قصص الانبياء وقصة سيدنا عيسى عليه السلام فى سطور



قصص الانبياء وقصة سيدنا عيسى عليه السلام فى سطور

قصص الانبياء عليهم الصلاة والسلام وقصة سيدنا عيسى عليه السلام الحمد لله إله الأولين والآخرين، أرسل الرسل، وأنزل الكتب، وأقام الحجة، على الخلق أجمعين . والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين، محمد بن عبد الله صلى الله عليه وعلى إخوانه الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين .
قصص الأنبياء فيها عبرة وعظة لأصحاب العقول، لأولي النهي، قال تعالى : { لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثاً يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمة لقوم يؤمنون } .
ففي قصصهم الهداية والنور، وفي قصصهم تسلية للمؤمنين وتقوية لعزائمهم، وفيه تعلم الصبر وتحمل الأذى في سبيل الدعوة إلى الله، وفيه ما كان عليه الأنبياء من الخلق الرفيع و الأدب الجم مع ربهم ومع أتباعهم، وفيه شدة ورعهم، وحسن عبادتهم لربهم، وفيه نصرة الله لأنبيائه ورسله، وعدم خذلانهم فالعاقبة الحميدة لهم، وسوء المنقلب لمن عاداهم وشذ عنهم .
وفي كتابنا هذا سردنا بعضاً من قصص أنبيائنا، لنعتبر ونتأسى بهم، فهم خير أسوة وخير قدوة، صلى الله عليهم وعلى نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، والحمد لله رب العالمين .

قصة نبي الله عيسى عليه السلام

كانت أم مريم لا تحبل فرأت يوماً طائراً يزق فرخاً له، فاشتهت الولد، فنذرت لله أن حملت لتجعلن ولدها محرراً أي حبيساً في خدمة بيت المقدس؛ فأجابها الله إلى ذلك؛ ولكن أنثى . قال تعالى : { إذ قالت امرأة عمران رب إني نذرت لك ما في بطني محررا فتقبل مني إنك أنت السميع العليم(35)فلما وضعتها قالت رب إني وضعتها أنثى والله أعلم بما وضعت وليس الذكر كالأنثى وإني سميتها مريم وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم(36) فتقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها نباتا حسنا وكفلها زكريا.. .الآية } (2) . وقد استجاب الله لها فأعاذ مريم وابنها عيسى عليهما السلام . فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ما من مولود يولد إلا والشيطان يمسه حين يولد فيستهل صارخا من مس الشيطان إياه إلا مريم وابنها) ثم يقول أبو هريرة واقرءوا إن شئتم:{ وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم} (3)
ولما تمت رضاعة مريم ، دفعتها أمها إلى المسجد وفاء بنذرها، فتنازعوها كلٌ يريدها، وكان زكريا عليه السلام يريد أن يكفلها ، وكانت زوجته أختها أو خالتها، ولكنهم نازعوه في ذلك كلٌ يريد أن يكفلها . فاتفقوا على أن يقترعوا، فاقترعوا عدة مرات، وكانت في كل مرة تقع القرعة على زكريا، فكفلها، وكان أحق بها من غيرهم .
واتخذ لها زكرياً مكاناً في المسجد، تتعبد الله فيه ، ولا يدخله سواه، وتقوم بسدانة المسجد إذا جاءت نوبتها، واستمرت علىذلك واشتهرت بالعبادة، وبما ظهر على يديها من الأحوال الكريمة، فكان زكريا يجد عندها فاكهة الصيف في فصل الشتاء، ويجد عندها فاكهة الشتاء في فصل الصيف، ولما سألها عن ذلك قالت : { هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب } .
ثم كان من أمرها أن بشرتها الملائكة ، وجاءها الملك جبريل عليه السلام في صورة بشر، وكلمها، وذلك مبسوط في سورة مريم، قال تعالى : { واذكر في الكتاب مريم إذ انتبذت من أهلها مكانا شرقيا(16)فاتخذت من دونهم حجابا فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا(17)قالت إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا(18) قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا(19)قالت أنى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم أك بغيا(20)قال كذلك قال ربك هو علي هين ولنجعله ءاية للناس ورحمة منا وكان أمرا مقضيا(21)فحملته فانتبذت به مكانا قصيا(22)فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة قالت ياليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا(23)فناداها من تحتها ألا تحزني قد جعل ربك تحتك سريا(24) وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا(25)فكلي واشربي وقري عينا فإما ترين من البشر أحدا فقولي إني نذرت للرحمن صوما فلن أكلم اليوم إنسيا(26)فأتت به قومها تحمله قالوا يامريم لقد جئت شيئا فريا(27)ياأخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغيا(28)فأشارت إليه قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا(29) قال إني عبد الله ءاتاني الكتاب وجعلني نبيا(30)وجعلني مباركا أين ما كنت ‎وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيا(31)وبرا بوالدتي ولم يجعلني جبارا شقيا(32)والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا(33)}. فكان التكذيب والاتهام بالباطل هو أول ما قابل به بنو اسرائيل مريم، ولكن الله أظهر براءتها على يد عيسى الذي كان في المهد، وتلك آية عظيمة، وهو أول كلام تفوه به عيسى عليه السلام .
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: وكان عيسى يرى العجائب في صباه إلهاماً من الله، ففشا ذلك في اليهود وترعرع عيسى، فهمست به بنو اسرائيل، فخافت أمه عليه فأوحى الله إلى أمه أن تنطلق به إلى أرض مصر فذلك قوله :{ وجعلنا ابن مريم وأمه آيه وآويناهما إلى ربوة ذات قرار ومعين } (1) .
ولما بلغ عيسى عليه السلام ثلاث عشرة سنة عاد إلى بيت إيليا، فقدم على يوسف ابن خال أمه، ثم آتاه الله الإنجيل، وعلمه التوراة، وأعطاه إحياء الموتى، والإبراء من الأمراض، وعلم ما يدخره الناس في بيوتهم . ففشا أمره بينهم ،ودعاهم إلى التوحيد . وهيأ الله لعيسى عليه السلام أنصاراً يتبعونه وينصرونه وهم الحواريون . واستمر عيسى يدعوهم إلى التوحيد ويقيم عليهم الحجج والبراهين، ولكن أكثر بني اسرائيل استمروا في كفرهم وضلالهم .
ثم طلب الحواريون من عيسى عليه السلام أن يسأل الله أن ينزل عليهم مائدة من السماء تكون آية على صدقه ويحصل لهم بها الطمأنينة، فوعظهم عيسى عليه السلام، فأبوا عليه ذلك، فسأل الله عيسى عليه السلام، فقال الله في سورة المائدة: { قال الله إني منزلها عليكم فمن يكفر بعد منكم فإني أعذبه عذابا لا أعذبه أحدا من العالمين(115)}. فعندئذ خافوا وأبوا نزولها .
وكعادة اليهود لم يرتضوا رسل ربهم، فوشوا بعيسى عليه السلام عند بعض الملوك الكفرة في ذلك الزمان، وأمر بقتله وصلبه، وكان عيسى عليه السلام في دار ببيت المقدس، ومعه اثنا عشر رجلاً، وقال عيسى لمن معه أيكم يلقى عليه شبهي فيقتل مكاني، ويكون معي في درجتي ؟ فقام شاب منهم وقال أنا. فرده عيسى عليه السلام مراراً ، ثم لما لم ينتدب أحد غيره ، قال له عيسى إذا أنت . ثم رفع الله عيسى عليه السلام من روزنة أو كوة في ذلك البيت، ودخل الشرط وأخذوا شبه عيسى ، وقتلوه ثم صلبوه، ظانين أنه عيسى عليه السلام، وأمات الله عيسى وفاة الله أعلم بها، وسوف ينزل آخر الزمان وذلك بعد أن يعيث المسيح الدجال-مسيح الضلالة- في الأرض الفساد، فيبعث الله المسيح عيسى بن مريم -عليه السلام- ليخلص الناس من شره، ويقيم شريعة محمد صلى الله عليه وسلم ويحكم بها. فينزل إلى الأرض عند المنارة البيضاء شرقي دمشق الشام. قال صلى الله عليه وسلم في ذكر نزول المسيح عيسى بن مريم : ( فبينما هو كذلك ، إذ بعث الله المسيح ابن مريم، فينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق بين مهرودتين(1) واضعاً كفيه على أجنحة ملكين، إذا طأطأ رأسه قطر، وإذا رفعه تحدر منه جمانٌ كاللؤلؤ ) (2) .
وينزل عليه السلام على الفئة المؤمنة،والطائفة المنصورة من هذه الأمة ، ويكون وقت صلاة فيقدم عيسى عليه السلام ويأبى ، فعن جابر رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة ، قال : فينزل عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم ، فيقول أميرهم: تعال صل لنا ، فيقول: لا . إن بعضكم على بعض أمراء . تكرمة الله هذه الأمة ) (3) .
فيحكم عليه السلام بالعدل، ويكسر الصليب، ويقتل الخنزير، ويضع الجزية فلا يقبل إلا الإسلام أو القتل، ويكثر المال ويفيض ، قال صلى الله عليه وسلم : (والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكماً مقسطاً فيكسر الصليب، ويقتل الخنزير، ويضع الجزية، ويفيض المال حتى لا يقبله أحد ) (4) . ولا يقال أن عيسى عليه السلام نسخ شريعة محمد صلى الله عليه وسلم؛ بل هو متبع لمحمد صلى الله عليه وسلم ، فإن رسولنا أخبرنا أن أخذ الجزية قائم حتى ينزل عيسى عليه السلام، فإذا نزل وضعت الجزية ولا يقبل إلا الإسلام .
أما المسيح الدجال فلا يرى المسيح ابن مريم إلا ذاب كما يذوب الملح، قال صلى الله عليه وسلم في ذكر مقتل المسيح الدجال : (… فبينما هم يعدون للقتال يسوون الصفوف إذ أقيمت الصلاة فينزل عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم فأمهم فإذا رآه عدو الله [ أي:المسيح الدجال] ذاب كما يذوب الملح في الماء فلو تركه لانذاب حتى يهلك ولكن يقتله الله بيده فيريهم دمه في حربته)(5) . وفي حديث النواس بن سمعان : (فيطلبه حتى يدركه بباب لد فيقتله) (6) .
وأما الكافر ، فإنه لا يجد ريح نفس عيسى ابن مريم عليه السلام إلا مات ، ونفسه عليه السلام ينتهي حيث ينتهي طرفه (1) .
وفي زمن عيسى ابن مريم عليه السلام بعد نزوله تكثر الخيرات، ويسود الأمن، ويفيض المال، وتزول الشحناء والبغضاء من قلوب الناس، ويعيشون في أهنأ عيش . قال صلى الله عليه وسلم : ( والله لينزلن ابن مريم حكما عادلا فليكسرن الصليب وليقتلن الخنزير وليضعن الجزية ولتتركن القلاص(2) فلا يسعى عليها ولتذهبن الشحناء والتباغض والتحاسد وليدعون إلى المال فلا يقبله أحد) (3) .
أما مدة مكثه عليه السلام ، فقد جاءت الروايات أنه يمكث في الأرض بعد هلاك الدجال سبع سنين (4) . ثم يتوفى ويصلي عليه المسلمون . قال الحسن البصري: كان عمر عيسى عليه السلام يوم رفع أربعاً وثلاثين سنة .