إذاعة عن الصحة النفسية وأهمية الحفاظ عليها وإذاعة عن اليوم العالمي للصحّة النفسية وإذاعة صباحية عن الصحّة النفسية



إذاعة عن الصحة النفسية
إذاعة عن الصحة النفسية وأهمية الحفاظ عليها

تعني الصحّة النفسية الوصول إلى حالة من الاتزان النفسي تمنح الإنسان القدرة على القيام بنشاطات حياته اليومية دون قلق واضطرابات، وأن يكون لديه القدرة على الاستمتاع بالحياة والتعامل مع ما يُعرض له من مشكلات يومية، ومثل هذه الحالة النفسية الإيجابية تجعل السلوك الإنساني سليمًا والحياة أسهل والعلاقات الإنسانية أفضل.

مقدمة إذاعة عن الصحّة النفسية

تعتبر منظمة الصحّة العالمية أن الصحّة النفسية تعني تمتع الإنسان بالاستقلال والرفاهية وأن يكون كفؤ لتحمل أعباء الحياة، ولديه الجدارة للتقدم في حياته، وأن يمتلك قدرات إبداعية وفكرية غنية.

فالإنسان المتصالح مع نفسه والذي يتمتع بالصحة النفسية، يمكنه أن يتعامل مع الضغوط اليومية ويكون عضوًا فاعلًا ومنتجًا في المجتمع، أما الإنسان الذي يعاني من اضطرابات نفسية فهو إنسان منعزل مكتئب يشعر بالإجهاد لأقل مجهود ولا يمكنه حل المشكلات أو التعامل مع الضغوطات اليومية كما يجد صعوبات في التعليم.

ويمكن علاج الاضطرابات النفسية بواسطة الجلسات العلاجية أو الاستشارات الطبية، أو العلاج الميداني أو العلاج السلوكي وغيرها من أنواع العلاجات الحديثة التي تقرّها الأبحاث الحديثة والمختصون في العلاج النفسي.

إذاعة عن الصحّة النفسية للطلاب

إذاعة عن الصحّة النفسية
إذاعة عن الصحّة النفسية للطلاب

إن الحفاظ على الصحّة النفسية في المجتمع من الأمور التي تبدو عزيزة المنال في عصرنا الحديث وخاصة مع انتشار المشكلات من نزاعات وحروب وفقر وأمراض وغيرها من المشكلات التي تزيد من صعوبة العيش على الإنسان.

ولذلك تشير إحصاءات الأمم المتحدة إلى أن أكثر من نصف سكان العالم يعانون من أمراض عقلية تؤثر على نظرتهم لأنفسهم وعلى علاقاتهم بالآخرين وعلى قدرتهم على الإنتاج والعمل، وتفاقم مشكلة إدمان المخدرات من الأزمة وتجعل علاجها في غاية الصعوبة.

والتمسك بالصحّة النفسية هو السبيل الوحيد لعيش حياة طبيعية، والتعبير عن المشاعر أحد وسائل الوصول إلى الصحّة النفسية فالإنسان المقموع هو إنسان غاضب وعنيف، ويمكن أن يتجه لتدمير ذاته بتناول الكحول والمخدرات، أو يقوم بأعمال عنف وتخريب ضد المجتمع.

الصحّة النفسية تعني الانسجام والتناغم في حياة الفرد، فالإنسان الصحيح نفسيًا هو إنسان يشعر بأهميته الذاتية بدون مبالغة، ويشعر بقدرته على السيطرة على حياته، ولديه وعي عاطفي، ويمكنه التأقلم مع الظروف ويمتلك حس فكاهي.

فقرة القرآن الكريم عن الصحّة النفسية للإذاعة المدرسية

لقد عني الإسلام بالصحّة النفسية وجعل علاقة الإنسان مع الله وقوة صلته به من أهم مقومات الوصول إلى الاتزان والسلام النفسي، فالقرب من الله يثبّت الإنسان ويحقّق له السعادة وفي ذلك جاءت الآيات التالية:

“يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ”

“فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ”

“هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ”

“وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ”

والله يعلمنا الصبر على الضراء وتحمل أعباء الحياة وما تأتي به من أمور تحتاج إلى العزيمة والإيمان والقوة النفسية، لأن بعض الابتلاءات قد تأتي بخير، وبعض الأمور التي يمكن أن نظنها محببة وجيدة قد تأتي بشر، وذلك مصداقًا لقوله (تعالى):

“وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ”

والله يحب من المسلم أن يكون واثقًا من رحمته ومن عفوه وفرجه كما قال في كتابه:

“وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُون”

حديث شريف عن الصحّة النفسية للإذاعة المدرسية

عن عبد الله بن عباس (رضي الله عنه)، أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: “يا غُلامُ إني أُعَلِّمُكَ كَلِماتٍ: احْفَظِ اللَّهَ يَحْفَظْكَ، احْفَظِ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجاهَكَ، إذَا سَألْتَ فاسألِ اللَّهَ، وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فاسْتَعِنْ باللَّهِ، وَاعْلَمْ أنَّ الأُمَّةَ لَوِ اجْتَمَعَتْ على أنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلاَّ بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ، وَإِنِ اجْتَمَعُوا على أنْ يَضُرُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُوكَ إِلا بِشَيءٍ قد كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ، رُفِعَتِ الأقْلامُ وَجَفَّتِ الصُّحُفُ.” -رواه الترمذي.

وقال صلوات ربي وسلامه عليه: “عَجَباً لأمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ لَهُ خَيْرٌ، وَلَيْسَ ذَلِكَ لأِحَدٍ إِلاَّ للْمُؤْمِن: إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْراً لَهُ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خيْراً لَهُ”.

حكمة عن الصحّة النفسية للإذاعة المدرسية

تميلُ النفوس للشخص السَمح، الهيِّن، الليِّن، ذو الروح المنبسطة الطيّبة، الذي يُحوِّل الأمور الصعبة إلى يسيرة، الذي يبتعد عن العُقَد والتعقيد، ويُشعِر من حوله بأن الحياة أكثر رحابةً واتساعًا وسهولة، إذا سألتم يومًا فاسألوا الله أن يضع من أمثاله الكثير في دروبكم. -نيلسون مانديلا

إننا نحتاج الي شجاعتنا الجسمية مرات قليلة جدًا في حياتنا وذلك عندما يهددنا خطر غير متوقع، ولكن شجاعتنا النفسية هي التي نحتاج اليها كثيرًا، بل نحتاج إليها دائمًا. -أنيس منصور

كنتُ أظُن أنّ الذي يحبُّني سيحبُني حتى وأنا غارقٌ في ظلامي، حتى وأنا ممتلئ بالندوب النفسية، حتى وأنا عاجزٌ عن حُب نفسي، سيحبُني رغمًا عن هذا، ولكن لا، فلا أحد يخاطر ويُدخِل يدهُ في جُب البئر، الظلام لنا وحدنا. -أحمد خالد توفيق

فالمعرفة النفسية إذا، أو الدراية الفردية، أو النباهة الموجودة عند الفرد بالنسبة لنفسه هي فوق معرفة الفلسفة والعلم والصنعة. -علي شريعتي

الضغوط النفسية تغيّر الشخص من مرح إلى كتلة من الصمت. -سيغموند فرويد

جرّب أن تظل وحيدًا فترة، ستجد أن البشر بلا أي فائدة حقيقية سوى إنهاكك في تفاهة سطحية لمشاكلهم النفسية طوال الوقت. -فيودور دوستويفسكي

خسارة بعض البشر مكسب لصحتك النفسية. -يورغن هابرماس

تتباين المساحات طبقًا للحالة النفسية التي يمر بها المرء. فإذا كان مغمومًا وعنده شجى تتقارب الأسقف وتدنو الجدران. وبحلول الفرح وتفجر النشوة تتسع الصالات ويبدو بعضها أفسح من ميدان. -جمال الغيطاني

إن الخروج من شيء إلى شيء، يجد الإنسان فيه دائمًا معاناة ورهبة، إنه لهذا يهاب الموت ويهاب كذلك تغيير عقائده وأزيائه النفسية، إننا لو كنا أمواتًا وعرض علينا أن نصبح أحياء لوجدنا في ذلك مشقة ورهبة، ولكرهنا أن نصبح أحياء للسبب نفسه، أي خوفًا من التغير والفراق، فالموت نفسه وهو قمة المخاوف ليس فيه ما يخيف سوى ما في أنفسنا من استعداد للخوف، فهو ليس مخيفا في ذاته، بل في تقديرنا النفسي له. -عبد الله القصيمي

إن القيم الاجتماعية في الجماعة مثل العقد النفسية للفرد: كلاهما يوجه سلوك الناس ويقيد تفكيرهم من حيث لا يشعرون. -علي الوردي

لا تصيب مشاكل الصحة النفسية اثنين أو ثلاثة من كل خمسة أشخاص، بل تصيب الجميع، لذا فإن سلامة الصحة النفسية يجب ان تكون أولوية في كل المجتمعات. -كارل مينينجر

شعر عن الصحّة النفسية للإذاعة المدرسية

قال الشاعر التونسي أبو القاسم الشابي:

سِرْ مَعَ الدَّهْرِ لا تَصُدَّنَّكَ الأَهوالُ ** أَو تُفْزِعَنَّكَ الأَحداثُ

سِرْ مَعَ الدَّهْرِ كيفما شاءتِ ** الدُّنيا ولا يخدعنَّكَ النَّفَّاثُ

فالذي يُرْهِبُ الحياةَ شقيٌّ ** سَخِرَتْ من مصيرهِ الأَجْداثُ

وقال جلال الدين الرومي:

هذا اليوم، يوم الضباب والمطر

لابد أن يجتمع الأصحاب

فالصاحب مصدر سعادة لصاحبه

مثل باقات الأزهار الذي تولد في الربيع.

قلت: “لا تقعد حزيناً بصحبة المعشوق

لا تجالس سوى ذوي القلوب الحنونة والوديعة

عندما تدخل البستان، لا تتجه صوب الأشواك

لا تجاور سوى الورود، وأزهار الياسمين والنسرين”

مقدمة إذاعة عن اليوم العالمي للصحّة النفسية

اليوم العالمي للصحّة النفسية
مقدمة إذاعة عن اليوم العالمي للصحّة النفسية

يتم الاحتفال بيوم الصحة العالمية في يوم العاشر من أكتوبر من كل عام، وفي كل عام تلقي منظمة الصحّة العالمية الضوء على أحد المشكلات النفسية التي يعاني منها نسبة كبيرة من الناس، والتي يمكن أن تؤثر على جودة الحياة وترابط المجتمع وعلى الاقتصاد في العالم كله.

وفي العام الماضي 2019، ألقت المنظمة الضوء على مشكلة الانتحار حيث يفقد إنسان واحد حياته كل 40 ثانية في العالم بسبب الانتحار، وهو السبب الثاني على مستوى العالم للوفيات في المرحلة العمرية بين 15 و29 عامًا.

وفي هذا اليوم يتم توجيه المستثمرين للاستثمار في مجال دعم الصحّة النفسية والخدمات المتعلّقة بها، ووسائل الوقاية من الأمراض النفسية، وكانت بداية الاحتفال بهذا اليوم في عام 1992.

إذاعة عن اليوم العالمي للصحّة النفسية

في إذاعة مدرسية عن اليوم العالمي للصحة النفسية نشير إلى أن مشكلات الصحّة النفسية هي أهم أسباب العجز والإعاقة في العالم، ومن أهم أسباب التغيب المتكرر عن العمل وعن مقاعد الدراسة، وهذه المشكلة يمكن أن تسبب خسائر سنوية ضخمة تؤثر سلبًا على الدول والمجتمعات.

إن إذاعة مدرسية عن يوم الصحة النفسية العالمي تفتح المجال واسعًا للاعتراف بالمشكلات النفسية دون حرج، وطلب المساعدة في حالة شعر الإنسان بأنه على غير ما يرام، أو انتاباته مشاعر الاكتئاب أو الأفكار الانتحارية، فالاعتراف بالمشكلة والتماس الحل أهم وسائل النجاة.

إذاعة صباحية عن الصحّة النفسية

إن تحقيق الصحّة النفسية للإنسان من سن الطفولة يجعل منه إنسانًا سويًا ومتكاملًا على كل المستويات الإدراكية والاجتماعية والعقلية والانفعالية، ويمكن لذلك أن يتحقق باتباع الوسائل الصحيحة في التربية، وبالتغذية السليمة، وبحماية الأطفال الذي تعرضوا لظروف قاسية.

وفي إذاعة مدرسية عن الصحة النفسية نشير إلى أن تنشئة أطفال أسوياء أمر يحتاج إلى:

  • الإيمان بقدرات الطفل والتعامل معها وتنميتها بالوسائل الصحيحة.
  • تقبّل الأطفال بما لديهم من مميزات وعيوب.
  • العناية بالأطفال وتقديم الدعم والحماية لهم.
  • العفو عن الأخطاء البسيطة واستخدام أساليب عقاب لا إهانة فيها ولا إيذاء بدني بغرض التربية وليس للانتقام.
  • من المهم للغاية أن نفهم طريقة تفكير الطفل وأن نستمع إلى ما لديه من أفكار وأحلام وامنيات.

هل تعلم عن الصحّة النفسية للإذاعة المدرسية

إن الصحّة النفسية لا تحصّنك بشكل كامل من مشكلات الحياة ولكن تمنحك الأدوات اللازمة للتعامل بشكل عقلاني مع هذه المشكلات.

للوصول إلى الصحّة العقلية والنفسية، عليك الاهتمام بحل المشكلات التي تصادفك من جذورها.

احترام الذات والإيمان بالقدرات الشخصية من أهم عوامل الصحّة النفسية.

إحاطة نفسك بأشخاص إيجابيين وعمل علاقات إيجابية وسيلة فعّالة للوصول إلى الصحّة النفسية.

العمل وممارسة أنشطة ترفيهية يمكن أن تعزز من الصحّة النفسية.

ممارسة التأمل وبعض الرياضات مثل اليوجا واليورفيدا والطب الصيني الشعبي من وسائل علاج المشكلات النفسية.

نشر الوعي بالأمراض النفسية يمكن أن يساعد من يعانون من مشكلات على العلاج.

من أساليب العلاج الحديثة “الارتجاع الحيوي” وهو يعطيك الفرصة للسيطرة على بعض العمليات الفسيولوجية بالجسم ويمنحك القدرة على الاسترخاء والشعور بالسعادة.

خاتمة عن الصحّة النفسية للإذاعة المدرسية

في ختام إذاعة عن الصحة النفسية المدرسية تذكر -عزيزي الطالب/ عزيزتي الطالبة- أن العناية بالصحّة النفسية والعقلية في مختلف المراحل العمرية تجعل المجتمع منسجمًا متصالحًا مع نفسه، مترابطًا، ومنتجًا، بينما إهمال هذا الجانب الهام ينشر العنف والكراهية والرغبة في التدمير ومعاداة المجتمع.

اترك تلعيق

Your email address will not be published.