام الجيوش، لقول الرسول (صلى الله عليه وسلم): “اثنتان لا تردان، أو قلما تردان، الدعاء عند النداء وعند البأس حين يلحم بعضهم بعضًا”.
  • ومن أوقات إجابة الدعاء أيضًا عند نزول المطر.
  • في الساعة الخاصة بيوم الجمعة، لقول النبي (صلى الله عليه وسلم) عنه: “فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم قائم يصلي يسأل الله (تعالى) شيئًا إلا أعطاه إياه”، ورجح العلماء أنها الساعة الأخيرة قبل المغرب.
  • عند شرب ماء زمزم للمسلم دعوة مستجابة
  • عند السجود لقوله (صلى الله عليه وسلم): “أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء”.
  • وعند إفطاره من صومه وعندما يدعو لولده وعند سفره لقول النبي (صلى الله عليه وسلم): “ثلاث دعوات لا ترد: دعوة الوالد لولده، ودعوة الصائم، ودعوة المسافر”. وهناك أوقات وأماكن أخرى كثيرة.
مقال مُميز:  للعبرة تعرف على الوصف الحقيقي للثعبان الاقرع ولمن يظهر!

دعاء دخول المنزل

المسلم دائمًا موصول بربه (سبحانه)، ويكثر الدعاء اقتداءً بحبيبه (صلى الله عليه وسلم) الذي لم يكن يترك الدعاء في كل أحواله حيث كان، وكأنه كان يجدد العهد مع الله في كل وقت، فكلما فعل شيئًا من شئون حياته دعا الله (سبحانه)، وكان من دعائه دعاء خاص وهو دعاء الدخول إلى البيت.

وهو دعاء مخصوص كان يقوله ويعلمه للمسلمين ليقولوه عند دخول البيت، فكلما خرج من بيته وعاد لابد وأن يقول أذكار الدخول إلى البيت، وما كان يترك الدعاء عند دخول المنزل أبدًا في كل وقت من أوقات حياته، فكانت بيوته تمتلئ بالبركة نتيجة تكرار هذه الأذكار وأدعية الدخول والخروج من المنزل.

ماذا كان يفعل النبي (صلى الله عليه وسلم) عندما يدخل بيته؟

فضل الدعاء
دعاء دخول المنزل

السواك

  • حينما كان يعود النبي (صلى الله عليه وسلم) ويريد أن يدخل بيته كان يبدأ بالسواك تنظيفًا لفمه الشريف من أن يكون قد تغير قبل أن يلقى زوجته التي يدخل بيتها.
  • وفي هذا أدب عظيم يتعلمه المسلم فلم يكن أطيب من رسول الله ورغم ذلك كان يتسوك ليطيب فمه فما بالنا نحن، فعن أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) قالت: “كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إذا دخل بيته بدأ بالسواك.” رواه الإمام أحمد
مقال مُميز:  دعاء الرزق واذكار وآيات قرآنية لجلب الرزق

ذكر الله

  • كان قبل أن يدخل بيته يبدأ بالتسمية بأن يذكر الله (سبحانه)، فيُستحب لكل مسلم عند دخوله إلى بيته أن يبدأ ببسم الله ففيها البركة.
  • فقد كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقدم البسملة في كل شيء ليمنع الشيطان من الدخول ومن الطعام مع أهل ذلك البيت.
  • فعَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ (رضي الله عنهما) أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) يَقُولُ: “إِذَا دَخَلَ الرَّجُلُ بَيْتَهُ، فَذَكَرَ اللهَ عِنْدَ دُخُولِهِ وَعِنْدَ طَعَامِهِ، قَالَ الشَّيْطَانُ: لَا مَبِيتَ لَكُمْ، وَلَا عَشَاءَ، وَإِذَا دَخَلَ، فَلَمْ يَذْكُرِ اللهَ عِنْدَ دُخُولِهِ، قَالَ الشَّيْطَانُ: أَدْرَكْتُمُ الْمَبِيتَ، وَإِذَا لَمْ يَذْكُرِ اللهَ عِنْدَ طَعَامِهِ، قَالَ: أَدْرَكْتُمُ الْمَبِيتَ وَالْعَشَاءَ.” رواه مسلم
  • فإن لم يذكر ربه شاركهم الشيطان مسكنهم ومأكلهم ومشربهم، وإذا شاركهم الشيطان أفسد عليهم حياتهم وأكثر من الشحناء والبغضاء بينهم.
مقال مُميز:  استغفر الله العظيم ومواقف وصور عن عظمة وفضل الاستغفار

إلقاء السلام

  • ينبغي على المسلم إذا دخل بيته أن يُلقي السلام فقال الله (سبحانه): “فإذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتًا فَسَلِّمُوا على أنْفُسِكُمُ تَحِيَّةً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً” النور: 61
  • وسواء كان في البيت إنسان أم لا فينبغي أن يلقي السلام أيضًا، فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ (رضي الله عنه) قَالَ: قَالَ لِي رَسُولُ اللهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ): “يَا بُنَيَّ، إِذَا دَخَلْتَ عَلَى أَهْلِكَ فَسَلِّمْ يَكُونُ بَرَكَةً عَلَيْكَ وَعَلَى أَهْلِ بَيْتِكَ.” رواه الترمذي وحسنه الألباني

الدعاء

  • يقول المسلم هذا الدعاء مع السلام: “اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَ الْمَوْلَجِ، وَخَيْرَ الْمَخْرَجِ، بِسْمِ اللَّهِ وَلَجْنَا، وَبِسْمِ اللَّهِ خَرَجْنَا، وَعَلَى اللَّهِ رَبِّنَا تَوَكَّلْنَا”.
  • وذلك تنفيذًا لأمر رسول الله الذي نقله لنا أَبِو مَالِكٍ الْأَشْعَرِيِّ (رضي الله عنه) فقَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ): “إِذَا وَلَجَ الرَّجُلُ بَيْتَهُ، فَلْيَقُلْ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَ الْمَوْلَجِ، وَخَيْرَ الْمَخْرَجِ، بِسْمِ اللَّهِ وَلَجْنَا، وَبِسْمِ اللَّهِ خَرَجْنَا، وَعَلَى اللَّهِ رَبِّنَا تَوَكَّلْنَا، ثُمَّ لِيُسَلِّمْ عَلَى أَهْلِهِ.” حسنه ابن مفلح
مقال مُميز:  ماذا تعرف عن دعاء الاستخارة للطلاق في الإسلام؟

قول ما شاء الله لا قوة إلا بالله

  • إذا رأى من أهله (زوجته أو أولاده) أو ماله شيئًا يحبه ويعجبه ينبغي له أن يقول “ما شاء الله لا قوة إلا بالله” وذلك للآية الكريمة: “ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله” الكهف: 39
  • وأيضًا لما رُوي عن أنس بن مالك (رضي الله عنه) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): “ما أنعم الله على عبد نعمة في أهل ومال وولد فقال: ما شاء الله لا قوة إلا بالله فيرى فيها آفة دون الموت.” أبو يعلى في مسنده، أو يقول: “الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات”.
  • أما إذا رأى ما يسوؤه أو يحزنه في أهله أو ماله فليقل: “الحمد لله على كل حال”.
  • فقد روي عنه (صلى الله عليه وسلم) أنه كان إذا رأى ما يسره قال: “الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات”، وإذا رأى ما يسوءه قال: “الحمد لله على كل حال.” رواه ابن ماجه
مقال مُميز:  ادعية الصباح - اجمل دعاء للصباح رائع وقصير

دعاء دخول المنزل للأطفال

دعاء دخول المنزل
دعاء دخول المنزل للأطفال
  • ينبغي تعويد الطفل على الأذكار من نعومة أظفاره، فمن شب على شيء شاب عليه، وينبغي أن يُكرَّر لهم الأمر مرارًا وتكرارًا فما تكرر تقرر، والطفل لا يتعلم إلا بالتكرار، وينبغي عدم اليأس إن لم يستجب في المرات الأولى فالتعليم صعب على الطفل لذا ينبغي فيه المثابرة والاستمرارية.
  • وينبغي أن يختار الأبوان أو المعلم للطفل الأذكار السهلة أو المسجوعة ليسهل عليه حفظها، وبالنسبة لدعاء دخول المنزل يمكن تعليمهم البسملة والسلام والاكتفاء بهما ليسهل على الطفل تذكرهما.
  • وينبغي أن يكون التعليم عمليًا بحيث لا يطالبهم الأب أو الأم بتذكر هذا الذكر إلا بعد تكراره مرات عديدة أمامهم حتى يرسخ في أذهانهم.

فضل دعاء دخول المنزل

دعاء دخول البيت له فضل عظيم فهو يطرح البركة في البيوت فيكفيها القليل، ويشعر أصحابه أنهم يملكون الكثير بل أكثر مما يشعر أصحاب الدخل المرتفع الذين لا يهتمون بمثل هذا الدعاء فتذهب البركة من بيوتهم.

مقال مُميز:  دعاء لبس الثوب الجديد من السنة النبوية

ودعاء دخول البيت يمنع الشيطان من دخوله فتقل المشكلات أو ربما تنعدم، وتصبح حياة الإنسان أهدأ لان الشيطان وأعوانه لا يشاركوهم.

والشيطان يعتبر العمل الأهم له هو التفريق بين الرجل وزوجه، فروى مسلم عن جابر مرفوعًا: “إن إبليس يضع عرشه على الماء، ثم يبعث سراياه، فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة، يجيء أحدهم فيقول: فعلتُ كذا وكذا، فيقول: ما صنعتَ شيئًا، قال: ثم يجيء أحدهم فيقول: ما تركتُه حتى فرقت بينه وبين امرأته، قال: فيُدنيه منه، ويقول: نِعْمَ أنت.”

شرح دعاء دخول المنزل

فيما يلي شرح حديث أبي مالك الأشعري (رضي الله عنه):

  • يقول فيه النبي (صلى الله عليه وسلم)” “إِذَا وَلَجَ الرَّجُلُ بَيْتَهُ”، ولج تعني دخل، ويدل على أنه يقول هذا الذكر في كل دخول إلى بيته وليس دخول آخر اليوم، فمن تكرر دخوله وخروجه للصلوات مثلًا يقول الدعاء عند كل مرة.
  • “فَلْيَقُلْ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَ الْمَوْلَجِ، وَخَيْرَ الْمَخْرَجِ”، فينبغي له أن يدعو ربه فالمسلم موصول بربه في كل حين، “خير المولج” خير الموضع الذي يدخل منه، يسأل ربه أن يرى فيه كل خير يحبه، أن يرى في أهله ما يسره بهم، وأن يرى في ماله ما يشرح صدره، وأن يصرف عنه ما يسوؤه في أهله وماله، فأثمن ما يملك الإنسان هم أهله وماله، وبه تقر عينه أو يضطرب فؤاده.
  • “بِسْمِ اللَّهِ وَلَجْنَا، وَبِسْمِ اللَّهِ خَرَجْنَا”، ويقول إننا لا نقدم خطوة إلا بالاستعانة بالله، فليس لنا سواه، باسمه وبتوفيقه نخرج ثم نعود فندخل، لا نفعل شيئًا إلا ونحن نقدم المشيئة الإلهية، لأننا لا نملك من أنفسنا شيئًا.
  • “وَعَلَى اللَّهِ رَبِّنَا تَوَكَّلْنَا”، أي أننا متوكلون على ربنا في كل أحوالنا، إن أحسنا فبفضله وإن أسأنا فبأخطاء أنفسنا ونتوب إلى ربنا، ومن يتوكل على الله فالله هو حسبه ووكيله، وهو أكثر الناس اطمئنانًا لأن الذي يتوكل عليه هو مالك الملك وبيده خزائن السماوات والأرض، فلا يحزن المؤمن على شيء فاته ولا يتمادى في الفرح لشيء ناله، فكل الأمر بيد ربه (سبحانه).
  • “ثُمَّ لِيُسَلِّمْ عَلَى أَهْلِهِ”، فيبدأ أهله بالسلام، أو يسلم على البيت وهو خال من الناس ليقرئ السلام على كل الموجودات، فالسلام أمان، والمسلم سلام على المخلوقات كلها حتى الجمادات، فالمسلم لا يعرف إيذاء ولا اعتداء على أي مخلوق من المخلوقات.

عندك سؤال؟ محتاج تفسير لحلمك أو لرؤيتك؟ اكتب استفسارك بالتعليقات وسوف يتم الرد عليك خلال 24 ساعه من المُتخصصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.