التخطي إلى المحتوى
كل أذكار الاستيقاظ من النوم المذكورة في السنة النبوية

 

أذكار الاستيقاظ من النوم

أذكار الاستيقاظ من النوم من أهم الأذكار والأدعية اليومية، فما أجمل أن تفتح عينيك على ذكر الله، وتبدأ يومك بالدعاء والتضرع إلى الله.

فالصباح وقت توزيع الأرزاق على الناس، ولعل الله بالذكر والدعاء يجعل لنا في رزقه نصيبًا، وفي تيسيره حظًا، وفي حمايته من السوء مكانًا وحصنًا.

كما حدد لنا الرسول (صلى الله عليه وسلم) عبر سيرته الشريفة ماذا نقول في الدعاء إلى الله عند الاستيقاظ وعند المنام، وعند الأرق.

فضل أذكار الاستيقاظ من النوم

هناك الكثير من أفضال قول الأذكار عن الاستيقاظ نذكر منها ما يلي:

  • بدء اليوم بذكر الله، والتضرع إليه بتيسير اليوم، وجلب خيره واتقاء شره.
  • بدء اليوم بحمد الله على نعمه كلها، والاعتراف بالعبودية لله، وتفويض الأمر إليه والتوكل عليه.
  • التحصن من جميع الأضرار، كالحوادث والأمراض والحسد والسحر.
  • التحصن من الشيطان الرجيم سائر اليوم، من همزه ونفثه ووسوسته.
  • يغفر الله بها الذنوب إن شاء مهما كثرت.
  • يمنح الله بهذه الأدعية آلاف الحسنات في وقت قصير، ولكنه وقت هام جدًا.

أذكار الاستيقاظ من النوم

الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور”. أخرجه البخاري ومسلم

“الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وجعلنا مسلمين”.

“الحمدُ للهِ الذي عافاني في جَسَدي وَرَدّ عَليّ روحي وَأَذِنَ لي بِذِكْرِه”. أخرجه الترمذي

“لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحْدَهُ لا شَريكَ له، لهُ المُلكُ ولهُ الحَمد، وهوَ على كلّ شيءٍ قدير”.

“سُبْحانَ اللهِ، والحمْـدُ لله، ولا إلهَ إلاّ اللهُ، واللهُ أكبَر”.

“لا حَولَ وَلا قوّة إلاّ باللّهِ العليّ العظيم، رب اغفر لي”. أخرجه البخاري وابن ماجه

“أصبحنا وأصبح الملك لله، والحمد لله، ولا إله إلا الله”.

“بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم”.

“حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم”.

طريقة النوم على السنة

أذكار الاستيقاظ
طريقة النوم على السنة

نظمت السنة النبوية الشريفة وحددت أفعالنا في كل شيء، فالاقتداء بالرسول (صلى الله عليه وسلم) هو الطريق لحب الله، وقد يتساءل البعض كيف كان ينام الرسول؟

  • فكان النبي (صلى الله عليه وسلم) ينام أول الليل، ويقوم آخره، وكان إذا أتى فراشه ينفضه بالرداء، و يضجع على جنبه الأيمن، ويقول: “باسمك اللهم أموت وأحيا”.
  • ثم يجمع كفيه وينفث فيهما ويقرأ المعوذتين وسورة الإخلاص، ويمسح جسده الشريف من الرأس إلى أسفل جسده، ثم يتوسد كفه الايمن، ويقول: “الحمد لله الذى أطعمنا وسقانا، وكفانا، وآوانا، فكم ممن لا كافي له، ولا مؤوي”.
  • يقول النبي (صلى الله عليه وسلم): “إذا اضطجع أحدكم فليقل: باسمك ربي وضعت جنبي، وبك أرفعه، فإن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين”، فإذا استيقظ فليقل: “الحمد لله الذي عافاني في جسدي، ورد على روحي، وأذن لي بذكره”. أخرجه الترمذي

كما يعلمنا الرسول الكريم ماذا نفعل عند الاستيقاظ من النوم خلال الليل، وكيف نستفيد من الأرق والنوم المتقطع، فعن عباده بن الصامت (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: “من تعارَّ من الليل فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، الحمد لله، وسبحان الله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: اللهم اغفر لي، أو دعا أستجاب له، فإن توضأ وصلى، قبلت صلاته”. أخرجه البخاري

ومن السنة أيضًا النوم على الطهارة، ويفضل أيضًا الوضوء قبل النوم حتى ولو على جنابة، فعن معاذ بن جبل (رضي الله عنه) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): “ما من عبدٍ باتَ على طُهورٍ، ثمَّ تعار منَ اللَّيلِ، فسألَ اللَّهَ شيئًا من أمرِ الدُّنيا، أو من أمرِ الآخرةِ إلَّا أعطاهُ”. أخرجه الألباني وابن ماجه

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.