قصص جن قصص رعب حقيقية قصيرة حدثت بالفعل



قصص جن

قصص رعب حقيقية قصيرة حدثت بالفعل





القصة الاولي

قصص جن
قصص جن

كنت باشتغل في شركة وكان في استراحه اخدتها الشركة عشان نبات فيها المهم انا كنت مسافر ورجعت لاقيتهم اخدو الشقه دي ( اﻷستراحه )

  لرؤية قصص

  لرؤية قصص رعب مخيفه من هنا 

الساعه 9 تقريبا مشينا روحت مش قادر عايز انام يدوب بس امسك السرير .

الشقه كبيره دور ارضي 3 اوض و صاله كبيره والمطبخ والحمام كبار جدا

هي مساكن ظباط تقريبا … وفيها اوضه مجهزه لينا عشان نبات فيها فيها بلكونه والبلكونه فيها باب وسلم ع الشارع غير مدخل العماره الرئيسي

دخلنا لقيت صاحبي اخد السرير اللي جنب البلكونه عادي انا غيرت وكان صاحبي نام قبل ما دماغه تلمس المخده

انا مش باعرف انام بسرعه وخصوصا لو مكان جديد فضلت اتقلب في السرير لغاية ما ابتديت اسمع اصوات في المطبخ اطباق بتتحرك

حلل بتتفتح… معالق كوبايات … بوتجاز . الحنفيه استجمعت كل ما املك من قوه وقومت فتحت الانوار المطبخ

كان في طرقه اخرها الاوضه اللي احنا فيها ومشيت لغاية المطبخ وكل ما اقابل مفتاح نور ادوس عليه لغاية ما وصلت المطبخ

مفتاح النور من جوه وانا مش حافظ مكانه مديت ايدي احسس ع الحيطه و انا منتظر كارثه من عير تقيل وبحمد الله وصلت للنور وفتحته وبسرعه دورت

بعيني في المطبخ وملاقيتش اي حاجه غريبه وفضلت اضحك علي نفسي ايه الهبل اللي انا فيه طبعا انا جاي من سفر بعيد ومانمتش وتعبان ف اللي بيحصل مجرد تخاريف

. رجعت لسريري وابتديت استسلم للنوم وفي المرحله اللي هي لا انت نايم ولا انت صاحي ابتديت اشوف نور الحمام بيلعب و بعد ثواني لقيت فار

خرج من باب الحمام في اتجاه باب الاوضه ( ملحوظه الحمام جنب الاوضه فممكن اشوف باب الحمام وانا ع السرير ) المهم الفار ده ابتدي يقرب و ابتديت

اشوف ملامحه علي النور الخافت اللي جاي من بره الاوضه …. اولا هو حجمه اكبر من الفار الطبيعي يعني قد القطه تقريبا .

ثانيا ودي الكارثه دماغه راسه يعني مش راس فار لا … دي راس بني ادم ومافيهاش شعر … وفيها تشققات بالظبط زي تشققات اﻷرض البور لما الفلاح

يسيبها تعطش انا شفت المنظر واتمسمرت مكاني وخرج بعد الفار ده كميه رهيبه زيه بس اصغر منه في الجسم وكلهم دخلو الاوضه حاولت اتكلم .

انطق بكلمه ازعق اصحي القتيل اللي جنبي مفيش لساني تقل طلعو ع السرير بتاعي والكبير ده فعد علي صدري مقدرتش افتح عيني م الرعب والباقيين ماسكين رجلي

بيعضو فيها بقيت احاول اقرا قران بصوت عالي مش قادر كانت سورة يس وفجاه طلع صوتي بصراخ وانا بقرا الايه بسم الله الرحمن الرحيم ( لتنذر قوما ما انذر اباؤهم فهم غافلون )

وفضلت اكر في فهم غافلون بتلقائيه لغاية لما الجثه اللي جنبي قام يجري علي مفتاح النور اللي في الاوضه وهو بيسأل في ايه ( طبعا كل حاجه اختفت )

حكيتله اللي حصل قالي تلاقيه كابوس قولتله لا انا كنت صاحي وشايفهم زي ما انا شايفك وكانو بيعضو في رجلي ورجلي وجعاني وبشاورله علي صباع رجلي الصغير

لقيناه في دم ومتعور … قالي بص انا مش حاضحك عليك انا كنت قاصد نتاخر في الشغل عشان اجي انام علي طول وكنت قاصد اخد السرير

اللي جنب البلكوته عشان لو حصل حاجه اهرب من باب البلكونه قولتله ليه عملت كده …قالي الليله اللي فاتت اللي اخدها لوحده

في الشقه كانت في عزومه كبيره بره وناس بتطبخ وناس بتاكل هههههه… وهو اخد الليله اللي فاتت كلها علي سلم البلكونه اللي بيودي ع الشارع .

وقالي اجي انام وانت تقعد شويه مع الضيوف …. طبعا باقي الليله اخدناها علي نفس السلم والصبح لمينا عزالنا وسبناها وقضيناها ضحك للصبح .

وعرفنا بعد كده ان الشقه مقفوله من اكتر من 18 سنه .

 

القصة الثانية :-

انا عايش ف فرنسا. والمعروف هنا ان المحلات والكافيهات بتقفل الساعه 10 واللي بيفضل بعد كدا بيكون كافيهات قليله اوووي

ومعاها تصريح ب كده. ف يوم حصل معايا مشكله وحسيت بخنقه وقررت انزل اتمشي…كنا حوالي الساعه 12 بالليل.

اخدت موبايلي وشغلت مزيكا ونزلت اتمشي…نسيت العالم من حواليا وسرحت ف المزيكا….فضلت ماشي حوالي ساعه لحد مالقيتني قدام كافيه.

الكافيه وجهته ازاز وشوفت جوا ناس بترقص وسمعت مزيكا بصوت عالي جداً .

استغربت ازاي فيه مزيكا شغاله بالصوت العالي ده وازاي اصلا الكافيه لسه شغال لحد 1 بالليل ومفيش حد اشتكي م الصوت .

لحد دلوقت كله كويس…..الأغرب اني بعد كام عديت ع نفس المكان بالنهار….الكافيه كان شكلة متغير تماما .

وكان شكله باين عليه انه مهجور اصلا ومفيش حد دخله من فتره طويله .

منظر الكركبه جوا….والحاجه باينه شكلها مترب جداااا يدل انه مستحيل يكون الكافيه ده كان شغال ف اليوم اللي انا شوفته فيه .

او قبلها بسنه ع الاقل. انا مش عارف انا ليه شوفت كدا….بس بحمد ربنا اني ع الاقل مادخلتش الكافيه يومها بدافع الفضول اللي جوايا

 

 

Written by محمد

مؤسس موقع مصري، خبرة أكثر من 13 سنة في العمل بمجال الانترنت، بدأت العمل في انشاء المواقع وتهيئة الموقع لمحركات البحث منذ اكثر من 8 سنوات، عملت بالعديد من المجالات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *