إذاعة عن ذوي الاحتياجات الخاصة متكاملة وشاملة

 

ذوي الاحتياجات الخاصة
إذاعة عن ذوي الاحتياجات الخاصة

مقدمة إذاعة عن ذوي الاحتياجات الخاصة

اليوم نتحدث عن فئة كبيرة في مجتمعنا تعد من أكثر الفئات المهمشة في العالم، فعلى الرغم من العديد من الإنجازات التي قام بها عدد كبير من ذوي الاحتياجات الخاصة إلا أننا مازلنا ننظر لهم نظرة المعاقين، فاليوم نتحدث عنهم وكيف يتم التغلب على تلك الأزمة في المجتمع.

فقرة القرآن الكريم عن الإعاقة للإذاعة المدرسية

قال (تعالى): “عَبَسَ وَتَوَلَّى (1) أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى (2) وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى (3) أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى (4) أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى (5) فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى (6) وَمَا عَلَيْكَ أَلَّا يَزَّكَّى (7) وَأَمَّا مَنْ جَاءَكَ يَسْعَى (8) وَهُوَ يَخْشَى (9) فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّى (10) كَلَّا إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ (11) فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ (12) فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ (13) مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ (14) بِأَيْدِي سَفَرَةٍ (15) كِرَامٍ بَرَرَةٍ (16)”

حديث عن ذوي الاحتياحات الخاصة

قال الرسول (صلى الله عليه وسلم): “تداووا عباد الله، فإن الله لم يضع داءً إلا وضع له دواء غير داء واحد هو الهرم”.

رواه أحمد وأبو داوود والترمذي وقال حديث حسن

وقال أيضًا: “لكلٍّ داءٍ دواء ، فإذا أُصيب دواء الداء، برأ بإذن الله”. رواه مسلم وأحمد والحاكم

حكمة عن ذوي الاحتياجات الخاصة

يقال عني معاق ولم تعق عزيمتي أرى الحياة أمامي.

ليس من جلس على كرسي معاق لا بل هناك معاق غيره هو معاق الأخلاق ومعاق العقل ومعاق الضمير والتفكير.

أذني لا تسمع ولكن هنا قلبي يسمع وينظر وبه عزمي.

كل إنسان في هذه الحياة له احتياجات خاصة أحبك كما أنت.

لا إعاقة مع الإرادة.

لا تقل إني معاق مدّ لي كف الأخوة ستراني في السباق أعبر الشوط بقوة.

إعاقة جسدية أو عمودية فقرية حين يتحركون ولا أتحرك حين يثبتون ولا أثبت حين يركضون ولا أركض حين يقفزون ولا أقفز.

نظرات الشفقة تراها في أعينهم، نظرات اليأس تنطلق وتصرخ مدوية من عينك.

لماذا تعاملونني هكذا كل ما أريده هو أن تعرفوا بأن لي عقلٌ يفكر وقلبٌ ينبض وصدقٌ يحكي قصة إنسان.

أنا منكم ودمي من عرقكم حبوني وساعدوني من فضلكم صعوبتي لا تعني إعاقتي، سعادتي بوجودكم جانبي ومعي وعذابي وألمي بغيابكم عني يا أحبتي، أما آن الوقت لأجد لي مكان في قلوبكم، إلى متى ستكون إعاقتي سبباً في معاناتي، وُلِدت ولم أختر إعاقتي بيدي أتحاسبوني على ذنب لم اقترفه بنفسي.

أحيانا ليست الحياة كلها جميلة ولكن يمكننا التركيز على النواحي الجيدة.

شعر عن ذوي الاحتياجات الخاصة

قلبي يدق وللمعالي يبصر

لا تنعتوني بالمعاق فإنني

سأشق صدر الليل في ظلمائه

يا هذه الدنيا علام ظلمتني

وهطلت من قلب السحاب مصائبًا

ليس الإعاقة أرجلي أو وراحتي.

سأصارع الموت الزؤام لأنني

كفوّا وسيروا جانبًا في جانبي

أنا مثلكم لي خافق ومشاعر

فأنا المعاق نعتموني هكذا

أقسمت أن أحيا حياة ملؤها

شكرًا لرب العالمين وفضله

لا تجرحوا الإحساس فيّ وتكسروا

أصبو إلى العلياء دومًا أبحر

بعزيمة جنباتها تتهدر

أجرعتني همًا لقلبي يفطر

فكأن روحي بالنوى تتعسكر

إن الإعاقة من بذا يتذمر

أبصرت نور الفجر دومًا يظهر

كفوّا عن التأنيب لا لا تسخروا

ولي ابتهال من عيون تبصر

من قال أني بالإعاقة أكفر

عبق الزهور بها يحف وينشر

شكرًا لرب غيره لا أشكر

مقدمة حفل اليوم العالمي للمعاق

حفل اليوم العالمي
مقدمة حفل اليوم العالمي للمعاق
  • الشخص من ذوي الاحتياجات الخاصة من أهم الأفراد الذين يستحقون الشكر والتقدير والاحترام ، فالشخص الذي لم يستسلم للإعاقة ويبذل الكثير من الجهد ليكون فردًا صالحًا ومؤثر في المجتمع ما هو إلا شخص لديه العزيمة والإرادة وأقوى من الشخص السليم.
  • فلابد من تحقيق مبدأ المساواة ولابد من الاحتفال بهم وتحديهم وقوة تأثيرهم في المجتمع ونشجعهم على مزيد من التقدم ودمجهم في المجتمع حتى لا يشعروا بالإحباط فهو شخص قادر على فعل أشياء لن يقدر عليها الشخص السليم المعافى.
  • يوم الثالث من ديسمبر هو اليوم العالمي للمعاق، يوم العز والافتخار بالقدرات التي منحها الله (عز وجل)، فقد بدأت الأمم المتحدة منذ عام 1992 ميلاديًا بتحديد هذا اليوم من أجل القيام بالاحتفال بكل شخص يملك قدرة خاصة يندرج تحت اسم معاق.
  • فيتم الاحتفال بهذا اليوم ويتم القيام بمناقشة عدد من القضايا الخاصة بالمعاقين والقيام بتذكير المعاقين بالإنجازات التي قام بها العديد من الأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة من أجل تشجعيهم للاندماج في المجتمع والقدرة على التغلب على الإعاقة.

إذاعة عن اليوم العالمي للإعاقة

  • الإعاقة لم تكن عاقبة في وجه أي فرد، فالإعاقة سواء كانت جسدية أو هيكلية قد تتسبب في عدم القدرة على القيام بعمل عدد من المهام بمفردهم مثل القيام بالعناية بأنفسهم والقدرة على ممارسة العلاقات الاجتماعية أو الإقبال على أي نشاط في المجتمع.
  • فمن هنا نبدأ في البحث عن المهارات التي أعطاها الله لهم من أجل استغلالها، فالمعاق ما هو إلا شخص طبيعي يحتاج لأحد وسائل المساعدة التي تساعده على الاندماج في المجتمع والعمل على توفير المدارس التي تساعد على اكتشاف مواهبهم وتنميتها.
  • فالمعاق شخص عادي لا يحتاج الشفقة من أحد بل يحتاج لكي ينظر له الناس على أنه شخص طبيعي خلقه الله بإعاقة خاصة به وعوضه بشيء آخر في حياته.

هل تعلم عن المعاقين

الأطفال الصم يختلفون بمستويات الذكاء و شأنهم بذلك شأن الأطفال الأسوياء فهنالك من هو ذكي جدًا وهناك من هو بمستوى اعتيادي أو دون المستوى الاعتيادي.

المعاق الحقيقي هو معاق الفكر والضمير والأخلاق.

ذوي الاحتياجات الخاصة يكون لديهم طموح كبير وإصرار على النجاح ولا يلتفتون لنظرات الشفقة.

لا توجد إعاقة مع قوة الإرادة.

لا يوجد أشخاص معاقين بقدر ما يوجد مجتمعات مُعيقة.

خاتمة عن المعاقين للإذاعة المدرسية

مازال ذوي الاحتياجات الخاصة يعانون من الكثير من التحديات في مجتمعنا ولا تزال فئة كبيرة مهمشة وتتعرض لكثير من المشاكل الأساسية والمعقدة في المجتمع، منها من قادر على التغلب عليها والاندماج في المجتمع ومنها من يحتاج لأحد يمد يده له، فتعاونك معه هو أعلى معدلات الوفاء و أهم ما حث الإسلام عليه أن تمد يدك لأخيك.

أخيرًا احرص على ألا تجرح شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة وأن تكون مدعم مشجع معطاء له.

عندك سؤال؟ محتاج تفسير لحلمك أو لرؤيتك؟ اكتب استفسارك بالتعليقات وسوف يتم الرد عليك خلال 24 ساعه من المُتخصصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.