إذاعة مدرسية عن الرفق ونبذ العنف كاملة الفقرات

 

إذاعة مدرسية عن الرفق
الرفق من الأخلاق الحسنة التي يجب التحلى بها لكل فرد

الرفق من أسمى المعاني الإنسانية، وبه يتميز الإنسان الراقي، حيث يكون رفيقاً رحيماً بمن حوله من كائنات، فلا يطغى ولا يظلم ولا يقسو ولا يؤذي غيره.

إن الحياة لا تستقيم إلا بالرفق، وبإحساس كل إنسان بالأخرين وتقبلهم بضعفهم وعيوبهم ومساعدة من يحتاج منهم للمساعدة، فيدعم القوي الضعيف ويسانده، ويتكافل الناس ويتحابون فيما بينهم.

مقدمة إذاعة عن الرفق

في مقدمة إذاعة مدرسية عن الرفق نشير إلى أن الرفق هو عكس العنف، فكل ما في العنف من شرور وآذى، يكون في الرفق عكسه من خيرات، فباللين والرحمة تستقيم الكثير من الأمور، والعنف دائماً ما يؤدي إلى عُنف مُضاد، وهو ما لا يجلب إلا الدمار والكراهية.

ولقد مدح الله نبيه الكريم (صلى الله عليه وسلم) في آيات الذكر الحكيم باللين والرحمة مع الناس في الدعوة إلى الله، فلو كان فظاً غليظ القلب لما تَمكن من جَمع الناس على كلمة الحق ولما اتبعوا دعوته.

إذاعة عن الرفق بالإنسان

إن رفق الإنسان بمن هم أضعف منه يجعل مَحبته تقع في قلوبهم، وتجعل المجتمع منسجم هادئ لا تشيع فيه الكراهية، وعلى العكس، فإن إفتقار الناس للرفق والرحمة يبعث على الكراهية وينشر العنف ويثير الأحقاد.

الإنسان الذي يتخذ من الرفق منهجاً يكون هادئ النفس يتمتع بالتوازن والسلامة النفسية، والمجتمع الذي ينتشر فيه الرفق لا يكون فيه مسكيناً ولا محتاجاً، فالكل يتعاون والكل يشارك في تحمل المسؤولية.

إذاعة عن الرفق بالحيوان

يعرف الرفق في معناه الحقيقي تجاه الحيوانات -أي الكائنات التي لا يمكنها أن تشتكي أو تعبر عن نفسها بالقول- ولذلك كان الرفق بالحيوان من الأعمال التي يغفر الله بها الذنوب ويرفع الدرجات، وفي حديث عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: “بينما رجل يمشي بطريق اشتد عليه العطش، فوجد بئراً فنزل فيها فشرب ثم خرج، فإذا كلب يلهث يأكل الثرى من العطش، فقال الرجل: “لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان قد بلغ مني”، فنزل البئر، ملأ خفه ماء ثم أمسكه بفيه حتى رَقى، فسقى الكلب، فشكر الله له، فغفر له”، قالوا: “يا رسول الله، إن لنا في البهائم أجراً؟”، فقال: “في كل كبد رطبة أجر”.

فلا تؤذي حيواناً معتقداً إنه لن يُحاسبك أحد على ذلك، أو أنه لن يتمكن من الدفاع عن نفسه، فإن الله مُطلع على أفعالك وسيحاسبك بها.

إذاعة عن الرفق كاملة

الإنسان السوي المتصالح مع نفسه، يكون رفيقاً رحيماً في تعاملاته مع من حوله، فالتعامل مع الأسرة على سبيل المثال يحتاج إلى الرفق والتفهم، وعليك صديقي الطالب أن تكون رفيقاً بأمك وابيك وإخوتك.

أن تكون رفيقاً بزملائك، وبالحيوان، وأن تتزين بالرفق في كل تعاملاتك وتتفهم ما بالأخرين من ضعف ونقص، فتساند الضعيف وتساعد من هو بحاجة إلى مساعدة ليكون التعامل معك بالمثل، فيُقدر الأخرون ما بك من ضعف ويساندونك عند الحاجة.

فالرفق من السلوكيات التي يحبها الله ويثني عليها؛ هي من صفات الإنسان المؤمن بالله، ومن الصفات التي مَيز الله بها نفسه، فهو الرفيق بعباده.

إذاعة عن برنامج رفق الإرشادي

هو برنامج إرشادي أقرته الحكومة السعودية لخفض العنف بالمدارس، وبرنامج تعليمي يرشد التلاميذ والأباء والأمهات والعاملين بالمدارس حول أسباب العنف ومظاهره والآثار السلبية له على المجتمع.

وهو برنامج شامل أي أنه وقائي وعلاجي ويشمل جميع مراحل التعليم ويهدف إلى خَلق بيئة أمنة للتعليم، ويعزز من السلوكيات الإيجابية داخل المدارس وخارجها.

والبرنامج انطلق عن وزارة التربية والتعليم والإدارة العامة للتوجيه والإرشاد، وهو يهدف إلى الحد من ظاهرة العنف بالمدارس.

يبين برنامج رفق الإرشادي الأسباب الشائعة للعنف وطرق الوقاية منه وعلاجه سواء العنف النفسي أو الجسدي، وكذلك إيجاد سُبل علمية للعقاب بدلاً من استخدام العنف.

إذاعة عن الرفق في الإسلام

لقد حَث الله عباده على الرفق في العديد من المواقع، وجعله من أسباب استجابة الناس لدعوة الرسول حيث يقول في كتابه: “فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ”.

وكان الرسول (صلى الله عليه وسلم) مثالاً يحتذى به في الرفق بالمسلمين وبغير المسلمين، وبالكبار والصغار وبأهل بيته، وبالحيوانات، وبالخادم، وكان أرحم ما يكون بالضعفاء من الناس مثل الأيتام وكبار السن.

قال الله (تعالى) عنه وعن المؤمنين في آية أخرى: “مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ”.

إذاعة عن الرفق في القرآن الكريم للإذاعة المدرسية

الإسلام من أكثر الأديان التي حثت على الرفق في المعاملة، وعلى التكافل والتراحم، وجعلت حتى الرفق بالحيوان من أسباب دخول الجنة، وهناك العديد من آيات الذِكر الحكيم التي ذُكر فيها الرفق بعدة ألفاظ منها:

قال (تعالى): “فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ، وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ، فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ، فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ، إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ”.

كما قال (تعالى): “لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ”.

فقرة الحديث عن الرفق للإذاعة

كان الرسول (عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم) من أرفق الناس وأحرصهم على نشر السماحة واللين والمعاملة الحسنة حتى بغير المؤمنين؛ كان لسلوكه هذا أبلغ الأثر في دعوة الناس للإيمان بالله.

من الأحاديث الشريفة التي حث فيها الرسول على الرفق:

عن أبي الدرداء (رضى الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: “من أعطى حظه من الرفق، فقد أعطي حظه من الخير، ومن حرم حظه من الرفق، فقد حرم حظه من الخير”.

قال (صلى الله عليه وسلم): “إن الله رفيق يحب الرفق ويرضاه ويعين عليه ما لا يعين على العنف”.

قال (صلى الله عليه وسلم) لعائشة (رضى الله عنها): “عليك بالرفق إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه، ولا ينزع من شيء إلا شأنه”

حكم عن الرفق للإذاعة المدرسية

قال الغزالي:

“الرفق محمود وضده العنف والحدة، والعنف ينتجه الغضب والفظاظة، والرفق واللين ينتجهما حُسن الخُلق والسلامة، والرفق ثمرة لا يثمرها إلا حُسن الخلق، ولا يُحسن الخُلق إلا بضبط قوة الغضب وقوة الشهوة وحفظهما على حد الاعتدال، ولذلك أثنى المصطفى -صلى الله عليه وسلم- على الرفق وبالغ فيه”.

قصيدة شعر قصيرة عن الرفق للإذاعة

  • قال الأصمعي:

ولم أرى مثل الرفق في لينه … أخرج العذراء من خدرها
من يستعن بالرفق في أمره … يستخرج الحية من جحرها

  • قال أبو العتاهية:

الرفق يبلغ ما لا يبلغ الخرق … وقل في الناس من تصفو له خلق

  • قال الرازي:

الرفق ألطف ما اتخذت رفيقا … ويسوء ظنك ان تكون شفيقا

قصة قصيرة عن الرفق للإذاعة

في غزوة أُحد عندما خالف الصحابة أوامر الرسول، وتركوا الفرصة للأعداء لاقتحام الصفوف والتقدم على المسلمين، لم يغضب الرسول وقدم لهم القدوة في الثبات والمقاومة حتى عاد أصحابه للمعركة وتمكنوا من هزيمة الأعداء.

ولم يلومهم الرسول على تقاعسهم ولم يغلظ عليهم، وإنما كان رفيقاً بما فيهم من ضعف، وتفهم مخاوفهم الإنسانية.

إذاعة مدرسية عن الرفق وعدم العنف

إن العنف أصل كل الشرور، وهو منبع الكراهية ولا يأتي إلا بالخراب والدمار، وعلى العكس فإن الرفق زينة الأخلاق، وهو الذي ينشر الحب والمودة والسلام بين الناس.

والرفق من الصفات التي اتصف بها الله (سبحانه وتعالى) وجعله أيضا من صفات رسوله الكريم، فحتى الإيمان لا يقبل بالعنف ويجب أن يكون عن قناعة تامة وخيار شخصي للإنسان.

إن العنف والغضب والكراهية تفقد الإنسان إنسانيته، ولا تأتي بالخير، بينما الرفق يجعل المجتمع متسامحاً صحيحاً متعاوناً ومتحاباً.

كلمة صباح عن الرفق

عزيز الطالب/ عزيزتي الطالبة، ليكن الرفق خصلة فيكم تتعاونون بها على الخير، عليكم بالرفق في كل أفعالكم، في تعاملكم مع الوالدين وأفراد الأسرة، ومع الزملاء والزميلات، ومع الحيوانات، فبالرفق تنصلح حياتكم.

إذاعة عن الرفق بالأطفال

إن الرفق يظهر في أهم صوره مع من هم أضعف منكم، ولذلك -صديقي الطالب- عليك بالرفق بالأطفال الصغار بشكل خاص، فهم لا يستطيعون التعبير عن أنفسهم وعن حاجاتهم، ولذلك يحتاجون إلى الكثير من التفهم والكثير من الرفق.

إذا كان لك إخوة صغار عاملهم بالرفق، ولا تغضب منهم أو تسيء إليهم، فكل إنسان مهما كان قوياً له من هو أقوى منه، وإذا أردت من الأقوى منك أن يرفق بك، فعليك أنت أيضاً أن ترفق بمن هم أضعف منك.

إذاعة عن الرفق بالخدم

الرفق بالخادم أحد وصايا الرسول (عليه الصلاة والسلام) وفي حديث رواه عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ (رضى الله عنهما) قَالَ: “جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، كَمْ أَعْفُو عَنِ الْخَادِمِ؟ فَصَمَتَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، ثُمَّ قَالَ:  يَا رَسُولَ اللَّهِ، كَمْ أَعْفُو عَنِ الخَادِمِ؟ فَقَالَ: “كل يوم سبعين مرة”.

وفي حديث أخر عن رسول الله حول الرفق بالخادم، عن المعرور بن سُوَيْد، قال: “لَقِيْتُ أبا ذر بالرَّبَذَة، وعليه حُلَّةٌ، وعلى غلامه حُلَّة، فسألتُه عن ذلك، فقال: إني سابَبْتُ رجلا فعَيَّـرْتُه بأمِّه، فقال لي النبي صلى الله عليه وسلم: «يا أبا ذَرٍّ أعيّـرْتَهُ بأمِّه؟ إنَّك امرؤ فيكَ جاهلية، إخوانُكم خَوَلُكُم، جَعَلَهُم اللهُ تحت أيديِكم، فمن كان أخوه تحت يده، فلْيُطْعِمه مما يأكلُ، ولْيَلْبِسُه مما يَلْبَسُ، ولا تكلُفُوهم ما يَغْلِبُهم، فإنْ كَلَفْتُمُوهم فَأَعِيْنُوهُم”

إذاعة عن الرفق بالطالبات

إن القسوة في التعامل مع البنات من الأمور التي تتسبب في الكثير من المفاسد، فالفتاة تحتاج إلى التفهم واللين والرفق في كل أمورها، والطالبات في سِن الدراسة يكن في مرحلة حرجة من حياتهن، ويكن أحوج ما يكن للفهم واللين والرفق والرحمة بهن.

ولذلك يكون من المهم للغاية توعية الأسرة بكيفية التعامل مع بناتهن الطالبات، وكذلك تدريب المعلمين والمعلمات على كيفية التعامل معهن في هذه السن الحرجة لينشأن نشاة طيبة صالحة يتمتعن فيها بالصحة النفسية، ويَكُن مؤهلات لتحمل مسؤولية تنشأة أجيال جديدة لا تعاني من العقد النفسية والبغض.

والطالبات عليهن أيضاً أن يرفقن ببعضهن البعض ويساعدن بعضهن البعض، فيما هو خير وصالح.

فقرة هل تعلم عن الرفق

معلومات عن الرفق:

أن الرفق بالحيوان أحد أسباب تكفير الذنوب ودخول الجنة!

أن الرفق هو أكثر ما ينشر المحبة والمودة بين الناس!

أن الرفق أحد صفات الله (عز وجل)!

أن الرفق مطلوب في كل شيء!

أن الرفق لا يعني التساهل في الحقوق أو التغاضي عن القوانين، وإنما يعني التفهم والتقدير والتسامح!

عندك سؤال؟ محتاج تفسير لحلمك أو لرؤيتك؟ اكتب استفسارك بالتعليقات وسوف يتم الرد عليك خلال 24 ساعه من المُتخصصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.