1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...






اقرأ قصص متنوعه منها قصص اطفال وقصص حب

قصص

 

مقدمة عن قصص

قصص هو عمل ادبى يصور حادث من حوادث الحياة ويسردها بشكل مشوق وممتع ويتعمق القاص فى تقصيها والنظر اليها من جوانب متعدده لكى تكتسب القصه قيمه كبيره انسانية خاصة مع ان تكون مرتبطه بزمانها ومكانها وتتسلسل الفكره فيها والقصه تعرض مايحتويها من صراع مادىى او نفسى ومايتخللها من مصاعب وعقبات على ان يكون ذلك بطريقة مشوقه تنتهى الى غاية معينة والقصه يعرفها النقاد بأنها حكايه مصطنعه ومكتوبه تستهدف اثاره اهتمام الناس سواء كان هذا بتطور حوادثها او بتصويرها للعادات والاخلاق او بغرابه احداثها ويوجد عده انواع للقصص وهم الروايه وهى اكثر انواع القصص حجما والحكاية وهى وقائع حقيقية او خياليه لا يلتزم فيها الحاكى بقواعد الفن الدقيقه وايضا يوجد القصة القصيره وهى تمثل حدثا واحد فى وقت وزمان واحد يكون على الاغلب اقل من ساعه زمن وهذا النوع من القصص حديث ويوجد ايضا الاقصوصه وهى اقصر من القصه القصيرة وتقوم على رسم منظر فقط والقصه تتوسط بين الاقصوصة والرواية وتوجد عناصر عديده للقصه مثل الموضوع والفكره والحدث والحبكه والبيئتان الزمانية والمكانية والشخصيات والاسلوب واللغة والصراع والعقده والحل

 

 

اولا : الموضوع

يجب ان يختار القاص موضوعه عن طريقه التجارب التى مر بها وتجاب الاخرين متناولا المجتمع بالنقد والتحليل وثقافته متناولا افكار فلسفيه وفكرية ومن التاريخ متناولا نضال الشعوب والاحداث السياسية ومن الوثائق ايضا

ثانيا : الفكرة

وهى وجهه نظر القاص فى الحايه ومشاكلها التى يستخلصها القارىء فى نهايه القصة وعلى القاص ان يتجنب الطرح المباشر

 

ثالثا : الحدث

هو مجموعه الاعمال التى يقوم بها ابطال القصه ويعانون منها وتكون فى الحياه مضطربه ثم يرتبها القاص حتى تسرد القصه على الناس بشكل منظم

رابعا : الحبكه

هى فن ترتيب الحوادث وتطويرها

خامسا : البيئتان الزمانية والمكانية

البيئة المكانية هى الطبيعة الجغرافيه التى تجرى فيها الاحداث ومافيه من ظروف واحداث تؤثر فى الشخصيات

والبيئه الزمانية هى المرحله التاريخيه فى اى قرن تصور هذه الاحداث

سادسا : الشخصيات

يوجد شخصيات رئيسية وشخصيات ثانويه فالاولى تلعب الادوار ذات الاهمية الكبرى فى القصة والثانية دورها مقتصر على مساعده الشخصيات الرئيسيه او الربط فى الاحداث  ويوجد انواع للشخصيات مثل شخصيات ناميه وشخصيات ثابته

سابعا : الاسلوب واللغة

اولا يوجد اسلوب السرد وهو نقل الاحداث من صورتها المتخيلة الى صورة لغويه

ثامنا : الصراع

وهو التصادم بين ارادتين ويوجد نوعين للصراعات وهم داخلى وخارجى

تاسعا : العقده والحل

والعقده هى تأزم الاحداث وتشابكها قبل الوصول الى الحل والسؤال هنا هو هل من الضرورى ان يكون لكل عقده حل ولكن كان الرد هو ليس من الضرورى ذلك فيمكن ان تكون نهايه القصه مفتوحه تستدعى القارىء ان يضع هو النهايه بنفسه

وتوجد انواع عديده من القصص منها

  1. قصص اطفال

  2. قصص حب

 

اولا : قصص اطفال

 

قصه الطفل المثالى

سوف نحكى عليكم اليوم قصه الطفل المثالى والبدايه كان الطفل بندر محبوبا من المدرسه من الاساتذه واصدقاءه الطلبه وكانو يمدحون فهي بإعتباره طفلا ذكيا وعندما سئل بندر عن سر النجاح والتفوق الذى هو فيه قال انا اعيش فى منزل يسوده الهدوء والطمأنينة وبعيد كل البعد عن المشاكل وكلنا نحترم بعضنا داخل البيت ودائما مايسأل والدى على ويناقشنى فى عده مواضيع واهمها الدراسه وماهى الواجبات التى يجب ان التزم بها وقد تعودنا فى المنزل ان ننام ونصحو فى وقت مبكر كل ننجز كل ماهو علينا من واجبات سواء نحو الرب او نحو المدرسة او نحو الاهل وعودنى والدى على الصحيان مبكرا وتنظيف اسنانى بإستمرار حتى لا ينزعج منى الاخرين حين اقترب منهم ومن اهم الاسس التى لا يمكننا الاستغناء عنها هى الوضوء حيث نصحو حتى لصلاه الفجر وبعد ذلك نفطر انا واخوتى وبعد ذلك اذهب الى المدرسة وانا رافع رأسى وواضع امامى الامانى وبداخلى الطاقه لتغيير الواقع بالكامل ومنصتا لكل كلمة يقولها معلمى لأكون راضيا عن نفسى وعندنا اعود الى المنزل يحين الوقت المناسب للمذاكره فأقوم بالمذاكره على المكتب الخاص بى وبذلك اقوم قد قمت بجميع فروضى وواجباتى وبحمد الله جميع اساتذى يشهدون على تفوقى وبعد ذلك اخذ قسطا من الراحه لكى العب وامرح وفى المساء اذهب كى انام لأستعيد النشاط للبدىء بيوم جديد

قصة الذئب ومالك الحزين

كان هناك ذئب يأكل الحيوانات التى يوم بأصطيادها واثناء وهو يأكل دخلت بعض العظام فى حلقه فلم يستطيع اخراجها من فمه فبلعها واخذ يتجول بين الحيوانات ويطلب من يستطيع مساعدته على اخراج العظام مقابل ان يعطى من يستطيع مساعده كل مايتمناه فعجر جميع الحيوانات على اخراج العظام حتى جاء مالك الحزين ليحل مشكلته وقال مالك الحزين للذئب انا سأقوم بإخراج العظام واحصل على الجائزه وحينها ادخل مالك الحزين رأسى داخل فم الذئب ومد رقبته الطويلة حتى وصل الى العظام فأتقطها بمنقاره واخرجها وعندما اخرج العظم قال مالك الحزين الى الذئب انا الان نفذت ماعليا فعله واريد الجائزه فى الحال فقال له الذئب ان اعظم جائزه انت حصلت عليا هوانك ادخلت رأسك فى فمى وخرجت بسلام

قصة احمد والمدرس

كان يا ما كان فى سالف العصر و الاوان كان فيه ولد اسمه احمد كان سلوكه سىء للغاية  فكان لا يطيع امه ولا يطيع اباه وعندما يقول له المعلم لماذا لا تطيع اباك وامك فيرد احمد على المدرس ويقول له لانهم لا يحبوننى

فقال له المدرس لما تعتقد هذا ؟

فرد عليه أحمد وقال لانهم دائما يطلبون منى مالا اريد ان افعله مثل ان اعمل واجباتى اول بأول وان اقول الصدق دائما ولا اكذب ابدا

فقال له المعلم وهل هذا يعنى انهم يكرهوك ؟

فرد عليه أحمد نعم لانهم يطلبون منى اشياء كثيره اثناء وقت ترفيهى ولعبى وانا اريد ان استمتع فقط باللعب وان يتركونى لحالى فى هذا الوقت

فقال له المدرس ولكن ياأحمد هذا لايعنى انهم يكرهونك بل يحبونك ويريدون ان تبقى دائما فى احسن صوره وان تكون ولد مميز عن اصحابك بالاجتهاد فى الدراسة والتحسين من اخلاقك والتربيه الحسنة

فنظر احمد للمدرس نظره عدم الرضا فهو غير مقتنع بكلامه

فقال له المدرس يمكن انك لا تستطيع ان تشعر او تفهم هذا الكلام إلا عندما تكبر وتصبح اب

فقال له احمد عندما اكون اب وقتها لن احاول ان اضايق اولادى ابدا

فقال المعلم هذا شيء جميل  و لكن كل اب لا يريد ان يكون ابناءه فى ضيق منه ولكنه يريد منهم ان يكونوا خيرا منه ويطلب منهم فعل الاشياء الجميلة حتى يكون افضل واحد فى العالم

وقال المعلم ايضا يا احمد يمكن انك لا تعرف هذا الكلام حتى تكون ابا و اذا عشنا لهذه الفترة سوف اذكرك بهذا الكلام واعلم يا احمد ان اولادك سوف يعاملوك كما تعامل انت اباك وامك

وفعلا مرت الأيام والليالي و اصبح احمد كبيرا و تزوج و اصبح له اسرة و اولاد واراد احمد ان يربي اولاده على الدين وعلى الاخلاق الحميدة وعلى التفوق فكان يعطيهم التعليمات والنصائح التى يعتقد انها تفيد اولاده وكان رد ابنه عليه لماذا تكرهني يا ابى

ففزع احمد من هذه الكلمة وقال له يا ابنى انا لا اكرهك و لكنى اخاف عليك وجلس احمد بمفرده حزينا وقال لنفسه كان المعلم عنده حق لقد صدق كلامه و الان تعلمت الدرس وانا الان عرفت ان الاباء يحبون الابناء افضل من انفسهم وهم يريدون ان نكون سعداء ومسرورين

وفعلا لقد قال المعلم من قبل انني سوف يحدث لي ما افعله مع ابي و امي وهذا ما يحدث الان

وقال احمد لنفسه اذا رجعت الايام مرة اخرى سوف اكون افضل واحد يطيع اباه و امه و ندم احمد على ما كان يفعله و استغفر الله تعالى على ما حدث منه

 

 

قصة ساقى الطيور

كريمٌ طفلٌ مُهَذَّبٌ يحرصُ على حُضورِ دُروسِ العلمِ بالمسجدِ.
أمُّ كريم تقوم بتربيةِ بعضِ الطُّيور علَى سطح المنزلِ وتحرصُ على تقديم وَجَبَاتِ الطَّعام لهَذِهِ الطيور، وذاتَ مَرَّةٍ أخبرها كريم أنَّه يُريد أن تُعَلِّمَه كيف تَسْقِي الطيورَ التي تُرَبِّيها على السَّطْحِ، أخبرَتْه أمُّه أنَّها تضعُ الماءَ في بعض الأواني يوميًّا كي تشربَ هذه الطيورُ.
كانتْ مُفاجأةً حينما طلب منها كريم أن تترُكَ له هذه المَهمَّة، فهو يُريد أن يَسْقِيَ ويُطعم الطيورَ بدلاً منها، اندهشَتِ الأمُّ مِن طلبِه، فابْنَتُها سلوى ترفضُ تماماً الصُّعُودَ للسَّطح لتقديمِ أيِّ شيءٍ للطيور، وعلى الرُّغم من غرابةِ الأمر إلَّا أنَّ أمَّه وافقت على الفور لترتاحَ قليلاً من الصُّعود للسَّطح والهُبوط منه.
لم يَسْلَمْ كريم من سُخْرِيَةِ أختِه سلوَى كلَّما رأتْه يملأُ إناءَ الماءِ الكبير ويصعدُ به للسَّطح ليُوَزِّعَه على الآنِيَةِ الصَّغيرة المُخصَّصة لطيور المنزل ليَشربوا، دوماً تسخر منه وتُطلق النُّكات، وعلى الرُّغم مِن هذا لم يحزنْ كريم أو يغضبْ بل كان يُوَاجِهُ أختَه بابتسامةٍ كبيرةٍ قائلاً: هناك كنزٌ كبيرٌ لا يحصل عليه أحدٌ إلا ساقي الطيور.
تعجَّبت أختُه من كلماتِه وسألتْهُ: هل تقصدُ أنَّك تأخذ ما تبيضُه هذه الطيور من بيضٍ لنفسِكَ؟
تزداد ابتسامةُ كريمٍ الغامضةُ وهو يقول: لا أتحدَّث عن البيض.. بل عن كنزٍ كبيرٍ.
ومع إصرارِ أخته أن تعرفَ طبيعةَ الكنزِ الذي يُحدِّثها عنه كريم، قرَّر كريم أن يُخْبِرَها بالأمر على شرطِ أن تصعدَ معه للسَّطح وترَى بنفسِها فرحةَ الطيور وهي تستقبله وهو يحمل لها الماءَ والطَّعامَ.
وبالفعل صعدَتْ معه وشاهدَتْ فرحةَ الإوَزِّ والدَّجَاجِ والحمامِ بأخيها الأصغر وهو يضعُ لهم الماءَ والطعامَ، وهُنا سألتْه في لهفةٍ: أين الكنزُ الذي تتحدَّثُ عنهُ؟
أشار كريم للطيور المُتجمِّعة حول أوانِي الماء تشربُ بلهفةٍ قائلاً:
ــ ألا تعرفين حديثَ رسولِ اللهِ صلَّ اللهُ عليه وسلَّم ( فِي كُلِّ كَبِدٍ رَطْبَةٍ أَجْرٌ ) فكُلَّما سَقَيْتُ كائنًا حيًّا أو أطعَمْتُه فلِي أجرٌ.. وهذا أجملُ الكنوزِ

 

 

قصة الديك والقاذورات

لاحظ ديك يوماً ما أن حيواناً ضخماً يأكل من مخلفاته فيزداد طاقة ، فقال الديك لنفسه : “إنها فكرة جيدة” وبدأ يأكل من مخلفات ذلك الحيوان فشعر بطاقته تزداد يوماً بعد يوم.

واستطاع في اليوم الأول أن يرتقي على أول غصن في الشجرة الأضخم في الغابة، وفي كل يوم كان يرتقي على غصن جديد أعلى ، واستطاع بعد شهر أن يصل إلى قمة أعلى شجرة في الغابة وتربع عليها.

وعندما أصبح في القمة بات من السهل رؤيته من قبل الصيادين ، وما أن رآه أحدهم حتى صوب بندقيته نحوه ولأنه لا يستطيع الطيران فقد كان هدفاً سهلاً للصياد الذي أطلق عليه النار فأرداه قتيلاً.

الحكمة:
إن الأشياء القذرة قد توصلك لأعلى … ولكن لا يمكن أن تبقى هناك طويلا.

 

قصة السندباد البحري

ان السندباد هو بطل المسلسل ام والده فهو من التجار المعروفين في العراق وبالاخص في مدينة بغداد واسمه هيثم اما صديق السندباد فهو اسمه حسن (والمعروف بالشاطر حسن) اما حسن فهو فقير كان يعمل بتوزيع جرار المياه

يتسلل سندباد مع صديقه حسن إلى الحفل المقام بقصر والى بغداد وهناك يرى عروض سحرية وبهلوانية مبهرة من عارضين عدة من أنحاء العالم، ومن هنا يقرر سندباد ان يرحل ليرى العالم الواسع مع عمه كثير الترحال علي الذي أحضر له طائرا يتكلم، هذا الطائر هو ياسمينة التي تشارك سندباد بطولة كل الحلقات اما عم السندباد هو علي اما طائره المتكلم فاسمه ياسمسنة .

هرب السندباد مع عمه علي ابحارا فكان هنالك حوت عملاق في البحر الا انهم هبطوا عليه اعتقادا منهم أنه جزيرة عندها انفصل السندباد عن عمه و فبدأت مغامرات السندباد لوحده دون عمه مع طائره الياسمينة التي كانت في الاصل اميرة الا ان المشعوذون حولوها الى طائر وعملو على تحويل ابويها الى نسور بيضاء. العديد من المواقف التي واجهها السندباد لوحده منها المثير و منها المخيف فواجه المخلوقات الغريبة مثل طائر العنقاء العملاق والمارد العملاق ذا اللون الأخضر الذي يأكل البشر.

ومن خلال رحلاته تعرف السندباد على اصدققاء جدد وهم علي بابا يعممل علي بابا لدى مجموعة من اللصوص فكان من الاشخاص الذين يجيدون استعمال الخنجر والحبل، لكنه قرر ان يصاحب السندباد في جميع مغامراته لانه كان يحب المغامرات وترك حياة اللصوص وكان مع السندباد في مغامراته ايضا العم علاء الدين فهو رجل كبير في السنالا انه يحب المغامرات وانضم الى السندباد ايضا في مغامراته وعندها اصبحو المغامرون الثلاثي الذين واجهو العديد من المصاعب خلال رحلاتهم بعضها مع المشعوذين بولبا والعجوز ميساء الا ان السندباد ورفاقه كانو كل مرة يواجهون فيها المصاعب كانو ينتصرون في كل مغامرة بذكاء سندباد وحكمة علاء الدين وإقدام علي بابا عندها ينتصرون على الشر و كذلك استطاعو من الانتصار على المشعوذين بالاضافة الى انتصارهم على زعيمهم الجني الأزرق وتابعته الشريرة، المرأة التي لها ظل بقرة(زغل).

وعمل السندباد ورفاقه من خلال مغامراته على فك السحر الذي عمله المشعوذون على ياسمينة ووالدها الذين كانو من الملوك الذين كانو يحكمون بلد اخر اما ياسمينة التي كانت في الاصل اميرة وعادو الى شكلهم الطبيعي وعمل السندباد ورفاقه من خلال مغامراته على انقاذ الاشخاص الذي عمل الزعيم الأزرق على تحويلهم إلى حجارة ومن بين الاشخاص الذي حولهم الى حجارة هم والدي السندباد وعمه علي، ومع جميع النصر الذي حققه السندباد ورفاقه استمر في المغامرات وسافر من جديد مع علي بابا وعلاء الدين إلى السفر من جديد بحثا عن المغامرات.

في كل حلقة من حلقات مسلسل السندباد توجد مغامرة التي يواجه فيها السندباد وياسمينة اخطار ومصاعب عليهم اجتيازها. وانضم الى مغامرات السندباد وياسمينة في الحلقة 19 اي المغامرة 19 علي بابا ثم انضم الوالى علاء الدين في الحلقة رقم 23 قهو صاحب رواية المصباح السحرى الشهيرة الذي شارك سندباد، ياسمينة وعلي بابا في المغامرات

الفول النابت

يحكي ان رجل فقير فى العيد رأي الجميع يأكل لحمة

ذهب إلى بيته فوجد زوجته قد اعدت فول نابت

وتقول له : كل عام وأنت بخير !!

جلس ليأكل الفول ويلقي قشرة من الشباك ويحدث نفسه في صمت الجميع اليوم يأكل اللحم ! وانا الأن أأكل فول ؟!

نزل الفقير من منزله ورأي مشهد لم ينساه قط !

رجل جلس أسفل شباك بيته يجمع فتات قشر الفول وينظفه و ياكله!

ويقول: الحمد لله الذى رزقنى من غير حول منى ولا قوه .!!!

فقال الفقير رضيت يارب .. يارب لك الحمد كما ينبغى لجلال وجهك وعظيم سلطانك

الاب الحقيقى

دخل الأب منزله كعادته في ساعة متقدمة من الليل وإذ به يسمع بكاءً صادراً من غرفة ولده ، دخل عليه فزعاً متسائلاً عن سبب بكائه ، فرد الابن بصعوبة : لقد مات جارنا فلان ( جد صديقي أحمد ) .

فقال الأب متعجباً : ماذا ! مات
فلان ! فلي
مت عجوز عاش دهراً وهو ليس في سنك .. وتبكي عليه يا لك من ولد أحمق لقد أفزعتني .. ظننت أن كارثة قد حلت بالبيت ، كل هذا البكاء لأجل ذاك العجوز ، ربما لو أني متُ لما بكيت عليَّ هكذا !

نظر الابن إلى أبيه بعيون دامعة كسيرة قائلاً : نعم لن أبكيك مثله ! هو من أخذ بيدي إلى الجمع والجماعة في صلاة الفجر ، هو من حذرني من رفاق السوء ودلني على رفقاء الصلاح والتقوى ، هو من شجعني على حفظ القرآن وترديد الأذكار .أنت ماذا فعلت لي ؟ كنت لي أباً بالاسم ، كنت أباً لجسدي ، أما هو فقد كان أباً لروحي ، اليوم أبكيه وسأظل أبكيه لأنه هو الأب الحقيقي ، ونشج بالبكاء .عندئذ تنبه الأب من غفلته وتأثر بكلامه واقشعر جلده وكادت دموعه أن تسقط .. فاحتضن ابنه ومنذ ذلك اليوم لم يترك أي صلاة في المسجد

 

قصص اطفال قصة تل النمل

Powered by PdfSR.com

Download Document

فيديو قصص اطفال

ثانيا : قصص حب

 

قصه جمال الروح

 

كان هناك شاب وفتاه تعرفوا على بعض من الانترنت ثم بدأت بينهما علاقه الصداقة ثم تحولت الصداقه مع الوقت الى اعجاب ثم الى اهتمام ثم الى حب ولكن حب حقيقى دون ان يرى كلاهما الاخر والشاب طلب من الفتاه ان يراها وعندما وافقت الفتاه على رؤيته انتظرته فى الحديقه العامه وظلت تمسك فى يديها ورده حمراء لكى تستقبله بها ولكن اشترطت اذا لم يعجب بها الشاب ان يمشى فى الحال دول ان يعرفها بنفسه ووافق الشاب وجاء فى الموعد وعندما وجد الشاب الورده الحمراء نظر للفتاه فوجدها شديده القبح فتراجع سريعا خلف الشجره وأخذ يبكى من شده حبه لها ولكنه مسح دموعه وتذكر الاخلاق التى كانت عليها ورقتها التى ليس لها مثيل فوقف خلفها وقال لها انا الشاب الذى يحبك فالتفتت الفتاه وقالت له انا لست الفتاه التى تحبك والفتاه التى تحبك مختبئه هناك فنظر الشاب فوجد الفتاه فى قمه الجمال والرقه فقالت الاخرى هى من طلبت منى ان اجلس هنا حتى تختبر حبك لها

 

القهوة المالحه

 

كان يراها وهي تذهب وتعود  وتتبعها مرات عديده ولكن خجله منعه من الحديث معها وسأل عنها وعن أهلها  وأُعجب بأخلاقها وكان هو شابا عاديا ولم يكن ملفتا للانتباه تقدم اليها وخطبها من والديها وطار قلبه من الفرح فهو على وشك أن يكون له بيت وأسرة خرج ذات مرة هو وإياها بعد أن دعاها إلى فنجان قهوة وجلسوا في مطعم في مكان منعزل مضطربا جدا ولم يستطيع الحديث وهي بدورها شعرت بذلك لكنها كانت رقيقة ولطيفة فلم تسأله عن سبب اضطرابه خشيت أن تحرجه فصارت تبتسم له كلما وقعت عيناهما على بعض وفجأه أشار للجرسون قائلا :(( رجاءا … اريد بعض الملح لقهوتي )) !!نظرت اليه وعلى وجهها ابتسامة فيها استغراب احمر وجهه خجلاً ومع هذا وضع الملح في قهوته وشربها سألته لم أسمع بملح مع القهوة رد عليها قائلاعندما كنت فتى صغيرا، كنت اعيش بالقرب من البحر، كنت احب البحر واشعر بملوحته، تماما مثل القهوة المالحه، الآن كل مره اشرب القهوة المالحه اتذكر طفولتي، بلدتي، واشتاق لأبواي اللذين علماني وربياني وتحملا لأجلي الكثير… رحمهما الله وأسكنهما فسيح جناته فامتلأت عيناها بالدموع…. تأثر كثيرا كان ذلك شعوره الحقيقي من صميم قلبه تأثرت بحديثه العذب ووفاءه لوالديه فترقرقت الدموع في عينيها…. فرحاً بزوج حنون ووفي أهداها الله إياه حمدت الله أنه جعل نصيبها على شاب حنون رقيق القلب لطالما طلبت ذلك من الله بصدق في صلاتها لطالما سألته في سجودها أن لا يجعل حياتها هماً ونكداً مع رجل لا يخاف الله حقق الله لها أمنيتها …. اكتشفت انه الرجل الذي تنطبق عليه المواصفات التي تريدها كان ذكيا، طيب القلب، حنون، حريص,,, كان رجلا جيدا وكانت تشتاق الى رؤيته كلما أخرج رأسه الأصلع من خلف باب بيتها وهو يودعها لكن قهوته المالحة شيء غريب فعلاً إلى هنا، القصه كأي قصة لخطيبين…كانت كلما صنعت له قهوة وضعت فيها ملحاً لانه يحبها هكذا….. مالحه بعد أربعين عاما من زواجهما وإنجابهما ستة أطفال ، توفاه الله مات الرجل الحبيب إلى قلبها بعد أن تحمل كأبيه أعباء كثيرة لكن بيتهما وعشهما الدافئ أهدى للمجتمع ستة أطفال اثنان: أطباء جراحة والثالث: مهندس رفيع المستوى والرابع: محامي شريف يقف مع الحق إلى أن يرده لأصحابه، يقصده الفقراء قبل الأغنياء يحبه القضاة لنزاهته…. معروف في الحي أنه النزيه ذي اليد التي لا تنضب والخامسة طبيبة نسائية وتوليد والسادسة لا تزال تكمل مشوارها الدراسي ومات هذا الأب العظيم، بعد أربعين عاماً من حياة الحب والود مع رفيقة دربه لكنه قبيل موته ترك لزوجته رسالة هذا نصها :(( أم فلان، سامحيني، لقد كذبت عليك مرة واحدة فقط القهوة المالحه !أتذكرين أول لقاء في المقهى بيننا ؟ كنت مضطربا وقتها وأردت طلب سكر لقهوتي ولكن نتيجه لاضطرابي قلت ملح بدل سكر !!وخجلت من العدول عن كلامي فاستمريت!!أردت اخبارك بالحقيقه بعد هذه الحادثه ولكني خفت أن اطلعك عليها كي لا تظني أنني ماهر في الكذب!! فقررت الا اكذب عليك ابدا مره اخرى لكني الآن أعلم أن أيامي باتت معدودة فقررت أن أطلعك على الحقيقه انا لا احب القهوة المالحه !! طعمها غريب!لكني شربت القهوة المالحه طوال حياتي معك ولم اشعر بالاسف على شربي لها لان وجودي معك وقلبك الحنون طغى على اي شيء لو ان لي حياه اخرى في هذه الدنيا اعيشها لعشتها معك حتى لو اضطررت لشرب القهوة المالحه في هذه الحياة الثانية لكن ما عند الله خير وأبقى وإني لأرجو أن يجمعني الله بك في جنات ونعيم دموعها اغرقت الرساله… وصارت تبكي كالأطفال يوما ما سألها ابنها: أمي ما طعم القهوة المالحه ؟فاجابت: إنها على قلبي أطيب من السكر، إنها ذكرى عمري الذي مضى، وفاضت عيناها بالدموع

 

الكوب الساخن

 

ذات يوم استيقظت الزوجة من النوم على صوت انفاس زوجها وكانت تحبة بجنون وقفزت سريعأ من الفراش لتحضر له كوب من الشاى الساخن لانه يحب ان يشربه وقت الصباح وكانت تفكر فى اجمل اللحظات بينهما وزوجها الذى تعشقه ولا تحب احد غيرة وقامت بتحضير كوب من الشاى واثناء تحضيره ابسمت عندما ذكرت اول يوم تقدم زوجها لخطبتها وهى تحضر له كوب من الشاى وعندما احضرت له الكوب نظر اليها نظرة حب ورومانسية ودق قلبها حين تذكرت هذه اللحظات الرائعه وتذكرت يوم زفافها عندما شاهدها بالفستان الابيض وشاهدته بالبدلة وامسك بيديها وحضنها وقتها ارتفع نبض قلبهما من كثرة الفرحه وتذكرت اشياء كثيرة من حب زوجها وتذكرت ايضا عندما حدث له حادث وكانت ستفقده ودمعت عيناها وتذكرت كل ما مضى من المؤلم والفرح مع زوجها وحملت كوب الشاى واحضرته فى الغرفه وهى تبتسم عندما تراه نائم مثل الاطفال وهمست لها ليسمعها وفرحت عندما فتح عيونه

وقال له اريد ان انام لانى متعب جدا حزنت الزوجه من زوجها وقالت له هل من الممكن ان تتزوج عليا بأخر بعد موتى قال لها دعينى انام لانى متعب جدا حزنت وانسحبت بهدوء وجلست تنتظرة بعد ساعات حين يقوم من النوم ولكن تأخر فى نومه وجلست بجوار ابنها ونامت معه وقام زوجها من النوم وظل ينادى عليها لكن لا ترد عليه وقفز سريعا من خوفه على زوجته وارتجف قلبه على زوجتة لماذا لا تردى عليه هل ماتت قبل ان اجيبها انى بحبها ولا يمكن اتزوج بأخرى امسك بها وحضنها جامد وهزها بقوة وصرخ بها وفجأة سامحينى لقد كنت متعب جدا ولكن انا احبك كل يوم وفى كل لحظة وانتى زوجتى ولا اتزوج ابدأ بأخرى فرحت الزوجه وحضنها زوجها وقال لها لا اجد مثلك فى هذه الدنيا احبك زوجتى العزيزة

 

الحب من وجهة نظر الاسلام

1. مقدمة عن الحب من وجهة نظر الاسلام
2. الحب
3. ما الحب ؟
4. أسئلة في الحب

 

1. مقدمة عن الحب من وجهة نظر الاسلام

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ومن والاه وبعد :

فيظن بعض الناس أن أصحاب الشريعة وأبناء الملة لا يعرفون الحب ، ولا يقدرونه حق قدره ، ولا يدرون ما هو ، والحقيقة أن هذا وهم وجهل ، بل الحب العامر أنشودة عذبة في أفواه الصادقين ، وقصيدة جميلة في ديوان المحبين ، ولكنه حب شريف عفيف ، كتبه الصالحون بدموعهم ، وسطره الأبرار بدمائهم ، فأصبحت أسماؤهم في سجل الخلود معالم للفداء والتضحية والبسالة . وقصدت من هذه الرسالة الوقف مع القارئ على جوانب مشرقة ، وأطلال موحشة في مسيرة الحب الطويلة ، التي بدأها الإنسان في حياة الكبد والنكد ، ليسمو إلى حياة الجمال والجلال والكمال ، وسوف يمر بك ذكر لضحايا الحب وقتلاه ، وستعرف المقصود مما أردت إذا قرأت ، وتعلم ما نويت إذا طالعت .

والله وحده نسأل أن يجعلنا من أحبابه ، والشهداء في سبيله .

 

2. الحب

الحب ماء الحياة ،وغذاء الروح ، وقوت النفس .

تعكف الناقة على حوارها بالحب ، ويرضع الطفل ثدي أمه بالحب وتبني الحمرة عشها بالحب ، بالحب تشرق الوجوه ، وتبتسم الشفاه ، وتتألق العيون . الحب قاض في محكمة الدنيا ، يحكم للأحباب ولو جار ، ويفصل في القضايا لمصلحة المحبين ولو ظلم ، بالحب وحده تقع جماجم المحاربين على الأرض كأنها الدنانير ،لأنهم أحبوا مبدأهم ، وتسيل نفوسهم على شفرات السيوف ، لأنهم أحبوا رسالتهم ، أحب الصحابة والمنهج وصاحبه ، والرسالة وحاملها ، والوحي ومنزله ، فتقطعوا على رؤوس الرماح طلبا للرضا في بدر ، وأحد ، وحنين ، وهجروا الطعام ، والشراب ، والشهوات في هواجر مكة ، والمدينة ، وتجافوا عن المضاجع في ثلث الليل الغابر ، وأنفقوا طلبا لمرضاة الحبيب .

بالحب صاح حرام بن ملحان مقتولا : فزت ورب الكعبة !، بالحب نادى عمير بن الحمام إلى الجنة مستعجلا : إنها لحياة طويلة إذ بقيت حتى آكل هذه التمرات ! ، بالحب صرخ عبد الله بن عمرو الأنصاري : اللهم خذ من دمي هذا اليوم حتى ترضى !. لما أحب الخليل ـ عليه الصلاة والسلام ـ صارت له بردا وسلاما ، ولما أحب الكليم موسى ـ عليه السلام ـ انفلق له البحر ، ولما أحب خاتمهم حن له الجذع ، وانشق له القمر .

المحب عذبه عذاب ، واستشهاده شهد لأنه محب .

أحبك لا تسأل لماذا لأنني *** أحبك هذا الحب رأيي ومذهبي

بالحب يثور النائم من لحافه الدافئ ، وفراشه الوثير لصلاة الفجر ، بالحب يتقدم المبارز إلى الموت مستثقلا الحياة ، بالحب تدمع العين ، ويحزن القلب ، ولا يقال إلا ما يرضي الرب ، الحب كالكهرباء في التيار يلمس الأسلاك فإذا النور ، ويصل الأجسام فإذا الدفء ، ويباشر المادة فإذا الإشعاع ، الحب كالجاذبية به يتحرك الفلك ، وتتصاحب الكواكب ، وتتآلف المجموعة الشمسية

بالحب يثور النائم من لحافه الدافئ ، وفراشه الوثير لصلاة الفجر ، بالحب يتقدم المبارز إلى الموت مستثقلا الحياة ، بالحب تدمع العين ، ويحزن القلب ، ولا يقال إلا ما يرضي الرب ، الحب كالكهرباء في التيار يلمس الأسلاك فإذا النور ، ويصل الأجسام فإذا الدفء ، ويباشر المادة فإذا الإشعاع ، الحب كالجاذبية به يتحرك الفلك ، وتتصاحب الكواكب ، وتتآلف المجموعة الشمسية ، فلا يقع بينهما خصام ولا قتال ، بالحب تتآخى الشموس في المجرة ، فلا صدام هناك ، ويوم ينتهي الحب يقع الهجر والقطيعة في العالم ، وسوء الظن والريبة في الأنفس ، والانقباض والعبوس في الوجوه ، يوم ينتهي الحب لا يفهم الطالب كلام معلمه العربي المبين ، ولا تذعن المرأة لزوجها ولو سألها شربت ماء ، ولا يحنو الأب على ابنه ولو كان في شدق الأسد ، يوم ينتهي الحب تهجر النحلة الزهر ، والعصفور الروض ، والحمام الغدير ، يوم ينتهي الحب تقوم الحروب ، ويشتعل القتال ، وتدمر القلاع ، وتدك الحصون ، وتذهب الأنفس والأموال ، ويوم ينتهي الحب تصبح الدنيا قاعا صفصفاً ، والوثائق صحفا فارغة ، والبراهين أساطير ، والمثل ترهات ! . لا حياة إلا بالحب ، ولا عيش إلا بالحب ، لا بقاء إلا بالحب ، إذا أحببت شممت عطر الزهر ، ولمست لين الحرير ، وذقت حلاوة العسل ، ووجدت برد العافية ، وحصلت أشرف العلوم ، وعرفت أسرار الأشياء .

وإذا كرهت صارت كل كلمة عندك جارحة ، وكل تصرف مشبوها ، وكل حركة مشكوك فيها ، وكل إحسان إساءة . المحب هجره وصال ، وغضبه رضا ، وخطيئته إحسان ، وخطؤه صواب .

ويقبح من سواك الفعل عندي *** وتفعله فيحسن منك ذاكا !

الحب حبان : حب ارضي طيني سفلي إنما هو هيام وغرام ، وحب علوي سماوي إلهي ، وهو طاعة وعبادة وشهادة وسيادة .

فحب الأرض للعيون السود والخدود والقدود ، ووادي الغضا ، وأهل البان ، وذكريات سلمى ، وأيام ليلى .

وحب الإله تعلق بشرعه ، وانقياد لأمره ، وامتثال لدينه ، وتقرب منه .

حب الطين آهات وزفرات وحسرات وندامات .

وحب رب العالمين علو ورفع وكرامة وسلامة وسعادة وريادة ، كيف لا تحب الله وما من نعمة عليك إلا هو منعمها ، ولا بلية إلا هو صرفها؟ ! هو المحسن وحده _ جل في علاه _ .، فقضاؤه عدل ، وشرعه رحمة ، وخلقه جميل ، وصنعه حكيم ، وفضله واسع ، ووصفه حسن ، فلا عيب في شئ من صفاته ، بل الكمال كله فيها ، ولا نقص في تدبيره ، بل الحكمة أجمعها فيه ، ولا خلل في صنعه ، بل الحسن أوله وآخره فيه ، فحبه واجب ، والتقرب منه فريضة ، وشكره حتم ، وطاعته لازمة .

أما الحب سواه فمنافع متبادلة ، وأهواء مشتركة ، وأغراض مادية ، يشوبه الخلل والزلل والإسراف وعدم الاستقرار ، مع ما يعقبه من أسف وندامة وحسرة .

ولا أحد في الكون يسكن له العبد ، ويتوكل عليه إلا الواحد الأحد ، ولذلك سمى نفسه ( الله ) ،. قيل هو الذي تأله النفوس إليه ،. وتسكن إليه في علاه .

الحب للرحمن جل جـلاله *** وهو مستحق الحب والأشواق

فأصرفه للملك الجليل ولذبه *** من كل ما تخشاه من إرهاق

 

 

3. ما الحب ؟

لا أعلم كلمة في قاموس العربية تعبر عن الحب مثل كلمة ( الحب ) ، فليس هناك أصدق من ( الحاء والباء ) في دلالتهما على هذا المقصود العظيم ، فالحاء تفتح الفم فيبقي فارغا حتى تأتي الباء فيضم الفم وتطبق الشفتان ، إذا هنا اجتماع بعد فرقة بعد هجر !.

وكلمة ( حب ) كلمة عامرة ، لها أنداء وأفياء وظلال وأبعاد ، وهي كلمة مؤنسة مشجية منعشة مشوقة ، بل هي معجبة مطربة مغرية ، لكنها ذائعة شائعة ، غير أنها خفيفة لطيفة شريفة وفيها نضارة .

كلمة (حب ) عالم من المودة والصلة والأنس والرضى والراحة ، وهي دنيا الأمل والفأل الحسن ، والأمس الجميل واليوم الحافل ، والغد الواعد .

إنها رحلة في عالم التآلف والتآخي ، والتفاهم والتكاتف ، والتضامن والتعاون ، في كلمة ( حب ) بسمة وضمة ولهفة واشتياق ولوعة ! .

إذا قلت : ( حب ) تداعت الذكريات القديمة ، وثارت المعاني الجميلة ، وحضرت المواقف المشجية ، واستعادت النفس شبابها ، والقلب أمله ، والروح إشراقها ، والمجلس بهجته ، والحضور أنسه .

إذا قلت : (حب ) سافرت بك قافلة الذكرى إلى صور ومشاهد لا تمحى من ذاكرة الزمن ، فعرضت لك الطفل يضم الثدي ، والناقة تحنو على الفصيل ، والآكام تلف الثمار ، والأغصان تعانق الجذوع ، والفراشة تلثم الزهرة ، والعش يكتنف الطائر ، فما احسن كلمة ( حب ) وما أبدعها وما أروعها .

الحب حرفان حاء وبعدهـا باء *** تذوب عند معـانيها الأحباء !

إذا قلت ( حب ) هل غيث الرجاء ، وهبت ريح الصفاء ، وسرى نسيم الوفاء ، وتهللت أسارير الوجوه ، وانبلجت معالم الطلعات ، وأشرقت شموس الأيام ، وإذا قلت (حب ) امتلأت الجوانح بالأشواق ، والحشايا بالتلهف ، والضمائر بصور الأحباب ، ومعاهد الأصحاب ، ومغاني الأتراب .

إذا قلت: ( حب ) تساقطت أوراق البغضاء ، وتلاشت نزعات الشر ، وارتحلت قطعان الضغينة ، وفزت زمر الأحقاد ، وغربت نجوم العداوات .

كلمة ( حب ) سماء شمسها اللقاء ، وقمرها العناق ، ونجومها الذكريات ، وسحبها الدموع . كلمة ( حب ) إشراقة من عالم الملكوت ، وإطلالة من ديوان الخلود ، ووقفة في بساط العظمة . من استظل بسمائها اتقد شوقه وتدافع خاطره .

وأما تعريف كلمة ( الحب ) فخذه نظما ولا تخش ظلما ولا هضما :

الحب بسمـة عاشق ولو أنها *** سفرت لغار البدر من إطلالها !

وقيل :

الحب أكبادنا تشوى وأعيننا *** تكوى ، وأعمارنا تطوى على الأمل

وقيل :

إذا قلت هذا الحب بعد ولوعة *** وفرقة أصحاب وهجر أقارب

فما الحب إلا الأنس والقرب والرضى *** فدعني فهذا الحكم بعد التجارب

وقيل :

الحب كالسحر إلا أن رقيته *** شهادة لا يذوق الموت لاقيها

وقيل :

الحب ليس رواية شرقية *** بأريجها يتزوج الأبطال

لكنه الإبحار دون سفينة *** ومرادنا أن الوصول محال

وقيل :

لعلك يا محب ظننت ظنا *** بأن الحب جمع وافتراق

أجل هو جمع أوصال تداعت *** وفرقة مهجة ، ودم يراق !

وقيل : الحب قصة طويلة فصولها الشهداء .

وقيل : الحب سر لا يعرفه المحبون .

وقيل : الحب ليس له تعريف إلا الحب .

 

 

4. أسئلة في الحب

السؤال الأول :

سألت إمام الحي عن حكم عاشق *** إذا أزداد حبا صار من شوقه صبا

أيجزئه ذكر ورد تحية *** وشهقة شوق كالنسيم إذا هبا ؟ !

فقال : عليه النحر يوم لقائه *** بمحبوبه حتى يزيل به الذنبا !

السؤال الثاني :

سألنا أبا حمدان عن حكم صاحب *** أحب فأهدى الروح خلا بلا ثمن

أيحرم هذا البيع والشرط باطل *** أليس يقال المرء حقا إذا غبن

فقال معاذ الله بل صح بيعه *** وهذا الذي نفتي به سائر الزمن

السؤال الثالث :

سألت حماد عن صب جرى دمه *** من أجل أحبابه ماذا نقول له ؟

فقال : قولوا له يفدي بمهجته *** إما سواه على عمد نقول لهوا

المتنبي مفتيا :

يقول أبو الطيب :

قفي واغرمي الأولي من اللحظ مهجتي *** بثنائه والملتف الشيء غارمه

علي خطي الشيطان

1. الصمت
2. التلفاز
3. يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان

 

1. الصمت

جلسوا صامتين و اعينهم تتلاقي في نظرات الوداع فى صمت مطبق بعد ان فشلت جلسة الصلح الاخيرة , لم يكن احد مما حولهم يتخيل ذلك , كيف ينهار كل ذلك الحب فجأه دون سابق انذار , كيف تصبح هذة الشرارة الصغيرة نارا حارقة تأكل الاخضر و اليابس , الجميع مصدوم كيف ان الرياح يمكن ان تأتي فجأه و بسرعة البرق بما لا تشتهي السفن حتي فى اكثر الايام صفاءاً , و ان هذا الشرح الذي لا يري يمكن ان يحطم الزجاج بلا سابق انذار , و كيف ان هذا الجرح الصغير ان لم يجد من يداويه يمكن ان يؤدي الي الوفاه !!

فلاش باك … اسبوعين للخلف

 

2. التلفاز

كانوا يشاهدون التلفاز معا كعادتهم كل جمعة و يتبادلون النقاش و الضحكات و بجانبهم منضدة و ضعوا عليها ما يحبون من المشروبات و المياه المثلجة و الاكواب الفارغة .

هو : هاتيلي زجاجة الساقع الي قدامك ده يا حبيبتي
هي : ما تقوم انت تجيبها عشان انا مكسلة اقوم
هو : ما الترابيزة جنبك انتي , انت اقرب
فقامت علي مضض و هي تكتم ضيقها و احضرت له زجاجة المياه الساقعة
هو : ايه ده ؟!
هي : زجاجة مياه ساقعة , انت مش قلت عايز الزجاجة الساقعة ؟!
هو : اه قلت بس اكيد مقصدش المياه انا قصدي الزجاجة ده , و اشار باصبعه فى اتجاه زجاجة البيبسي التي امامه .
هي : افف طلباتك كترت
و ذهبت و احضرت زجاجة الاسبريت الموجودة خلف زجاجة البيبسي فى نفس الاتجاه
هو : انا كان قصدي زجاجة البيبسي الي قدامك ده , ايه الي خلاكي تفكري تجيبي الزجاجة الي وراها ؟!
هي : انت ليه مش محدد انت عايز ايه , انت شاورت فى الاتجاه ده و خلاص و مقلتش انت عايز ايه بالضبط .
هو : انا بيتهيألي الموضوع سهل و مفهوم مش محتاج التحديد ده يعني !
هي : الله يطولك يا روح
و قامت و احضرت زجاجة البيبسي اخيرا
هي : خد زجاجة البيبسي اهه و متطلبش مني اي حاجة تانية , انا كده عداني العيب و قذح !

اخذها بيده و نظر الي الزجاجة , ثم نظر الي عينها و بادلته نظره دهاء كأنها تنتظر منه ما سيقوله الان حتي تستطيع بعدها ان تلقنه درسا قاسيا , و بعد برهة قال بهدوء فاتر

هو : طب هشرب ازاي منها من غير الكوباية ؟
هي : ده الي ناقص تخليني اقوم لرابع مرة , انا مالي تشرب منها ازاي , انت مقلتش من الاول ليه انك عايز كوبايه , انت هتجنني معاك ؟!
هو : عشان مش محتاج اقول , المفروض اننا مع بعض بقالنا سنين و المفروض تكوني اكيد فهمتي اني مبشربش غير فى الكوباية !
هي : اقوم انت هات الكوبايه , كفاية اوي اوي يعني اني نفذت لك 3 طلبات فى دقيقة واحده غصبا عني و مكنتش عايزه اعملهم .
هو : قصدك تقولي انك ماطلتيني 3 مرات و عاندتيني 3 مرات فى دقيقة واحدة عشان فى الاخر اقوم انا اجيبها بنفسي و تبقي عملتي الي فى دماغك من الاول .
هي : انت عارف انت كده متجيش الا فى الهايفة و تتصدر
هو : و انت عارفه انت عنيدة لدرجة انك بتصممي علي رأيك دايما مهما كانت الحاجة الي طالبها هايفة .
هي : كفاية كده عشان انا اصلا مستحملاك بالعافية
هو : بقي انتي برضوا الي مستحملاني بالعافية ؟!

 

3. يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان

و استمر الخلاف فى تلك الليلة , عندها تجمد الحب المتبادل بينهم لساعات مثل اليد فى ليلة شتاء قارسة , فظهر لكل طرف عيوبا كان الحب من يداريها , فتخيل كل طرف انه يتحمل ما لا لبشر طاقة به , فانطلقت السنتهم تخرج ما كان مدفونا فى قلوبهم دون ان يشعروا به , كانها سياط من لهب فى حلبة جمهورها الشياطين , فحتي عند انتهاء تلك الليلة ظلت الجروح غائرة تذكر كلا منهم بما اقترفه الاخر , فلم يستطع احدا منهم ان يبدأ بالتراجع .

فرغم ان الحب و التفاهم كان هو التقديم , فقد صارت الكرامة هي الموضوع , و لذلك كان الفراق هو الخاتمه الوحيده المنطقية , لتغلق صفحة من صفحات نجاحات ابليس .

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ? وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ )

 

 

شمـوخ في زمـن الانـكسـار

 

1. شروق الشمس
2. الغريب
3. حارة الشقاء
4. هروب الحب من الفقر
5. الصرخة

1. شروق الشمس

بشروق الشمس على تلك الحارة القابعة خلف تلك المباني الشامخة والشوارع الراقية

وبذالك البيت الطيني المعاند لجبروت الـظلــم ..وريـــاح الــــــقسوة وألــــــم

تخفت خلف النخلة الوحيدة في البيت وهي تكتم ضحكتها براحتها اليمنى

وتطاير أطراف شعرها الذي عبث فيها الهواء وصرخت بشقاوة طفولة لم تدنسه تلك الصحون ألفاضيه..ولا الحياة الرفاهية ..” شروق تعالي هنا”

ولم تنتبه لظل الذي تبع خطاها وهزها بصوته الغاضب ..”أنا كم مره قلت لكم إذا كنت نــــائــــــــــــم ما تلعبن عند راسي ..”

رفعت عينها بعينه وبغيض كسى وجهها..”يووووه منك بندر ابعد عني الحين بسمة تكشفني”

زادت حدت صوته وتــــــعوج جبينه..” وكمان مجمعة بنات الحارة تلعبوا شرعة ببتنا..”

حاولت تسرق نظرها لقادم من طوله الفارع وبصوت منزعج..”يا سلام لو لعبنا بالشارع فضحتونا ولو لعبنا في البيت فضحتونا اجل وين نلعب”.. وتخفت خلف الشجر ..”يلا ابعد لا تشوفك بسمة “

رد بندر بضحكة يغيض فيها طفلته البريئة..”لا تعلبي عشان إذا شافك احمد يقول هونت عروستي بزر لسه تلعب بالشارع..”

أظهرت جسمها من خلف الشجرة و ضربت بالأرض وتناثرت ذرات من الرمل بدنيا قد تفرق ولكن نادر ما تجمع ..”والله لا علم عليك أمي يا قليل الأدب..”

وبصرخة القادمة أفزعتهم ..” كشفتك يللا دوري “

روعة..” لا غش هذا بندر خرب علي اللعبة ..”

بسمة بروح معاكسة لشخصيتها..”مالي شغل يلا دورك”

ضحك بابتسامة ذوبتها حرارة الشمس الساطعة..وتركهن بجدال ربما لن ينتهي أمد الحياة

استوقفه صوتها الصارخ وهو يتخلل آذنيه كأنغام الكناري ..”بندر بندوره دب مثل الكوره..”والله ما راح أخليك تنام طول عمرك”.. ومدت لسانها بطوله وركضت تجري بتحدي وشموخ ورثته عن بيت نال من الدنيا بما يكفيه وربما تحديها أصاب وسجلته ذاكرة الأيــــام..وخــطتـــه أقـــــلام الــــــكتــــاب..

خرج من ألبــقــالـــه بعدما رمــى الـــفلوس..استوقفه سرحان قـــاده إلى أمـــاني كثــــيرة

تنفس الصعداء..وفتح علبة الببسي فتناثرت بوجهه..احكم الغطاء بشدة.. ثم سترشق منه قطرات وابتسم بحب اخوي لقادم “هلا أبو الشباب وش مصحيك..خبري فيك نائم”

تمتم بغيض بعدما حجب سلاطة الشمس براحته الغليظة..” وكيف بالله تبني أنام و أنا عندي شياطين في البيت..”

ضحك فارس..” الحمد الله توقعتك بتقول أختي روعة”

بندر..”هو في غيرها الجنية و مجمعة بنات الحارة يلعبون عند راسي..”

فارس بابتسامة لا تختلف عن أخته..” حرام عليك والله حتى أخواتك شروق وغروب جنيات وكلهم نفس الطينة صجة ولجة..”

بندر..” والله على الأقل أخواتي يخافون مني ..وتمتم بغيض وهو يسرد ذاكرته أمامه..ويحــــلق بلا أجنحه “حسبي الله عليها خربت علي حلمي..تخيل حلمت إني أسوق ماكسيما و نائم بفله عيال الشاعر ومتزوج بنت ابو ..وووو “

قطع شروده واسترساله بأحلامه إلتي دائما تقود إلى باب مغلق وبحر لا شاطئ له ..” قلتها حلمت وفكينا من خربيطك..وفاتت عليك مباره عمرها ماتتعوض”

بندر بحماس أنساه أحلامه..”هاااا لا تقول جبتوا رأسهم..”

فارس ضرب صدره بفخر..” انا فارس ما اجيبها وستة صفر وماتوا بغيظهم ..”

بندر بحسره تنفس فيها..” خسارة راح علي نص عمري ياليتني كنت وقتها موجود”

اكمل فارس كلامه بغيض واضح..” بس الخبل ولد عمك خربها علينا قال ايش تسلل..”

بندر..” الله يأخذه أكيد سيف الحقود..”

فارس..” لا أخوه يوسف..”

زفر بندر بضيق وجلس على عتبة بيت مهجور وأرخى رجليه لعنان.. “فكنا من كلامك وقول لي اليوم مريت بيت جنان”

تغيرت ملامحه وعاد لشروده من جديد انزل رأسه وتأمل بيوت الحارة والجدران الملونة بقلوب ممزقه والسهام تخرق فيها من كل جهة..تنهد بيأس بعدما استوقفته كلمة الحب عذاب المنقوشة على الجدار..وهمس بحرمان.. (ايه و يا ليتني ما مريت)

 

2. الغريب

جالس بينهم مثل الغريب ..مثل المنبوذ ..عيونه تسرق النظر لكل فرد منهم. يشوف العز واضح عليهم من ملابسهم من جولاتهم وسيارتهم من قصرهم الفخم يتامل زوجة عمه الي ذهب مالي يده. والانتقام يرجع يتولد بداخله ..سك على اسنانه ورجع يلعب بجواله العنيد اقدم جوال .صحا من تاملاته على صوت ولد عمه ” هي انت تعال اشحن جوالي البطاريه فارغة “

ناظره من فوق لتحت وطنشه وكمل سرحانه

ماحس الا بصوت اخترق اذنه تبعه الم حاد التفت عليه شاف المفاتيح قريبه منه وعمه الشرر يتطاير منه .رفع عينه بكل كره وغيض لعمه ” ليش تضرب “

عم بسام ..” لما يطلبك الي اكبر منك ترد عليه والمفروض تكون خادم له وترد بعض جمايله عليك”

يخسا مابقى الا هو ” قالها بكبرياء واضح

قام ولد عمه وشده من طرف ثوبه وتفل بوجهه ” تخسا انت وجهك ” ودفه بكل قوته على الارض

بسام مسح تفلته ..”ايه تمردوا علي وانفخوا ريشكم بس خله يجي سعيد والله لاخليه يعلمكم كيف تمدوا يدكم علي “

تكلم عمه وهو يلعب بمسبحته بطرف اصابعه ..” ههههه اخوك الحين تلاقيه عند ابوك ولا حافر له قبر جنبه “

قام بسام بطريقه عصبيه “عمر سعيد ماناساني ولا عمره راح ينساني وصدقوني لاخذ حقي منكم واحد واحد وتشوفوا مين بسام “

وطلع خارج البيت استوقفه بنت عمه تلعب بالحبل والبراءه مطبوعه على جبهة كل وحده منهن

بسام بمكر وعينه على الباب ..”مرام تعالي معي الدكان اشتري لك حلاوة “

رمت كل شي بيدها وركضت له ..” وكمان ابي مارس”

ضحك بين نفسه..” ولو تبي اعطيك المحل كله ..بس هاااا ياويلك تخبري احد عشان اماني واحلام يزعلوا لوا عرفوا “

هزت راسها والفرحة ماليها وجهه.. ومسكت بطرف ثوبه وطلعت معه

استدرجها لخارج البيت وقف بعيد تحت ضل شجرة عمهم الاخر نزع

سلسالها بهدوء وبعدها التفت لها

مرام شوفي الدكان مسكر ارجعي على البيت والعصر تروحي معي

تغيرت ملامحها للعبوس وزفرت بضيق ..” خلاص بس لاتضحك علي “

هز راسه بانتصار على عمه ولد عمه ..” لا تخافي مستحيل اضحك عليك”

دخل السالسال بين اصابعه ونشوة الانتقام بانت من ضحكته الي دوت بصوت عالي ليهرب من حياته البائسه ويختفي يوم يومين حتى تخلص قيمته السالسال ويرجع خائب لهم.

 

3. حارة الشقاء

توقف بوسط الشارع بسيارته الفارهه ..وغير الاتجاه وانطلق مسرعا ..وعلى رغم صغر سنه إلا انه امهر بالقيادة من يسبقه بعشرات السنين ابتسم لشقيقه وتومه ونسخته الاصليه الا من خدش في الجبين ..غير ان شعر نادر كان انعم واكثف..من شعر عامر المميز بتجعيده وسواده الفاحم

عامر بحيرة ..”وش فيك”

نادر..”ابي امر على حارة الشقاء”

عامر بتقزز ..”اخ أقول لا تقرفنا لف على شارع التحلية ..ولا العليا..ما لقيت غير حارة الشقاء”

التف له نادر بالتفاته بسيطة ..” تصدق عاد تعجبني هالحاره فيها ترابط غريب ما اذكر ما مريت بيوم إلا أشوف حرمه داخله ولا وحده طالعة..والشباب ملتفين حول بعض ..حتى عيدهم احسه مختلف عن عيدنا..”

عامر بفكره لمعت برأسه ..”جل مر خلينا نقهر عيال حمود بسيارتك الجديدة..”

نادر..” عمرك ما تترك طبعك الشين”

استوقفته طفله تجري بوسط الحاره..وصرخت لما أفزعتها صوت البوق وهو يصرخ

وتوقفت امام السياره ..وغطت وجها براحتيها

صرخ عامر..” انتبه لنفسك”

نزل نادر والتفت لصغيره يهدي من روعها ..”ايش فيك تركضي”

غروب بأنفاس متقطعة ..”مافيني شيء”

مال عليها نادر ومسح على شعرها..” ايش اسمك”

غروب بخجل كسى وجهها حمرة فأصبح شيء عجيبا..” غروب”

ابتسم لها ونزل بمستواها..”يعني مثلا هذا” واشر لها على الغروب

هزت رأسها بتأكيد وعيونها ما فارقت منظر المغيب..” أيــــه”

عبس بوجهه وابتسم معاندا ..” بس أنا ما أحب الغروب أحب الشروق..”

ابتسمت ولفت وجهها وكأنها تعطيه درسا عن التفاؤل ..” لا الغروب أجمل..” وحركة أناملها الصغيرة وطوقت بها وجهه وأدرته نحو الغروب وببراءة..” ناظر الغروب أحلى منظر من الشروق “

انتابه شعور غريب وجهه بين كفيها وراحة عجيبة فقدها ولازال يبحث عنها ومال فمه بابتسامة جانبية.” ايه حلو بس الشروق قلت لك أحلى”

غروب بإصرار..” بالعكس شروق الشمس دائما تؤذينا بحرارتها وقاسية على البشر أما القمر هو ارحم لنا وكمان الغروب لسكون والهدوء..واشرت على القلب ..وكمان لهذا”

ابتسم بإعجاب..” مين علمك هالكلام”

ناظرته بغرور مزج بثقة..” أمــــــــــي “

تقدم عامر بخطوات تملوها التكبر والاشمئزاز..” أشوف بنت حارة الشقاء طابت لك” وغمز بعينه بلوم

وقف نادر بطوله الفارع..” تدري انك ماسخ”

مشى عامر وقف عند باب السيارة.. وتكلم بإشفاق .. “وتدري انك عاطفي زيادة عن اللزوم..”

أشرت له غروب من بعيد بيدها مودعه وابتسم بحب وكرر لها نفس الحركة

ركب السيارة نادر وبادره بالكلام..” أموت بالبنات وخاصة لكانت حلوات”

وغمز بعينه يغيض عامر..

ابتسم عامر واخذ جواله..” وأموت باللحظات الحلوة عشان كذا لازم أصورها “.. ومد الجوال بكــــل مكـــر

مع فرار الشمس لمغيب..ورحيلها ليوم مضى ..ومزق من تقويم الأيام..وطوته صفحات التاريخ ولم يسجل به شيء يذكر..اجتمعت العائلة على المباراة بين فريق النصر والاتحاد

تمدد بندر على الأرض بعدما حضن المخدة إلى صدره بقوة وصار يتابع بشغف..وفارس جالس ومتكئ على الجدار ومتقلب بجلسته من شدة الحماس..وعمر ألأصغرهم سنا تفرش الأرض بكامل جسمه..

ام شروق وروعة وغروب تجمعن بزاوية الصالة ..وأصوات ضحكاتهم قطعت عليهم استرسالهم بالمتابعة ,,

“قسم بالله لو ما سكتن لا مسح فيكم الأرض”.. صاح فيهم بندر بغيض

ام بندر المنشغلة بسماع نور على الدرب من إذاعة القران الكريم..”بسم الله الرحمن الرحيم اترك أخواتك يلعبن..”

فارس بضيق وعينيه تصارع الكوره..”يا خالتي والله أزعجنا خليهن يذلفن بالحوش ولا بالسطح او اي مكان..”

شروق بتحدي وعناد..” احنا حرات وين مانلعب نلعب وبدا صوتها يعلى ..”الفلاح بالحقول يزرع قمح ثم يقول “

بندر..”يوووووه يمه شوفي صرفة لبناتك..”

ام بندر بضيق بعدما أقفلت الراديو..”اقول بسرعة قفلوا المباراة وعلى دروسكم انت ناسين إنكم ثانوية عامة..”

قفز عمر أخير من سكوته ومن دنيته الي صنعها بنفسه..”طيب انا مالي دخل فيهم ابي اتابع المباراة..”

قامت من جلستها وتمسكت بقوة بالجدار بعدما اهلكتها قدميها من الالم والوجع..وقبلها أهلكتها جور الايام وقسوة تلك القلوب الغافلة..وتكلمت بتعب..”انا داخله اسوي العشاء لو اسمع كلمة وحد ما يصير لكم خير”..وبتهديد..” سامعين..”

أنغاظ بندر من كلمات امه..وتمدد فارس بانسجام..وعمر عاد لصمته ودنيته.

” يا فاطمة يا فاطمة ما تأكلي”

قفز بندر بعدما صوتهن أزعج مسامعه ومسك شروق بيد وغروب بيد وشدهن بقوة..وصرخ محذرا..”تأكلن تبـــــــن سامعات اسمع كلمه زيادة هالمره ما راح أرحمكن..”

علق فارس وهو مشدود النظر بالمباراة..”ايه من الفلاح لـــــ ما تأكلي لو قلتن ما تزرعوا أزين لكم..”

روعة بتحدي..” والله لا علم عليك أمي ” وبسرعة هربت دخلت المطبخ وبذكائها قدرت تقلب رأس أمهم عليهم

طلعت ام بندر من المطبخ..وأثار العجين لازال محتل بن أصابعها وصرخت بغضب

“بندر فك أخواتك حسبي الله عليك من ولد”

نزع يده من شعر أخواته ورد بضيق..” ما خرب بناتك غير الدلع”

تركته بدون ان ترد عليه واتجهت لتلفاز ونزعت سلك الاريل..” وردت بعدما استعادت نفسها..”وانتم ما خربكم غير هالتلفيزون”..وبحده أمره..” يللا على دروسكم ولا أشوف احد هنا..”

ضحكن الزهرات بانتصار تعلونهن ابتسامة شروق بشماتة..

أما بندر وفارس اخذوا شنطهم ونثروا كتبهم أمامهم..وعقلهم كان يحوم حول المباراة

و عمر بقى جالس بالصالة ويزفر بضيق ويتمتم بكلمات مفهومة بقاموس الشتم

بندر يتظاهر بالقراءة والتركيز وبهمس ..” مين تتوقع يفوز النصر ولا الاتحاد”

فارس بعينين مشدود بالكتاب ..”والله مافائز علينا غير الروعة ملت راس خالتي وكملن الفلاح ..وتأكلن تبــن يا فاطمة..”

بندر..”وش أسوى هذي أختك مصيبة بذاتها ولو أنها أختي كان كسرت رأسها”

فارس..”وهذا أنت كاسر رأس اخوتك وكل يوم لهن راس جديدا”

وبعد ساعة قضوها بالسرحان والشرود إلى أماني مبعثرة وأحلام محطمة

نادت ألام بعاطفتها الرحيمة.. وبقلبها الجياش..نادت بنداء الفطرة لأغلى

حب واقدس قلب نادت ” يلا العشاء جاهز”

رمموا كتبهم..والتفوا حول السفرة

ام بندر .” هاااا عساكم حفظتوا لكم كم كلمة”

فارس..” افا ياخاله ماهو كم كلمة قولي كم كتاب “

بندر همس بأذنه وتظاهر بالانشغال بالأكل ..”من جنبها”

تجمعوا حول السفرة بحلقه مكتملة ..بحلقه تعمها المحبة والإخاء..وتبث عبيرا يملى النفوس راحة واستقرار..وبهدوء المكان انبعث صوته قاطع لجواء السكينة والطمانيه

عمر..” يمه ابوي يحضر عرس سالم”

تغير وجها وشدة من ملامحها..ثم استرخت بصعوبة تاركه خلفها جبل من الهموم والغموم..” أنا وش دراني”

وانشغل الجميع بالأكل غير إن كلمة غروب صاحبة الثمانية سنين أفزعتهم ..”يا رب عساه ما يحضر كل ما يجي حارتنا غير يفضحنا..”

 

4. هروب الحب من الفقر

في داخل تلك الغرفة المتهالكة..وعلى ذاك الفراش البالي.. تقلب على الفراش بمحاولة يائسة لهروب من.. الحب من الفقر ..الذل..من أشياء يراها أمامه كل يوم

وبنيران داخله تأكله وتتركه هشيما محطما وبسهام تخترق قلبه وتمزقه وتخره صريعا..تذكر كلماتها..وصوتها ..وحركاتها..” ليان قولي لناصر خليه يدخل مشتاقين له حيل..”

هزت رأسها الطفلة ذات الثمانية سنين وكأنها تنفذا مايقال لها

لفت جنان وبنظرات لازال يجهلها..” عن أذنك فارس أنا ماني فاضيه لك”

تنهد بضيق وتقلب على الفراش لمرة العاشرة متوسل لنوم ان يرحمه وان يسعفه باحلام طالما تمناها واقع يتعايش

حس بكثرة تقلباته وهمس بشك..”فارس نائم”

تنهد وغطى رأسه بالغطاء ..”لا ليش”

بندر ..” أكيد تفكر بجنان “

سكت فارس ولا رد عليه وربما لم يلقى جوابا يسعفه..الا زفره اتعبته وهي محبوسة بداخله

تنهد بندر بحزن ..”حاول تنساها”

سكت فارس برهه ثم تكلم بيأس.. “صعب والله صعب حاولت اكثر من مره بس ما قدرت وكل يوم اقطع مشوار لأخر الحارة واجلس تحت الشمس بس عشان أشوفها وهي راجعه من المدرسة..”

بندر..” بس مستحيل البنت تكون من نصيبك ولا تنسى عيال الشاعر ناصر ونادر وعامر حتى سامر الي بسن عمر راح يوقفوا لك بالمرصاد..”

قفز من نومه وتكلم بغيض ملى صدره ومنعه أن يتنفس..” الله يأخذهم ما في مصيبة إلا وهم فيها”

بندر بواقعيه..” لا تزعل ..حتى لو ما يحبون جنان يأخذوها نكد علينا”

صرخ فارس بضيق ورمي الغطاء جانبا..”اصلا وش يربطهم فيها غير هالفلوس “

بندر ..” بس في هالزمن الفلوس هي تربط وهي إلي تبعد والدم ما صار له أهمية “

فارس بتحدي وبشموخ..” مايهمني هذا الكلام انا الحين عمري 17 وإذا خلصت الثانوية بقدم على الجيش وبتوظف وبعدها بتزوج جنان واشوف احد يقدر يمنعني عنها..”

بندر بابتسامة تمردت على ملامح وجهه من حال فارس..”والبنت وش مخطط لها”

فارس يبني أمانيه أمامه ويخط مستقبله وزفر معاندا لكل شيء يواجهه وربما كان شامخ رغم الانكسار..”هي الحين عمرها 13وبعد ثلاث سنين بيكون عمرها 16 واظن كذا عمرها مناسب لي ولها..”

بندر بقسوة ومحطم كل الي بناه فارس..”وانت مخطط وضامن انا البنت بتوافق عليك تراها عرقها وعرق عيال الشاعر واحد”

صرخ بغيض وأشياء كثيرة تحطمت بالقاع وأصدرت إيقاعات حزينة ويائسة غطى رأسه ورمى نفسه على الفراش هاربا من الواقع وهمس متوعدا ..” اشوف احد يفكر بجنان صدقني وقتها المــــــــوت ارحــــــــم له..والأيام بينا..”

بالبيت الأخر المقابل لبيت ام بندر كان أفضل حالا بالنسبة لغيره من البيوت المصطفة حوله

طالعت بشكلها على المرايا..وزاد بكاء ..وارتفع نحيبها.. والتفت لامها برجاء حار

“انا كم مره قلت لك ما أبيك تسوي لي ظفريتين”

ام سالم..” اقول احمدي ربك اني لميت كشتك”

بسمه..” بس انا ما حب الظفريتين وكمان بنات عمي يضحكوا علي لا شافون شعري كذا”

ام سالم..” بلا دلع وبسرعة هاتي المكنسة ونظفي الاحواش العصر بيجونا حريم”

بسمه..” لا انت قلتي لي راح اخليك تلعبي مع بنات عمك”

ام سالم..” ياسلام وهن بنات عمك ليش مايلعبن عندك..غير انت كل يوم تروحي لهن”

بسمه ببراءه..”أمهم ما تخليهم تقول عيب البيت كله عيال”

ام سالم..” اذا هي تخاف على بناتها من عيالي حتى أنا أخاف عليك من عيالها..

ولو اشوفك واصله بيتهم لكسر رجولك”

دخل سيف ويوسف وقطعوا كلام أمهم ..ورموا نفسهم على الأرض بتعب وكسل

سيف بوهن بعدما مد رجليه أمامه ينزع الحبال من جزمته الرياضية..” بسمه هاتي لي مويا”

صرخ يوسف وهو ينزع الكاب..” اول طلعي لي ملابسي ابي اتسبح”

سيف..”ياسلام شايفني رسلتها قبلك “

يوسف مسفه سيف وبحدة غاضبه..” ولا كلمه وبسرعة يابسمه طلعي ملابسي”

قفز سيف متحديا..” اشوفك تتحركي”

قام يوسف ونزع يدها بقوة..”قلت لك يللا طلعي ملابسي”

سيف نزع يدها من يده غير مبالي بروح تلك الطفله البرئية وشدها بقوة.. “وقلت لك جيبي لي مويا” واشر على المطبخ بتهديد

وضاعت بسمه بين إخوانها وبين حياتها؟؟؟..فهل ياترى تكون حياتها القادمه اسعد من كذا

وقف بسيارته الفارهة..وتجمع أطفال الحارة حولها وكأنه مكوك قادم من الفضاء

نزل من سيارته ودخل البقالة الوحيدة بالحاره بعدما رمى بنظراته المتعاليه شبان الحاره

“اف هذا وش جابه”..قالها بندر الجالس على رصيف الحارة

يوسف..” شوف ابو العز كل يوم جاي هو واخوانه بسياره جديده “

سيف..” ياعمري بس لو يعطيني دوره الف فيها الحاره وارجع”

فارس وطيف جنان محتل ذاكرته..تمنى انه عنده سياره مثلها او يملك قصر مثل قصرهم او روح متعالية كأرواحهم ..تنفس بحسرة وقام من مكانه بدون ما يشعر الآخرين به

خرج ناصر من البقاله وأدار عينيه على الشباب الملتفين حول بعض وخرج منه صوت استخفاف واستحقار ..اخرج سيجارته وأشعلها ثم نثر الدخان بوجههم

وتكلم بأنفه.”هي أنت ياولد حمود خذ كيس الارز والسكر من السيارة”

قفز عمر وتبع قفزته قفزة بندر وبغضب لون وجهه وشد من عظلاته ..” عسى بس تعطينا رزق على الخدمة”

ناصر..” لأسف بس يمكن اقطع عنكم الرزق”

بندر..” تخسى ياولد الكلب”

تقدم ناصر وشده من مقدمة ثوبه..”انا ولد الكلب ياولد حمود”

دفعه بندر بكل ماوتي من قوة وارتطم على الارض بذل مهان

بندر بعدما استعاد نفسه..” الكلب الي ساكت لك “

وانكب عليه بالضرب والركل والصفع..حاول ناصر ان ينفلت من يديه ولكن قسوة قلب بندر لم ترحمه..تجمع شبان الحاره..بين متفرج ومفزع

واخيرا تسلل من يديه وركب السياره وهو يتنفس بصعوبة وقبل مايدخل راسه ..” راح تندم ياولد مريم..وتشوف ناصر ايش يسوي.. وقطرات الدم لاتزال تقطر من فمه وتختلط بكلماته..

 

5. الصرخة

على الساعة الثانية والنصف ليللا ..وبسكون اهل الحارة..الا من اصوات الحشرات والقطط وهي تبحث عن من ياوي جوعها وعطشها..ومن يسكن وحشتها وياوي روعتها

صرخت ام بندر بضيق وجلست بزاوية من زوايا البيت..” انا كم مره قلت لكم مالكم دخل بإخوان عزيرة..”

بندر..” يمه انت ماشفتيه كيف شايف نفسه علينا ولا يمن على النعمة الي يرسلها ابوي لنا”

ام بندر..” وارتحت يوم يجي بكره ابوك ويفضحنا بالحاره كلها “

فارس..” طيب بندر ماغلط هو الي شايف نفسه ويتخدم وعمي لازم يعرف الحق من الباطل ماهو كل ماارسلته عزيزة ازبد وارعد على باطل..”

ام بندر بيأس امتلى بقلبها منذ سنين..”ياوليد الي يكلم حمود ينفخ بقربه مخروقه ..” ولفت على بندر ..” ومن بكره دور لك ناس تنام عندهم وتفتك من شر ابوك لجاءك

بندر بشهقه..” وين تبني اروح”

ام بندر..” روح عند خالتك ام احمد او عند جارنا عبد ربه المهم ابوك لجاء مايشوفك

بندر..”لا انا ماسويت غلط عشان اهرب”

فارس…” ايه ياخاله خليه يواجهه عمي لو مره بالحياة”

سكتت ام بندر ولا ردت عليه وهزت راسها طارده لخواطر المحتله بداخلها..وتركتهم بحيرهم هم بذاتهم استغربوها

بفستانها الحريري..وبمشيتها المائلة..وتغنجها الواضح ..جلست بقربه كالأفعى التي تبث سمومها ثم تعود لحجرتها كي تعاود الكره و تجدد نشاطاها لتواصل اللدغة من جديد

زفرت بضيق وأخذت الجوال وتظاهرت بالضيق وهي تكلم أخوها ناصر

نهدت بحسرة وكررت الزفرة اكثر من مره

حمود..” خير وش فيك من يوم ما جلستي وأنت تزفري”

عزيره بطيبه تصنعها وتمزجها بكذب ترجوا منه دنيا زائلة ..”شوف عيال مريم هذا جزاتي أنى أرسل لهم كم كيس رز وسكر وسأل عنهم يسوون بناصر كذا..”

حمود انتفض من الصدمه و أدار وجها من شدة الغضب ..”ليه وش صار لناصر “

عزيزة..” لا ما صار شيء بس هدي عمرك”

حمود..”أقولك وش صار “

عزيزه..”تكفى عشان خاطري أنسى واخوي ما عليه راح ينسى الضرب والأهانه لكبر”

حمود باستيعاب قليل ..”عسى الاولد بس غلطانين على ناصر “

عزيزة ميل فمها على جنب..” ياليتهم بس غلطانين كان زين..الله يسامحه بندر مجمع عيال حارتهم وطايحين بأخوي ضرب وكله عشاني “

حمود باستغراب وادار حاجبه ليسار ..”وانت وش دخلك بالموضوع..”

عزيزة..”كيف وش دخلني وهم لسه يحسبوني انا الي حارمهم منك..ولا ماينادون اخوي غير ياخو شريرة ..”

قام من جلسته ناظر فيها بغضب وطلع بعدما توعدا أمامه بالانتقام

ام هي دارت بسعاده ورقصت بفرح..وغنت بهلاك لاهل ذاك البيت

وقف امام البيت وهو يزبد ويرعد وانهال بالطرقات القوية على الباب وهو يسب ويسخط” افتحي يامريم الباب لايصير لك شيء ..ما هو حمود الي يتسكر الباب بوجهه

خرج اهل الحاره كبيرهم وصغيرهم وكل منهم يأسف على حال أهل هذا البيت الذي لايمر أسبوع او اسبوعان حتى تتكرر نفس المعاناة والمأساة حتى أصبح شيء معتادا وربما وصفا ينعتون به وانشدوه يتغنى بها الكبار قبل الصغار

هز ابو سالم رأسه بأسى بعدما أزعجه صوت أخيه وهو يتوعد..” يالرجال اقصر الشر وتعال ادخل عندي”

حمود وهو ثائر ومنفعل..”والله غير تحصلها مريم وعيالها”

ابو سالم..” الحرمه كافيها خيرها وشرها وتعوذ من الشيطان وتعال”

وبداخل البيت الشامخ الذي لايزال يكابر رغم الرياح التي تضرب به

بندر..” يمه خلينا نفتح الباب ابوي فضحنا”

وقفت على الباب بكل شموخ وتحدي..” لاوالله ماافتحه له وخلي يصرخ ويتوعد ويشرب من البحر اذا تعب”

بندر برجاء وتوسل.. “يمه خلي فضايحنا داخل البيت ما هو الكل يعرفها”

ام البنات فهربن كعادة وكل واحده اختفت بمكان وهي تضع يديه الاثنتين على رأسها بقوة

ورغم هذا لازال صوت الناعق يسمع..وتسقط معه شلالات من الدموع

ولم تمضي ساعة حتى اصاب صوت حمود بحه وتطايرت تهديداته ..وعاد السكون يلف ارجاء الحارة..

الله اكبر .. الله اكبر..صدع بها المؤذن بإرجاء الحارة ..وأعلن لعالم إن الله اكبر مهما تعاظمت النفوس..إن الله اكبر مهما انتفخت الصدور الله اكبر مهما كان هناك اكبر

تنهدت م بندر وهي تسمع المؤذن ورددت مع المؤذن بكل جارحه من جوارحها

” يلا ياعيالي بسرعة وضوء عشان تلحقوا على الصلاة “

فارس..” بس يا خاله أخاف عمي يفضحنا بالمسجد”

ام بندر..” ياوليدي انت رايح بيت ربك وبحمايته ولا تخاف الا منه هو سبحانه وتعالى”

ما ان كبر الإمام تكبيرة الإحرام حتى اصطفوا حوله وأرواحهم محلقه بسماء الخاشعين

اصطفوا ومع كل سجود تتوحد ادعيتهم بصوت واحد..” اللهم اكفنا شره”

“سمع الله لمن الحمدا “..ما ان رفع الإمام من الركوع حتى ..فتح الباب بكل تجهمية

وعينيه تتطاير من الشرر .وسموم الأفعى انتشر بجسمه بالكامل ..تقدم وتقدم معه أعوانه من الشياطين يقودانه الى هلاكه وخسرانه..” مريم..مريم..وين عيالك الهمل”

طلعت من الحمام ولا زالت قطرات الماء تنساب من وجنتيها كالبدر المتلل وبشموخ يوازي الجبال..بشموخ رغم الانكسار المتربص بداخلها “الهمل بالمسجد يصلوا مع المسلمين”

قرب منها وبكل ما يحمله من جبروت غرز خناجره الخمسة بشعرها وهزها بكل ما أوتي من قوة ” وليه ووقفتني عند الباب مثل الشحاذ”

حاولت تسلل من يديه وان تسيطر على نفسها وتنزع شعرها من يديه وتكلمت بالم ظاهر

” اترك شعري ياحمود”

صرخ بصوت عالي واهتز كل من في البيت لصوته المزلزل..” هذي هي ترباتك يامريم بعيالي فضحتونا وسودتوا وجهنا..هذي ترباتك بولد اخوي هذي وصاتي عليك..”ودفعها على الأرض بكل قوته وانهال عليها ركل وصفع..وكأنه يهودي قادم من فلسطين ليقتل مسلما نصر لإله المزعوم..”

حاول الصغيرات ان ينقذن امهم ولم تكن لهن حيله الا صريخهن ودموعهن

“السلام عليكم ورحمة الله ..السلام عليكم ورحمة الله..”

ما ان ختم الامام الصلاة حتى ركض مهروها خارج من صلاته و لم يدرك الخشوع وكيف له ان يخشع وقد افسد عليه الشيطان صلاته وذكره انه لم يقفل الباب وراه..لبس حذاه على عجل وتبعه بندر وعمر وقلوبهن تتراقص من خوفا مجهول

دخل البيت يلهث وشهق بصدمه وكل الي راه قطع من الإحزان والألم موزعه بكل مكان

انكب على رجليه وباستفسار رجائ مزوج بغصه اخنقته..” خاله من سوا فيك كذا”

شروق بصياح حار..” هذا ابوي..لا ماهو ابوي هذا الشيطان حق ابوي”

قبل راسها وضمها لصدره..” خاله سامحيني والله نسيت الباب فاتح وما اكنت ادري ان عمي ما رجع..خالتي والله..”

قاطعته ام بندر وهي تمسح دموعها بطرف شيلتها..”يا وليدي انا كم مره قلت لكم ابعدوا عن طريق عزيزة وإخوانها بس ليش ماتسمعوا الكلام..ليش تجيبوا لنا المشاكل وتفضحونا بين جيراننا “

وقف بندر على الباب وضاعت دموعه.. وتوقف أنفاسه ..وكل الي يشوفه قدامه.امرأة مجروحة.. امرأة حكم عليها بالإعدام في حياتها..امرأة كالحديد صهرت وأصبحت كإعجاز نخل خاوية..

“يمه ابوي لازم احد يوقف بوجهه ويحس ان فيه ناس وراك” ..قالها بندر بغصه بعدما كابر بدموعه

” وش تبي تسوي ياولد مريم” قالها حمود بعد ماسمع ماتفهوه بندر..وانقض عليه كالوحش الجائع على فريسة لاتسمن ولاتغني من جوع..واطبقا كلتا يديه على رقبته وكأنه يقضي على الروح المحبوسه بداخله.. وينزع الامل بداخله ..ويحطم الحلم الذي راه

صرخت ام بندر وهي تحاول تنزع ولدها من ابوه..” فك الولد ياحمود”

فارس وينزع بندر من يدا عمه..” عمي بندر مال دخل هذا ناصر هو الي يبدا بالمشاكل”

اجتمع أهل الحارة لمرة الثانية واحتشدوا حول الأبواب والشبابيك .. وجميعهم يهتفوا بدعاء واحد وان اختلفت المسميات..” الله يريحهم من بيت”

خرج بوسط الحارة بعدما نزع روحه من يدي ابوه والدم لازال يقطر من فمه وعنقه مسح الدماء بطرف كمه وصرخ وجميع أهل الحارة سمعوه..” والله لأذبحه ناصر..والله لأشرب من دمه والله ليذوق ناصر الموت على يدي .. تضربني عشان هالقذر تمدي يدك علي انا راح اريحك منه وشوف بندر ايش يسوي”

والله لأذبــح ناصـــر

والله لأشــــرب مـــن دمــه

والله لا يــــذوق المــــوت على يـدي

كــررها وكــررتها معه أهل الحارة فهل لازال هناك شموخ رغم الانكسار

قصص

قصص

قصص

قصص

قصص

قصص

قصص

قصص

stories,قصص,قصص حب,قصص اطفال,قصص حب قصيرة,حب,الحب

5 تعليقات على “اقرأ قصص متنوعه منها قصص اطفال وقصص حب

  1. تنبيه: محمد

  2. مشكور على موضوع القصص الجيد وهذا الموضوع مثمر للغاية فهو يشرح ماهى القصة ومكوانتها حيث انه اختار ان يفهم الزائر قبل قراءة القصص ماهى القصه اولا ومفهومها بالكامل وهذا هو العلم حتى تكون مثقفا عليك ان تعرف ماهو اصل الاشياء فبذلك سوف ترى اشياء لم تكن تتوقع ان تراها

  3. I don’t know if it’s just me or if everyone else experiencing issues with your blog.
    It appears as though some of the text on your content are running off the screen. Can someone else please provide feedback and let me know if this is
    happening to them too? This may be a problem with my internet browser because I’ve had this happen previously.
    Kudos

  4. قصص اطفال و قصص حب جميلة جدا وتنظيم رائع منك يا معلم وتنسيق جامد جدا كالعادة ومحتوى جامد جدى تسلم ايديك على القصص الجامده دى شدتنى جدا انى اقراها واشوف الحكم الموجوده فيها والعبر والعظات اتمنى من الجميع ان يقرأوا تلك القصص الجميله والممتعة جدا وقصص اطفال مسلية جدا وممتعة جدا انصح جميع الاباء والامهات ان يقرأوها لابنائهم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *