4 فروقات جوهرية بين الإعجاب والحب



آخر تحديث للمقال بتاريخ مايو 24th, 2018 at 02:30 ص



أهم الفروقات بين الإعجاب والحب

الإعجاب والحب

الإعجاب هو بداية علاقة الحب وبه أكثر من طريقة ومرحلة على حسب سن الأشخاص فمثلا الإعجاب في سن الطفولة والمراهقة يأتي عن طريق المظهر والإبتسامة ولفت النظر من حيث الهدوء والرزانة والإختلاف عن باقي الأشخاص ولكن في مرحلة مابعد المراهقة تتضخم الأمور أكثر بسبب نضج العقل والفكر ويكون الإعجاب هنا عن طريق نظرة عميقة في الشخصية والتقارب في الطباع وأيضاً المظهر له عامل هام فهو يعطي القبول في البداية ولكن في النهاية يعد نقطة من نقاط وأساسات عديدة وتعريف الإعجاب هو عاطفة تأتي بشكل فوري بدون النظر إلي حسابات ونظرات عميقة ويكون بسبب وجود أخلاق أو صفات معينة يحبها الشخص المعجب أن تكون في شريك حياته



الفرق بين الإعجاب والحب

أولاً : من حيث التضحيات

في حالة الإعجاب تجد نفسك تريد أن تضحي من أجل من تحب ويكون عندك شعور بذلك ولكن عندما توضع في الموقف نفسك ينعكس تصرفك وتجد نفسك تبتعد وتختلق الإعذار حتي لاتضحى وتبدأ في التفكير في النتائج المترتبة على تلك التنازلات والتضحيات وتسأل نفسك لماذا أضحي أنا وهو لايضحي وأشياء من ذلك القبيل

-في حالة الحب تجد نفسك عندك إستعداد عن تضحي بكل ماتملك وكل ماتحب في مقابل إسعاد شريك حياتك أو نصفك الأخر ولاتتردد لحظه في ذلك وكل مايشغل تفكيرك وقتها هو رؤية الإبتسامة والسعادة على وجه من تحب حيث أنك سوف تصل إلى مرحلة أن تضحي من تلقاء نفسك بدون أن يطلب منك أي شىء

ثانياً : من حيث المسامحة

-في حالة الإعجاب لن تكون متسامحاً بالقدر المطلوب فإنك سوف تفكر في عدة أمور مثل إلى متى سأسامحة ويبدأ أن يوسوس لك قلبك في عدم المسامحة بسهولة وتتذكر أشياء قديمة في العلاقة وبإختصار سوف تشعر بالحسرة إذا قمت بمسامحة من تعجب به

شاهد ايضاً:  شعر حب

-في حالة الحب يكون ذلك سهل جداً حيث أن ترى حبيبك دائماً ملاك ولا يخطأ أبداً وإذا خطأ تبدأ أنت في جلب المبررات له وتغفر له أخطائة وهفواته بمنتهي السهولة بالرغم من أن ذلك عكس طبعك فأذا حدث ذلك مع أى شخص أخر لن تتصرف هكذا ولكن الحب هو الذي يحرك قلبك وعقلك ويجبرك على التصرف عكس طبيعتك

ثالثاً : من حيث المصارحة

-في حالة الإعجاب لن يكون عندك مشكلة أبداً في مصارحة من تعجب به في كل شىء حيث أنك لايهمك الصورة التي سيأخذها عندك بشكل كبير حيث أنك في بداية العلاقة تتحدث بعفوية وتلقائية بدون وضع قيود ففي النهاية انتم في مرحلة الإعجاب

-فى حالة الحب سوف تشعر بالخجل عن البوح بإسرار خاصة بك أو أن تصارحة بكل شىء خوفاً على أن يؤثر ذلك على العلاقة لأنك تكون قد وقعت في حب الشخص ولاتريد أي شىء يعكر صفو هذا الحب وهذه المشاعر التي لاتريد أن تفقدها

رابعاً : تصرفاتك في أسوأ حالاتك

-في حالة الإعجاب لن تخجل في مصارحتها وأن تقول لها أنك متعب وأن تشتكي بشكل بساطة ولاتضع قيود في تلك النقطة أو تصارحها بأنك لن تستطيع التضحية من أجلها بما أنك في أسوأ حالاتك

-في حالة الحب حتي وأنت في أسوأ حالاتك لن تستطيع البوح بذلك فإنك تفضل الكتمان والتظاهر بالقوة أمام من تحب ولن تتفوه بكلمة واحدة عن تعبك وألامك وحزنك حيث أنك تريد أن تبدو متماسك دائماً أمامها وتتجمل في صمت دون أن تشعرها بأي شىء عكس ذلك