كل ما تريد معرفته في موضوع عن البطالة وأسبابها وكيفية حلها

 

موضوع عن البطالة
موضوع عن البطالة وأسبابها ونتائجها

في هذا المقال سنتحدث عن موضوع عن البطالة حيث يعاني من تلك المشكلة في المجتمع نسبة ليست بالقليلة، تعني هذه المشكلة بشكل عام عدم وجود عمل للفرد يلبي احتياجاته الضرورية، وطبقاً لمنظمة العمل الدولية يُطلق على الشخص القادر على العمل والدائم البحث عنه، ولم يجده بعد مسمى عاطل، ولكي نتعرف أكثر على تلك الظاهرة وأسبابها نتابع موضوع عن البطالة مختصر يُساعد على إيصال المعلومة.

مقدمة موضوع عن البطالة

إن البطالة ظاهرة من ظواهر المجتمع، تتعلق باقتصاد الدولة بشكل كبير أكثر من تعلقها بحالة الفرد العاطل، فهي موجودة في جميع أنحاء العالم، وليست دولة بعينها دون الأخرى لكن درجة وجودها في بلد تختلف عن الأخرى، وكلما قلت نسبة البطالة في بلدٍ ما كلما كان ذلك ادعى لرُقيها وأقرب لوضعها ضمن قائمة أقل الدول في عدد العاطلين عن العمل تحت مسمى البطالة.

معنى هذه الظاهرة هي عدم وجود عمل للفرد في المجتمع رغم بحثه عنه، ومحاولة السير في شتى الطرق المختلفة، استمرارية وجودها في المجتمع وزيادتها تمثل مشكلة كبيرة في البلاد حيث يقل الإنتاج في الدولة وتقل الصناعات لأن الفرد الواحد يؤثر في المجتمع.

من لا يبحث عن عمل رغم مقدرته الجسدية على ذلك لا يمكن وضعه تحت هذا المسمى لأنه يستطيع البحث عن لقمة عيش، ولكن يُفضل العيش بدون عمل حينها لا يكون على الدولة أن توفر له ما يجعله يحيا حياة كريمة لطالما هو من اختار ذلك، بل أيضًا لا يؤثر ذلك على اقتصاد الدولة لأنه بالأساس أعدم وجوده وتأثيره في المجتمع بنفسه، فالحديث عن تلك الظاهرة لا يمكننا إطلاقه على الجميع، وبالمثل لا يصح تحميل الدولة عبء المشكلة -بشكل عام- حتى وإن كانت أساسها يأتي من الاقتصاد، لا بد من إيجاد حلول من قبل المسؤولين لبدء تشغيل أيدي عاملة والنهوض بالاقتصاد لا سيما القضاء على ظاهرة البطالة العمالية.

موضوع تعبير عن البطالة

عدد كبير من الناس يحاولون بكل جهدهم السعي لطلب الرزق وسد الحاجات الضرورية من مَأكل ومشرب وغير ذلك من حاجات الفرد المهمة، بشكل عام تمثل هذه المشكلة في الدولة أكثر من 50% بناءًا لى مجموعة من الإحصائيات التي تم إجراؤها مؤخرًا، وفي الوقت الراهن أكدت الدولة أنها تسعى بكل قوتها لعمل خطة تقضي من خلالها على تلك المشكلة، أو بمعنى أدق تقلصها إلى نسبة أقل مما هي عليه حاليًا.

مفهوم البطالة لا يعني عطل الإنسان عن العمل، بل له أكثر من معنى، فهناك بطالة حقيقية؛ وهي تعني عدم وجود عمل أو مصدر من مصادر الرزق للفرد، وهناك البطالة المستثناة؛ وهي تلك التي تكون فيها بعض الشركات بحاجة إلى عدد معين من الموظفين لا يسد المشكلة، أي تكون نسب الذين لا يجدون عمل أكثر من عدد الوظائف التي تطلبها الشركات، حينها الحل يكون في توسيع مصادر العمل عن طريق إنشاء المصانع والشركات لتشغيل أكبر عدد من العاطلين، أو تقسيم الوظيفة الواحدة على أكثر من موظف، وهنا سيكون العمل أتقن وأفضل مما لو كان على فرد واحد.

موضوع عن البطالة وأسبابها

مشكلة البطالة تَعد كاهل ليس فقط على الاقتصاد بل على الفرد الذي يعاني منها أيضًا، كلما زادت هذه المشكلة تزيد السلبيات في المجتمع مثل زيادة معدل الجريمة التي لا شك أنه واحد من أسباب عدم حصول الفرد على عمل، فالبعض عندما لا يجد مورد رزق يتطرق إلى السرقة للحصول على المال، أو ربما الانضمام إلى عمل غير مشروع بهدف كسب المال، وهذا كله يندرج تحت مسمى الجريمة، وبالتالي زيادة عدد البطالة يزيد من معدل ارتكاب الجرائم المختلفة، لذلك وجب القضاء على أسباب البطالة من الأصل حتى لا يكون هناك فرصة لجلوس الإنسان بدون عمل وتفكيره في أمور غير مشروعة للحصول على المال.

هناك أسباب البطالة تؤدي إلى شيوعها في الدولة أو في مدينة معينة، تتلخص في النقاط التالية:

  • الأسباب السياسية: هناك أسباب تتعلق بالسياسة تؤدي إلى شيوع هذه المشكلة بشكل كبير في الدولة عمومًا مثل الحروب و الثورات لأن هذه الأمور تجعل الدولة تتضرر اقتصادياً، وبالتالي تزيد نسبة عدم وجود عمل للفرد.
  • الأسباب الاقتصادية: هناك أسباب تتعلق بالاقتصاد تعد سببًا أساسي في المشكلة مثل عدم وجود تطور في قطاع العمل بالدولة، عدم توسيع رقعة العمل، عدم وجود تكافؤ في عدد المؤهلين للوظائف.
  • أسباب تتعلق بالثقافة والمجتمع: بالطبع هناك أسباب اجتماعية وأخرى ثقافية تؤدي إلى بروز نسبة البطالة حيث هناك ثقافات في بعض القرى ترى أن عمل المرأة يُعد عيباً، وبالتالي تزيد نسبة البطالة في تلك المدينة على وجه التحديد، وفكرة أن المجتمع لا يعطي حقك من حيث شغل الوظائف التي تناسبك على وجه التحديد سبب من أسباب عطلتك عن العمل.

ما هو موضوع تعبير عن البطالة وكيفية حلها؟

هي مشكلة جيل بأكمله، فكم من عاطل عن العمل تجده على المقاهي لا يفعل شيء سوى الجلوس على تلك المقهى يشكي همه لغيره، نحن لا نجزم على عَطل من يجلسون على المقاهي أو ماشابهها، لكن النسبة الأكبر من العاطلين لا تجد سوى مثل هذه الأماكن للجلوس فيها، المعنى الذي أريد إيصاله إليك أن مجرد رؤية العدد الحالي في تلك الأماكن تنصدم، ما بالك بمعرفة الإحصائية النهائية لنسبة البطالة! لذا المشكلة كبيرة وليست هينة، ودورنا إيجاد أو بالأحرى مساعدة الدولة في العثور على حلاً لها.

موضوع عن البطالة وأثرها على المجتمع

وجود البطالة بالطبع يؤثر سلباً على المجتمع ككل حيث يأتي تأثيرها في المجتمع كما يلي:

  • تزيد معدلات ارتكاب الجرائم بحثاً عن المال حيث لا يعاني من مشكلة البطالة حينها بمدى خطأ ما يقوم بفعله.
  • كثرة هجرة الشباب إلى الخارج بهدف البحث عن فُرص عمل، وهذا بدوره يقلل من إنتاجية العمل بالدولة، وأنها لا توفر لهم فرص عمل.
  • قلة الأعمال التطوعية التي تفيد الشباب لأنهم قاموا بالهجرة لخارج البلاد.

موضوع تعبير عن البطالة للصف الثالث الإعدادي

الجميع يجاهد في البحث عن فرصة عمل تناسبه، سواءً من حيث المهارة أم من حيث المؤهل العلمي، وبالطبع مَن يبحثون عن عمل يتوافق مع المؤهل الدراسي للأسف الشديد لا يحصلون على ذلك بسهولة، وبالتالي تظهر مشكلة البطالة وتزيد مع إصرار كل فرد على العمل بما يتناسب مع مؤهله.

لكي تتم السيطرة على تلك المشكلة ينبغي علينا أن نتمسك بأي فرصة عمل طالما أنها ليست ضد الشرع ولا القانون، وبالصبر وإدخار المال من الوظائف المتاحة يمكننا عمل مشروع يتناسب مع مؤهلنا العلمي، وهكذا يكون كلاً منا نأى بنفسه من تلك المشكلة وحقق أحلامه.

ما هي سُبل حل مشكلة البطالة؟

  • العمل على تأهيل نسبة كبيرة من الخريجين في سوق العمل من خلال توجيههم مهنياً.
  • توفير فرص عمل من قِبل الدولة لحديثي التخرج والعمال الذين لا يوجد لديهم شهادة علمية.
  • تطوير فرص العمل المُتاحة وتوسيع رقعتها لتشغيل أكبر عدد من العاطلين.
  • تعاون القطاع الخاص مع القطاع العام لتوفير فرص عمل مشتركة للجميع.
  • إنشاء مصانع مختلفة المجالات لضم أكبر قدر ممكن من الحرف والمهن.

موضوع عن مشكلة البطالة

معدل هذه المشكلة، يتم بناءً على عدة نسب مئوية تعمل الدولة على أخذها في عين الاعتبار، وهي تتمثل في أربعة نسب كالاتي:

  • الدرجة العلمية: تعد درجة التعليم الخاصة بالمواطن أي مؤهله العلمي، نقطة مهمة تحدد نسب البطالة الحقيقية، حيث تقوم هيئة الاحصاء بحساب معدل المشكلة لأصحاب المؤهلات، ومعدلها أيضًا لمن ليس لديهم مؤهلات علمية، حتى تعرف الدولة ما الذي يجب عليها توفيره لهذا وذاك.
  • دراسة جغرافية المكان: المدينة التي يعيش فيها الفرد أو القرية مهمة في حساب نسبة وجود المشكلة حيث توجد قرية بها نسبة بطالة أعلى من الأخرى، بالتالي المشكلة موجودة في مكان بعينه، وهذا يسهل على الدولة حلها، عكس ما إن كانت المشكلة عامة في الدولة.
  • نسبة الذكور والإناث: من المهم معرفة عدد من يواجهون هذه المشكلة من الذكور والإناث حيث يوجد علو في فئة دون الأخرى.
  • معرفة النسبة العمرية: تقوم الدولة بحساب عمر من يواجهون البطالة ثم تقوم بطرحه من نسبة العاطلين، والسبب في معرفة عُمر من يواجهون مشكلة عدم العثور على عمل، هو مدى رؤية الدولة بالعمل الذي يناسبهم.

هذه النسب الأربعة التي تم ذِكرها تحدد معدلات البطالة في الدولة بشكل عام.

ما هو موضوع عن كيفية القضاء على البطالة؟

مشكلة عدم توفر عمل للشباب وكبار العمر، لحسن الحظ أنه يوجد لها حلول تقضي عليها تماماً، ودور القضاء عليها لا يقع على عاتق الدولة فحسب، بل إن الشباب لهم دور في مكافحة البطالة، وذلك من خلال عدم رفض الوظائف المتاحة التي تكون أقل من درجته العلمية، أو التفكير في مشروع مُعين ومهم للدولة، يقوم بعمل خطه له وتقديمه للهيئات الحكومية لتمويله ماديًا، على أن يكون الهدف منه توفير أكبر قدر ممكن من الوظائف الخالية للشباب.

ومن أهم طرق القضاء على تلك المشكلة ما يلي:

  • بناء مصانع وشركات جديدة في مجالات شتى لتعيين أكبر عدد من الأفراد فيها.
  • التوعية الإنجابية حيث كلما كان التعداد السكاني في ازدياد كلما زادت نسب المشكلة.
  • التخفيف من عبء العمل على موظف واحد وتقسيمه على أكثر من موظف، وهذا ادعى لإتقان العمل.

خاتمة موضوع عن البطالة

انتهينا من عرض تعبير كتابي عن البطالة، وقمنا فيه بذكر تفاصيل عن هذه المشكلة، وأهم العوامل المؤثرة في مدى زيادتها والعكس، وأظن أننا قد قمنا بتفصيل المشكلة وتعرفنا على كيفية حلها، وطُرق القضاء عليها بشكل كامل من الدولة أو على الأقل بنسبة كبيرة، وبالتالي نأمل في أن تكون المشكلة قد وَضحت واستوعبها الجميع، فليبدأ كل فرد منا بالتغيير من نفسه، ولا يجلس في مكانه منتظراً قدوم الوظيفة إليه، فليس شرطاً أن تجد الوظيفة تلائم مؤهلك العلمي أو حتى تلائم ما تتمناه، بل ابدأ بأي عمل، مهما كان أقل من الشهادة العلمية الخاصة بك، فالعيب كل العيب أن تجلس عاطلاً عن العمل بحجة عدم وجود وظيفة تناسب مؤهلك الدراسي، فابدأ من الآن واعمل في أي مصدر من الرزق الحلال، وحتماً سوف تجد في يوم من الأيام الوظيفة التي كنت، ولا زلت تتمنى أن تشغلها.

عندك سؤال؟ محتاج تفسير لحلمك أو لرؤيتك؟ اكتب استفسارك بالتعليقات وسوف يتم الرد عليك خلال 24 ساعه من المُتخصصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.