قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس







قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس

هناك عالم اخر لا نعرفه وهو عالم ملئ بالحكايات الرائعة عالم به الاساطير والتاريخ والحقيقى والغير حقيقى به اطفال وكبار وبه ايضا المضحك والحزين انه عالم القصص والحكايات والاساطير والذكريات وهو عالم قلما تجد احدا لا يحبه فهو ما تربينا عليه فى صغرنا عندم كانت تروى لنا الحواديت من اباءنا وامهاتنا وهو ما نفعله ايضا عندما يصبح لنا اولادنا وبناتنا فنقوم بقص القصص عليهم حتى نخفف عنهم الخوف مثلا او لاضحاكهم او للسبب الاساسى الا وهو لكى يستغرقوا بالنوم والقصص ليس لها عمر محدد فجميعنا نعشق سرد القصص والحكايات والحواديت والذكريات وها انا اليوم اقدم لكم اليوم قصص من اروع ما تكون القصص قصص من افضل انواع القصص قصص رعب منوعة حيث يوجد قصص رعب اسطورية وقصص دينية وقصص صينية حيث الاثارة والغموض والرعب والتشويق ادخل فى جو قصص رعب وعيش اللحظة .

 

قصص رعب

أولاً القصص الصوتية لاحمد يونس

قصة رعب بنت الشيطان

https://www.youtube.com/watch?v=YbVhRqcRdzQ

قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس

قصة عفريتة الصحراء لاحمد يونس

https://www.youtube.com/watch?v=mGBs5uHMl40

 

قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس

كان ذلك الشاب في سهرة رائعة مع شقيقته وزوجها وأبنائهما في ثاني ليالي العيد، حيث تأخر به الوقت حتى الساعة الواحدة والنصف ليلاً، وقد كان بيته بعيداً جداً عن بيت اخته ويحتاج الى ما يقارب الساعتين للوصول لبيته، فإستأذن منهم وخرج مسرعاً بسيارته عائداً الى المنزل.

وفي الطريق ارتفعت درجة حرارة السيارة حتى كادت ان تتلف بسبب عدم وجود الماْء في المبرد، لم يجد سوى محلاً تجارياً واحد فاتحاً ابوابه في ذلك الوقت من الليل، فإقترب ماشياً ودخل المحل فلم يجد سوى هندي ووجهه الى الحائط وكان يعد النقود، فقال الرجل اريد زجاجة ماء بسرعة، وما ان ادار الهندي وجهه الا وبه عين واحدة فقط، فإنتابت الرجل حالة من الهسيتيرة والخوف الشديد فهرول مسرعاً نحو سيارته وادار المحرك رغم حرارته وانطلق مثل الصاروخ نحو بيته.
وفي اليوم التالي عاد ليرى المحل مغلقاً ولما سأل جيران هذا المحل عنه قالو له مات فيه هندي قبل سنتين. وكل من يستأجر هذا المحل يجد في مشاكل لأنه مسكون.” ..
قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس
هناك قصة تقول أن رجلا استأجر بيتا في مكان ما .. وكان هذا البيت مهجورا لفترة طويلة وقام صاحبه بصيانته وإعادة طلائة وتغيير ديكوره ثم عرضه للإيجار .. يقول هذا الرجل :- نقلتُ أمتعتي إلى ذلك البيت وبت أنا وأطفالي ليلة هانئة .. ومرت عدة أيام وكنت أنا أذهب إلى العمل صباحا لآتي في المساء وأنام مبكرا لمواصلة العمل ولكن زوجتي كانت تسهر كثيرا أمام التلفزيون .. وبعد مرور أسبوع ذكرت لي والخوف يملا عينيها بأن الأمر في هذا البيت يدعو للريبة فسألتها وما الذي يدعو للريبة ؟؟؟؟ فقالت لي بأنه في كل ليلة تسمع ضجة في الممر المؤدي إلى المطبخ وأحيانا تسمع صوت صراخ أطفال وصوت أرجلهم وهو يركضون في أنحاء المنزل فقلت لها أن ذلك يكون من ضججيج التلفزيون وأن تواضب على صلاتها وتكثر من قراءة القرآن لكي لا تعود لمثل تلك الوساوس ..وفي يوم ما عدت متأخرا إلى البيت ومنهكا من العمل الذي تواصل طوال ذلك اليوم ,, وعندما دخلت المنزل وجدت زوجتي لا حراك بها وعيناها شاخصة وهي ترتجف وتتصبب عرقا .. وبعدما أفاقت من غيبوبتها أخبرتني أنها شاهدت امرأة جالسة معها في الصالة وتبادلت معها أطراف الحديث وأفهمتها المرأة أنها هي وأسرتها يسكنون هذا المنزل منذ مدة طويلة ولا يمكنهم الرحيل عنه ونصحت تلك المرأة زوجتي بأن تبحث لها عن مكان آخر هي وزوجها وأطفالها لأن هذا البيت صغير ولا يسع الجميع .. وقد اصبت بدهشة كبيرة وانا استمع لتلك الرواية التي ترويها زوجتي .. وما أن انتهت حتى ظهر رجل قصير القامة أمامي وقال لي :- نحن لا نريد أن نضرك ولكن أسرتنا كبيرة وقد سكنا هذا المنزل قبل أن تسكنه أنت بسنوات طويلة فلذلك نحن نطلب منك أن تبحث عن منزل آخر .. يقول الرجل :- لقد حمدتُ الله أن الأطفال كانوا يغطون في نوم عميق تلك الساعة فلو رأوا ما رأيت أنا وأمهم فالله وحده هو العالم بما سيحل بهم .. ووافقتُ على الرحيل بشرط أن يعطوني مهلة للبحث عن منزل آخر فأعطوني شهرا كاملا على أن لا يؤذوا أحدا من أسرتي ولا يظهروا لهم ليلا أو نهارا .. ثم رحلنا عن المنزل
قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس
روى أحدهم أنه كان يسكن مع مجموعة من أصدقائه ومعارفه في سكن لهم وكانت هناك قطتان تأتيان كل يوم لأخذ الأغراض من المطبخ وعندما تُنهران تلوذان بالفرار .. وفي مرة من ذات المرات كان هذا الشخص في المطبخ ودخلت القطتان لأخذ قطعة من اللحم الذي كان يعده للعشاء وحاول انتهارهما فهربت إحداهما وبقيت الأخرى تعاركه على قطعة اللحم فما كان منه إلا أن ضربها بأداة ثقيلة على راسها فماتت القطة .. وبعد فترة قصيرة رن جرس الباب وإذا بشرطي يسأل عن هذا الشخص .. طلب الشرطي من هذا الرجل الذهاب معه إلى قسم الشرطة لبعض الإجراءات .. يقول الرجل :- ركبتُ معه السيارة وذهبنا إلى مكان لا أدري أين هو فوجدتُ جمهرة كبيرة من الناس وأصوات مرتفعة ووجدتُ نفسي أمام رجل له هيبة كأن يكون قاضيا أو شيخ قبيلة أو نحو ذلك .. ولقد شاهدتُ نفس القطة التي كانت تاتي إلى مطبخنا واقفة أمام ذلك الشيخ وهو يسألها عن الذي حدث بالضبط .. فسردت القصة بكل أمانة فقال الشيخ :- يبدو أن صاحبنا مخطئ ولولا شهادة القطة التي جاءت في صالحك لما رجعت سالما إلى منزلك .. ولكن كان هناك فئة من الموجودين لم ترضى بالحكم وحاولوا الصراخ مطالبين بالقصاص لكن الشيخ انتهرهم قائلا أن ابنهم جنى على نفسه .. يقول الرجل :- عدت بعد ذلك إلى البيت لا أدري كيف ولكني اكتشفت أن رفاقي كانوا يبحثون عني في كل أقسام الشرطة لمدة ثلاثة أيام وأنا لاأدري كيف مرت الأيام الثلاثة التي يقولون عنها لأنني غبت عنهم لحظات قصيرة فقط
قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس

كانت تلك مجرد لعبة ..نعم مجرد لعبة لقتل الفراغ ..
في يوم من الأيام ..زارتني صديقتي وقد قمنا بعمل كل مانستطيع لكي
نتسلى..وبعد أن فرغنا من كل طرق التسلية أصابتنا حالة من الملل القاتل..
كنا محبتين للرعب بل عاشقتين له ..لذا قررنا أن نقوم بعمل فريد من نوعه
هناك في منزلنا كانت بقعة شبه مهجورة “بالقسم الخلفي من المنزل”
لايدخلها أحد عادةً..
قمنا بصنع لوحات كتبت عليها كلمات مرعبة نوعاً مثل”Devil.Kill Me.From hell”كتبناها بلون الدم..وقمنا بعمل مجسمات مرعبة بأشكال أشباح وغيرها ..
وأحضرنا سكاكين حقيقية ..واستمتعنا ولعبنا وضحكنا..
في تلك الليلة طلبت من صديقتي أن تبيت في منزلنا
ووافقت..وخلدنا للنوم ..في الساعة الثالثة فجراً فوجئت بصديقتي وهي توقظني
من النوم والرعب يغطي وجهها..
كانت هناك أصوات غريبة ..تصدر من القسم الخلفي للمنزل
القسم الذي لعبنا لعبتنا الصغيرة فيه ..
أصوات صراخ .. و أصوات مبهمة ..
أصابنا الرعب خاصة أن نافذة غرفتي تطل على ذلك القسم
ولم نستطع النوم ..
صباحاً.. ذهبنا إلى مكان لعبتنا..
وماذا وجدنا؟! كان المكان في حالة فوضى عارمة كل شيء
تناثر هنا وهناك المجسمات والسكاكين واللوحات.. لا احد يعلم من قام بهذا .. ولانحن..
وتركنا ذلك المنزل بلا رجعه
قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس

كان وقتاً مناسباً بالنسبة لمجموعة من الفتيان
لقضاء عدة أيام في الخلاء
قاموا بأخذ مايحتاجون إليه من المأونة
وجدوا مكاناً مناسباً يبعد عن المدينة بضع كيلو مترات
نصبوا خيامهم هناك كل شيء جهزوه ..
إلى أن حل الليل كل شخص كان مشغولاً بعمل ما..
لكن فجأة وبدون مقدمات سمعوا صراخ احدهم
احد الفتيان كان يصرخ بشكل هستيري
حاولوا أن يجعلوه يتوقف عن الصراخ .
.لكن دون جدوى
اخيراً قاموا بتقييده واصطحبه بعض الفتيان إلى المدينة
وبقي الآخرون في المخيم
في ذلك اليوم ..
اتصل احد الفتيان الذي اصطحب الفتى الذي كان يصرخ
بأحد أصحابه الذي كان لايزال في المخيم
واخبره بأن يطلب من الجميع أن يتركوا المخيم
حالاً..
وعندما سأله لماذا؟
أجابه بأن ماحصل للفتى الذي كان يصرخ بهستيرية
كان له سبب
حيث أن الفتى قال لهم بعد أن هدأ
أنه أشعل النار ثم اخذ يعبث بالرماد..
وفجأة أحس بشيء يخنقه من خلفه
ويطبق على رقبته ..صعب عليه التنفس
وفجأة سمع صوت ضحك وعندما رفع
رأسه فوجئ بمخلوق غريب على الشجرة
يضحك عليه وهو يختنق
وفجأة قال له: انتم في أرضنا ارحل حالاً
أنت وأصحابك..
واختفى..بعدها حدث ماحدث ..وأصابت الفتى تلك الحالة..
بعد أن فرغ الفتى من كلامه وعلم جميع من في المخيم بحقيقة
الأمر تركوا المخيم بسرعة وتركوا أشياءهم خلفهم ولم يعدوا إلى
ذلك المكان ثانية..

قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس

كان يوماً حافلاً بالنسبة لي ..
لم استطع إكمال الفلم الرومانسي الذي كنت أشاهده ..
النعاس يستولي علي..
قررت أن اذهب إلى الفراش باكراً تلك الليلة..
غرفتي تقع في آخر الطابق الثاني ..
إنها معزولة عن باقي الغرف لأنني أحب الهدوء..
نمت في سريري..
لكن هناك أنفاس.. صوت أنفاس ..
أنا متأكدة ..ربما كانت أنفاسي
حسناً يجب أن اكف عن هذه التفاهات مجرد أوهام..
لكن لحظة.. إنها تزداد شيئاً فشيئاً ..مالذي يحدث
سوف اكتم أنفاسي ..انأ واثقة إنها أنفاسي لكن للتأكد فقط
وكتمت أنفاسي ..لكن صوت الأنفاس لازال موجوداً
إنها تزداد أكثر وتتسارع .. من أين؟
الصوت من تحت سريري مباشرة ..
ملأ الرعب قلبي ..شلت حركتي لدقائق
هل سأبقى هكذا؟
ماعساه يكون؟
بعد دقائق لم أحتمل قررت المجازفة سأنزل من السرير واجري بأقصى
مالدي من قوة لأصل لغرفة أمي وأبي..
وفعلاً فعلت ذلك
وأخبرت والدي..
ذهبنا لنتفقد ..لكن ..لاشيء تحت السرير..!
قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس

مجموعة من فتيان الجامعة ..طائشين
ومتهورين لدرجة لاتصدق..
لدرجة أن يخرجوا ليلاً إلى منطقة معزولة مهجورة
لايتجرأ أحد على أن يطأها بقدميه
خرجوا بسياراتهم وجلسوا هناك..
لم يكتفوا بذلك بل قاموا بأعمال جنونية ..
بالإضافة إلى الغناء والرقص تلك الليلة..
وبالقرب منهم كان هناك تل ..
فجأة أخذت الحجارة ترمى عليهم..
وتزداد أعدادها.. أصابهم الذهول
وانتبهوا إلى أن الحجارة ترمى عليهم من خلف التل
وأنوار السيارات أخذت تفتح وتقفل تلقائياَ
توقفت الحجارة فأسرعوا لكي يرون من الذين كانوا يلقون عليهم
الحجارة..لكن لااحد..لم يكن هناك أشخاص ولا سيارات ولا أي شيء
فقط عراء..
قرروا الرحيل فوراً..ركبوا السيارات
لكن كيف دخلت هذه الحجارة إلى السيارة؟؟بدون أن يكسر الزجاج أو يخدش..؟؟
قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس

في غرفة نوم اختين ..
كانت احداهما صاحيه لم تنام ..
وبعد فترة من الزمن .. والظلام حالك بالغرفة ..
التفتت الاخت الى اختها لتنظر في وجهها ..
وفجأة! .. انصعقت بعينين مفتوحتين تحدق فيها بقوة ..
ارتعبت .. وادارت وجهها بخوف ..
ثم نظرت مره اخرى اليها لتراها واذا بها نائمة..
قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس

أروي لكم هذه القصة الحقيقية التي حصلت لناس أعرفهم شخصيا والقصة بدأت عندما عزم هؤلاء الأشخاص على الذهاب إلى رحلة بريه في فصل الشتاء كان عدد هؤلاء الأشخاص سبعة وبعد الإتفاق ذهبوا إلى البر بعيدا عن البلاد وعندما وصلوا نصبواالخيمة ووضعوا حاجياتهم وطعامهم وكل مااتوا به وعندما خيم الليل وأصبحت الدنيا مظلمة
قرر هؤلاء الأشخاص أن يعدو العشاء وبدأو يساعدون بعضهم في تحضيره وعندنما حضروه ذهبوا الى الخيمة وتناولوا عشائهم وبعد ان انتهوا من الأكل قال كبيرهم : يافلان اذهب وخذ الحطب الذي أتينا به واصعد إلى ذلك المرتفع وأوقد النار وانت يافلان اذهب واعمل لنا الشاي والحليب وبعدها ذهب الأشخاص الى مكان مرتفع وجلسوا مع بعضهم يتسامرون ويضحكون ويشربون الحليب الدافئ والنار حولهم وبعدها جاء رجل غريب لم يعرفوا من أين جاء وعندما اقترب منهم سلم عليهم ورحبوا به وجلس معهم يقول أحد الأشخاص أن وجهه كان غريبا ومخيفا حيث أن نصف وجهه كنا نراه والنصف الآخر لم نره وعندما جلس هذا الشخص الغريب معهم انتبه أحد الأشخاص ورأى رجل هذا الشخص وذلك كان الموقف المخيف أتعرفون ماذا رأى لقد رأى رجله مثل رجل الحمار أعزكم الله وتفاجئ هذا الشخص عندما رأى أن رجله ليست كأرجلهم تمالك هذا الشخص نفسه قليلا ثم قال لأصدقائه ياشباب عن أذنكم أريدكم قليلا وقال لهذا الشخص عن اذنك اريد اصدقائي قليلا سوف نذهب ونحضر شيئا من السيارة وعندما اجتمع بأصدقائه قال لهم مارآه فلم يتمالكوا أنفسهمو فروا هاربين بالسيارة وتركوا أغراضهم وعدتهم هناك ولم ينسوا هذه الليلة المخيفة بل انهم أصبحوا لايذهبون الى البر أبدا وهذه القصة يااخواني حقيقة وليست بكذب وفي النهاية أنصح اخواني المسلمين الذين يذهبون الى مثل هذه الرحلات اذا نزلو أن يقولوا هذا الدعاء اللهم انا نعوذ بكلمات الله التامات من شر ماخلق وأيضا أن يحافظوا على الصلاة وأن يحرصوا على الأذكار الشرعية لكي لا يحصل لهم مثل هذه المواقف المخيفة

قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس

تجارب واقعية .. الجن العاشق

مع أن قصتي تبدأ منذ سن صغيرة ( 4 سنوات ) إلا أنني ما زلت أذكرها حتى الآن كما لو كانت ماثلة أمام عيني وذلك حينما كنا نقيم في بلد عربي ونقطن في قرية صغيرة ، كان أبي قد اشترى مزرعة مناصفة بينه وبين شريك له بحيث توزع إيراداتها بالتساوي بينهما ، وكان منزلنا موجود في هذه المزرعة وبجواره شجرة توت كبيرة ، كانت أمي تحب أن تقطف منها حبات التوت طوال الوقت لأنها كانت في تلك الفترة حاملاً بأخي الأصغر . وفي وقت متأخر من أحد الليالي خرجت امي إلى الفناء لتقطف التوت، ومثل أي طفلة صغيرة تلازم مرافقة أمها ركضت وراء أمي و وقفت بجانبها

بينما كانت تقطف التوت ، ولا أدري فجأة …شعرت بنوبة رعب فالتصقت بأمي فحينما التفت إلى يميني رأيت امرأة متشحة بالسواد تتجه مباشرة باتجاهنا من على بعد فرحت أصرخ وأبكي طالبة من أمي العودة إلى المنزل وهي تهدئني وتقول لي: ” طيب يا ماما شوية ونرجع ماتخافيش انا معاكي اهو ” ، لكنني استمريت أصرخ بأنها آتية نحونا وتقترب وأخبرت أمي بأنها أصبحت فجأة واقفة أمامها مباشرة لكنني أدركت أنها لم تراها حتى أن أمي لا تزال تذكر تلك الحادثة وتقول لي بأن وجهي كان مزرقاً كالأموات فعندها رمت الصحن من يدها الذي كانت تقطف فيه التوت وحملتني لتهدء من روعي . ولكن المراة السوداء لم تحرك ساكناً من أمامها بل راحت تدغدغني في قدمي وفي جنبي وتلاعبني و قلبي كاد يتوقف رعباً فركضت بي أمي إلى داخل المنزل وهي تقول: ” بسم الله الرحمن الرحيم ” والمعوذات :” قل اعوذ برب الفلق.. .” و” قل اعوذ برب الناس …”.

قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس

مزرعة مسكونة بالأشباح

منذ تلك الحادثة توالت الكوارث على رأسي ، فبعد بضعة أيام كان لدينا صديقة أمي تزورنا فأطالت السهر وكان من عادتي أيضاً السهر لوقت متأخر ولا أعلم لماذا فقد كانت والدتي تعاني من ارقي الدائم دون جميع اخوتي ، فقامت أمي بوضعي في الفراش ولكن على مقربة منها لأنها كانت تعلم أنني لم أتمكن من النوم إإلا وهي بجانبي فأغمضت عيناي وصرت أستمع الى حديثها هي وصديقتها وفجأة اقشعر جسمي كله بدون سبب وسمعت مواء قطط كثيرة كانت تحوم حولي وفوق فراشي وعلى بطني وقرب وجهي ، والمصيبة أنني كنت أسمع اصوات قطط ولكني كنت أحس بلمسات يدين وأصابع تدغدغني هنا وهناك وتلمس وجهي كما لو كانت تطلب مني اللعب معها او أنها كانت تسخر مني ، وأخبرتني أمي لاحقاً أن تلك الصديقة الزائرة أشارت لأمي للإنتباه إلى وجهي الذي أصبح مصفراً وكان العرق يتصبب من جميع جسمي وأنا ارتعش في فراشي فما أحسست إلا وأمي تحاول إيقاظي لتنقذني من ذلك الوضع حين هزتني بعنف وهي تقول :” نهلة …في إيه ..؟!! …إصحي ..” ، وما ان تاكدت من أنه صوت أمي واليدين هما يدا أمي حتى انفجرت في نوبة بكاء حارة ورحت أقص على والدتي وصديقتها ماحدث لي وهنا التفت الصديقة وأخبرت أمي أنها ومنذ زمن تسمع بأمر هذه المزرعة والمنزل الذي فيها على أنهما مسكونان بالأشباح وبأنها عاشت موقف آخر قبل أيام مع تلك “المرأة ” ، وهنا أجابت الصديقة أن مارأته كان حقيقة وأن هناك امرأة يقال أنها ماتت مقتولة وأن شبحها يجوب المنطقة بالليالي وقد رآها كثيرون طبعاً والدتي لم تكن تصدق هذه القصص ولكنها طلبت من أبي الإنتقال فوراً وأنها ماعادت تحتمل البقاء في هذا المنزل .قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس
كرمة العنب

وبالفعل انتقلنا إلى منزل جديد في المدينة ومضت سنة على إنتقالنا وأصبحت لوالدتي صديقات وهن جيرانها كن يتزاورن كثيراً خاصة بالليالي الصيفية وكان منزلنا الجديد صغيراً ولكن كانت أمامه كرمة عنب، كنا نجلس يومياً تحتها وأحيانا يغلبنا النوم فننام ، المهم كنت أفيق الليالي وأرى امرأة سوداء فوق كرمة العنب وكأنها تقطف عنباً وتنتقل بسرعة من مكان الى آخر وأنا اراقبها برعب من تحت اللحاف وكنت دائماً اسأل أختي الأكبر مني فيما إذا كانت ترى شيئاً هناك فتجيب بالنفي ، غير أنها كانت تسمع صوت اوراق العنب وأغصانها كما لو أن أحدا هزها وعرفت بأن أختي تسمع ولا ترى وكنت أحياناً حينما نكون جالسين مع أمي وصديقاتها فأرى أمراً مريباً فالتصق بحجر أمي بينما كانت عيناي تراقبان برعب ما يتحرك في كرمة العنب حتى أن صديقاتها كن يلاحظن ذلك علي وعندما يسألنني أخبرهن بأن تلك المرأة فوق الشجرة .
قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس
لقاء مع صاحب الظل الأسود

لم يمض وقت طويل حتى انتقلنا من ذلك المنزل ومضت سنة وأصبحت بعمر 6 سنوات ، أذكر ليلتها كنت نائمة على فراشي وكانت أمي تربت على أخي الصغير لينام وكنت أنادي عليها وهي تقول لي : ” حسناً.. بعد شوية هاجيلك بس غمضي عينيك” ، وطبعاً أمي كانت مرهقة كثيراً بسبب أخي هذا فما هي إلا ثوان حتى غفوت لكنني ناديت عليها بعد حوالي دقيقتين فلم ترد ، ناديت مرة أخرى فلم ترد وفي المرة الثالثة سمعت صوتاً غريباً أشبه بصوت الحيوانات يجيبني من أسفل السرير. ونظراً لتجاربي السابقة أدركت نوع هذا الصوت فتجمدت في مكاني مغزوعة ، كانت عيناي مفتوحتان حينما رأيت رجلاً طويلاً يخرج من تحت السرير بجانب رأسي تماماً ، أغلقت عيناي ، ثم وقف ثوان ليتأملني بصمت وكأنه يستحثني لأفتح عيناي فأنظر له ولكن الرعب ملأني ثم حدث ما لم أتوقعه إطلاقاً ، فلقد مال علي حتى ظننته سيأكلني ، هكذا كان تفكيري لحظتها ولكنه قبلني من خدي وكانت قبلته كلسعة باردة ثم وقف ثوان بجانبي فلمست يده شعري وكأنه يخبرني بأن لا أخاف منه وأنه صديق ثم اتجه نحو الباب ووقف ينظر باتجاهي لحظات واقسم بالله العظيم أني كنت اراه وانا مغمضة العينين ولكن لم تكن له ملامح كان شخصا اسوداً من الراس حتى القدمين ثم خرج عبر الباب علماً أن الباب كان مغلقاً .

قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس
المتسلل على حائط المنزل

أصبحت بعمر 10 سنوات وفي أحد الليالي وبينما كنا جالسين جميعاً لساعة متأخرة ونحن نشاهد التلفزيون في فناء منزلنا، كنت مستلقية على ظهري وأتأمل في النجوم وفجأة لمحت عيناي شيئاً يتحرك على منزل جارنا وكان لجارنا كرمة عنب تطل على سور منزلنا من الأعلى فظننت في البداية أن أحداً يقطف العنب من أبناء الجيران لم ينتبه أحد غيري الى الرجل ولكنه كان قصير جداً ويمشي على أربع حتى تظنه قرداً بجسد إنسان ولم تكن له ملامح فقط كان حالك السواد ولأن الجميع مستيقظين لم أشعر بالخوف فرحت أراقبه ثم أشرت لخطيب اختي الذي كان جالساً معنا لكي يراه فوق كرمة العنب، فلما نظر لم يراه فأشرت الى أخي فلم يراه أيضاً فظننت أنهم قليلوا الملاحظة ولكن ما أكد لي أنني أنا فقط اراه أنه قفز الى حائط منزلنا والضوء مسلط عليه ولكن بقي بلا ملامح وسار مسافة حول حائط منزلنا ولم ينتبه له احد ، وأقسم لو أن قطة مرت على الحائط لرآها الجميع فكيف برجل يمشي على أربع كما لو كان يحبو مثل الاطفال أو يخشى السقوط ، ومرت تلك الحادثة .

ومنذ ذاك اليوم لم يعد بإمكاني على الإطلاق النوم والغرفة مظلمة وإذا استيقظت ليلاً ووجدت الضوء مطفئ أصاب بنوبة هلع غريبة حتى أصبحت أمي تترك نوراً مفتوحاً لكي أشعر بالأمان ومرت سنوات طويلة أكملت فيها دراستي في المرحلة الابتدائية والاعدادية وكنت أشعر على الدوام بأمور غريبة تدور حولي وأحياناً سماع أصوات تهمس في أذني . وكانت تنتهي بمجرد ارهافي السمع أو تركيز إنتباهي ، كنت أشعر بمرور خيالات بجانبي وسقوط أغراض وإختفاء أغراض اخرى من مكانها بنفس اللحظة التي اتركها فيها، ومن ثم أجدها بعد بضعة أيام أو حتى ساعات وبنفس المكان .

قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس
نوبات الجاثوم

غالباً ما كنت أصاب بنوبات الجاثوم حيث كانت تترافق دائماً مع مشاهدتي لرجل أسود ، وفي أحد المرات استيقظت ليلاً ووجدته نائماً بمواجهتي، عيناه في عيني ووجهه أزرق مع ابتسامة على شفتيه، وأذكر في تلك الليلة أنني رأيت أرض الجن ودخلت محكمة وحارسان يقودانني ورأيت كما لو ان رجلاً مسجوناً في قفص والقضاة أمامي وامرأة وقفت بين الحضور وراحت تشير إلي بالاصبع كما لوكانت تتهمني واذكر أن رجلاً اسمه صالح طلب مني بأن لا أخاف وانه سيرافقني حتى تنتهي المحكمة والمشكلة أنني لم اعلم بتهمتي ولكنني أحسست انها متصلة بهذا الرجل المسجون الذي جاءني في إحدى الليالي واخبرني باسمه وانه يعشقني وأخبرني كذلك انه من الجن وضاجعني ليلتها وكنت مصابة برعب شديد وهو يضاجعني استيقظت بعدها على هذا الوجه الذي تمثل أمامي وعلى وجهه ابتسامة أشبه بابتسامة سخرية ، بعدها اصبح يطاردني كثيراً في أحلامي ودائماً يخبرني أنه يحبني وأنا أرفضه وأخبره انه من الجن واقرأ عليه القرآن لينصرف ويتركني وكان دائماً ياتيني بملامح جذابة وكانه الرجل الذي تتمناه كل فتاة ويخبرني أنه لن يبتعد عني وانه سجن بسببي وانه فر من السجن لأجلي وكان دائماً يخبرني انه يقيم مباشرة اسفل غرفتي.

قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس
كرسي هزاز

كنت أراه أحياناً بين الحلم واليقظة وكأنه يسكن اسفل غرفتي حتى انني عرفت أن لديه كرسي هزاز كان يطيل الجلوس عليه وكنت اراقبه باحساس لم أفهمه وأنا مغمضة العينين ولا أعلم لما كنت أشعر انه هو الذي يرسم بمخيلتي هذه الاشياء ليجعلني اراه لانه كان احياناً يأتي ببادرة غير متوقعة فيترك كرسيه ويتجه نحوي فافتح عيناي فزعاً. وكنت أخبر أمي بهذا وأخبرها تفاصيل عن غرفته من ضمنها انها كان لها تلات درجات للاسفل كان يتخطاها نزولاً كلما دخل الغرفة.

قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس
زواج لم ينجح

أنهيت دراستي الثانوية والجامعية وتزوجت برجل حدثت لي معه مصائب لم اتوقعها كنت دائماً اشعر معه بالنفور وحين يغيب اشتاق إليه بشدة وانجبت بنتاً جميلة ولطالما أحس زوجي بأنني لست طبيعية حتى أنه حاول أن يعالجني ظناً منه اني مصابة بمس او سحر لكن بدون فائدة، كنت استيقظ ليلاً واشعر أن هناك شخصاً آخر بيني وبين زوجي حتى أنني في إحدى المرات كنت أرضع ابني بينما كان زوجي نائم ولم يكن بقربي وفجأة شعرت بأن أحداً يلف ذراعه حولي ويده الأخرى تتلمس وجهي وكانت تلك بداية إغفاءتي ففتحت عيني ظناً أنه زوجي يريد حقه الشرعي وأخبرته بأنني متعبة الآن لكن اليد سرعان ما سحبها بسرعة واختفت ، أدرت ظهري باستغراب لأرى لماذا فعل ذلك فلم أجد أحداً بقربي وكان زوجي بعيدا عني مديراً ظهره لي ويغط في نوم عميق، أيقظته وكان متعباً للغاية من يوم مرهق في العمل ولكني لم أشأ أن أخبره بما حدث حتى صبيحة اليوم التالي وهو كذلك اخبرني أنه بدات تنتابه كوابيس ويرى كلاباً تطارده وتنهش لحمه ويرى وجوها مرعبة فعلمت ان هذا الذي يطاردني لن يدعني في حال سبيلي وتفاقمت المشاكل بيني وبين زوجي مع الايام حتى وصلنا للانفصال .
ولم تنتهي مشكلتي عند هذا الحد بل أصبح كل من يتقدم لخطبتي لا يعود لمنزلنا بدون ادنى سبب حتى أذكر أنه في يوم ما وصل الحد أنني في ليلة قرأت سورة الفاتحة فاصبت بغضب شديد ورحت اقول لأمي وأبي أنني لن اتزوج مرة اخرى وإن زوجوني فسأقتل نفسي وأنني أكرهه . وبعد ان انتهى كل شئ شعرت براحة لا مثيل لها وكان زواجي هذا كانت ستتوقف عليه حياتي .
قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس
رؤيا الكوارث

مضت الأيام وأصبحت أعمل ولكن كانت تحدث معي اشياء والله ان اخبرتكم لم تصدقوها ، ساختصرها لكم بعض الاحداث والتي اسميتها إستبصار ولكن لوقوع الكوارث قبل موعدها :

– حادثة 1

بينما كنت جالسة يوماً ما في سهرة أنا وصديقاتي قمنا بقلب الفنجان فقط للتسلية ووقلنا كل واحدة ستقرأ للاخرى ماترى ولنرى بالحظ كيف سيكون ، فأخذت أنا فنجان احدى الصديقات ولكن هالني انني وجدت نفسي اروي اشياء مرسومة امامي بالتفصيل وكانها قصة من ضمنها انني قلت على سبيل المزاح سيضربك زوجك ضرباً شديداً حتى اني اراه يحمل بيده عصا ضخمة ويضربك بها فضحكت صديقتي لان زوجها كان يحبها كثيراً ثم قلت لها هناك امراة ثانية قد تكون قريبته ستكون هي شبب المشكلة، طبعاً مرت الليلة ضحك ولعب حتى مابعد العشاء ثم عادت كل واحدة إلى منزلها، وبعد يومين جاءت صديقتي لزيارتي باكية وكان وجهها وجسدها ويدها زرقاء واخبرتني ان زوجها فعلاً ضربها ضرباً شديداً حتى أنه كسر العصا على جسدها وكانت هذه إحدى الحوادث الكثيرة

– حادثة 2

بعد حوالي سنوات انه كانت لصديقتي جارة لا اعرفها كثيراً سوى بالسلام ، كانت تحب المزاح وكانت قد اخبرتها صديقتي عن حادثة تلك المرأة التي ضربها زوجها وسألتني ان كنت اقرا الفنجان فاقسمت لها انها كانت مزحة وانها من المحرمات وإنني ان قلت شيئاً وصادف ان حدث فانه مجرد صدفة ومهما قلت كانت تصر وهي تقول لي :”:ارجوك فلنلعب، حسنا أنا لن اصدقك ولتكن مزحة ” ، وامام إصرارها ورجاء صديقتي وافقت وقمت بفتح الفنجان بعد أن سميت اسمها واول ماظهر لي شجرة بقعر فنجانها وقبر تحت الشجرة وكما لو ان احدا امراة واقفة بجانب القبر فاخبرتها ما رايت وفسرت ان الشجرة هي العائلة والقبر موت وشيك لأحد من العائلة او الاقرباء والمراة سألتها ان كانت هناك امراة مريضة فاخبرتني انها امها منذ فترة تعاني واقفلت الفنجان ولم اتحدث بالموضوع وقلت لها:” استغفري الله ولا تصدقي فان صدقت ققد كفرت “، ونسينا الامر ، وبعد ثلاث شهور ذهبت لزيارة صديقتي وعلمت ان جارتها توفيت بعد لقائنا بشهر واحد واصيبت بمرض عضال فجائي في رقبتها أدى الى سرطان خبيث علماً بان هذه الجارة كانت بكامل صحتها ولم تعاني يوما من شئ.

– حادثة 3

كانت صديقتي تقطن بمكان بعيد عنا وكانت دائماً ترجوني أن أزورها وكنت كلما قررت الذهاب لزيارتها يحدث شئ يمنعني ولكن في يوم ما قلت لاختي انني اريد ان ازور فلانة والآن وارتديت ثيابي وذهبت لزيارتها وعلمت انها مريضة بحمى منذ يومين ، جلست معها وتحادثنا وقررت العودة ثاني يوم وهكذا حتى اصبحت صديقتي لا تحدث احدا ولا ترى احدا وامتنعت عن الاكل والشرب وهنا ظهرت عليها علامات الموت ورغم انني كنت اطببها بنفسي الا اني كنت اودعها واقرا عليها القران واهمس في اذنها بالشهادتين واستغفر لها ووالدتها تسالني عما اوشوشه لها فاخبرها اني امازحها حتى تعود لصحتها وتبتسم وما فرط سعادتها حين كنت اخبرها بذلك حتى اختها لم تكن تصدق انها ميته لا محالة المهم بعد موت صديقتي بيومين جاءتني رؤية بأن جنازة صديقتي انتقلت الى حينا لبيت جارتنا وان احد اولادها سيموت وكان والده بانتظاره واخبرت صديقاتي باليوم الثاني ان هناك مصيبة ستحل ببيت جارتنا قريباً في احد ابنائها ورحت أدعوا ان لا يكون ذلك لكن اختي كانت تدرك ان ما اقوله يحدث لاني كنت اخاف كثيرا من استبصاري سواء في الحلم او في الواقع لان بصيرتي كانت تاتي دائما بالنكبات التي ستحدث .

وأخيراً ….لا زلت حتى الان اعاني من كل هذه الامور التي قصصتها خاصة هذا الذي اصبحت اشعر بوجوده في كل لحظة حتى ظله أراه احياناً واقفاً على الباب بجسد رجل أو أنفاسه على رقبتي او شعوري بجلوسه الى جانبي حين اكون وحيدة الى درجة انني قد اسمعه يتنهد بقربي حتى انه كان يطرق احيانا باب غرفتي وافتح الباب فلا اجد احدا واحيانا اخرى كنت اسمع وقع اقدام تجول بالقرب من باب غرفتي ويفتح الباب ويمر احدا بالقرب مني ثم يخرج ولكن ينتهي الصوت عند عتبة الباب وهذه هي قصتي مع الجن العاشق الذي لا استطيع أن أذكر اسمه .

قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس

قصة صينية قديمه

كان هناك أمير صيني إراد ان يتوج ملكا للصين ولكن لكي يكون ملك الصين يجب عليه ان يتزوج !!

فقرر ان يجمع بنات المدينه ليختار منهن زوجته المستقبلية ، فتسارعت الفتيات في التحضير لحضور هذا الحفل الراقي

وكان هناك فتاة فقيرة ابنة خادمة بسيطة ، تعلقت بهذا الامير وكان يخيل لها انها ستكون زوجة الامير المستقبلية
……
فحزنت الخادمه العجوز لأن قلب ابنتها الفقيرة تعلق بالامير كثيرا فاخبرت ابنتها عن قلقها وخوفها من تحطم قلبها فالاكيد ان الامير سيختار فتاة من الطبقة الراقية

فقالت الابنه : لاتقلقي يأماه ، وان يكن ساذهب ليس هناك ماا اخسره !!

وذهبت الى الحفل ..

فجاء الأمير وقال سأوزع عليكن بذور أزرعوها والتي تأتيني بعد ستة شهور وبيدها اجمل باقه ساتزوجها

وذهبت الفتاة وحاولت ان تزرع البذره ولكن دون جدوئ ومرت ستة شهور ولم تستطع تلك البذرة

فقالت الأم لابنتها لاتذهبي للحفل أخاف ان يفطر قلبك فأنتي لم تزرعي شئيا فقالت ساذهب وأخذ معي البذره

فذهبت واصطففن الفتيات وبيدهن أجمل باقات الورد الا هيا كانت تحمل بين يديها بذرة بسيطة

قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس
فقال الأمير لابنة الخادمه أريد ان اتزوجك انتي !!

فقالت ألفتيات كيف وهي لم تأتي بباقه؟

قال البذور التي أعطيتكم هي بذور
عقيمه لاتنبت !!

جميعكن كذبتم الا هي صدقت
وأنا أريد الملكه صادقة
فتزوجها وأصبحت حاكمة الصين

المقصود :
..(الصدق يجمل الفتاة أكثر من لبسها )..

قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس

قصة اصحاب الكهف

كان الناس يستعدون للذهاب إلى المعبد في يوم العيد ، فوقفوا في الطريق ينتظرون موكب الملك، وجاء الملك في عربة فخمة ،وكان معه فتيان من أبناء العظماء، وعندما رآه الناس ركعوا له وسارت عربة الملك حتى وصلت إلى المعبد ،وكان هناك أصناماً بالمعبد وعندما وصل الملك إليها سجد لها احتراماً، وسجد معه الفتية إلا أن أحدهم لم يسجد لهذه الأصنام، لكن الملك لم يلاحظ ذلك ثم انتهى الملك من عبادته وعاد إلى قصره ومعه الفتية.

عندما جاء الليل خرج الفتيان من القصر ليذهبوا إلى بيوتهم ،ولكنهم لم يفعلوا ذلك، بل التفوا حول الشاب الذي لم يسجد للأصنام، وقالوا له :”نريد أن نحدثك الليلة وتحدثنا.”
فقال لهم:”تعالوا إلى داري.”

تبعوه الى داره وسألوه :”لماذا لم تسجد اليوم للإله؟”

فقال لهم:”إنني فكرت في هذا الإله فوجدت أنه لا يسمع ولا يرى ولا ينفع ولا يضر، فوجدت أنه من الجنون أن أسجد له.”

فقال له أحدهم:”أكفرت بآلهتنا؟
فقال الشاب:” لقد كفرت بهذه الحجارة، وخرجت إلى الفضاء،وسألت نفسي: من خلق السماء والأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال؟ فاهتديت إلى أن الذي خلق كل هذه الأشياء لابد أن يكون قوة عظيمة لا نراها ،فتوجهت لهذه القوة لأعبدها.”
فسكت الشبان قليلاً، ثم قال أحدهم :”إنني أعلم أن هذه الحجارة التي نعبدها لا قيمة لها،وفكرت في نفسي وفيمن خلقني ،فاهتديت إلى أن من خلقني لابد أن يكون عظيماً قادراً.” واستمر الشبان في التحدث حتى آمنوا جميعاً.
صار الفتيان يجتمعون في كل ليلة في بيت أحدهم، يصلون لله ويعبدونه، وذات ليلة دخل عليهم أحد أعوان الملك فرآهم وهم يصلون، وحاول الفتية إقناع الرجل بالدخول في دينهم، ولكنه رفض وذهب إلى الملك، وأخبره بأن الفتية الذين يلتفون حوله قد دخلوا في دين آخر، فغضب الملك وعزم على أن يعذبهم. وعندما علم الفتية بذلك رأوا أن يهربوا من بلد الملك
ركب الفتية خيولهم وساروا حتى خرجوا من المدينة، وعندما جاء الليل أخذ الفتية يبحثون عن مكان ليبيتون فيه، فوجدوا في الجبل كهفاً ،فدخلوا فيه ،ثم خرج الملك وسط جنوده ليبحث عن هؤلاء الفتية، واهتدى إلى الكهف الذي لجئوا إليه، ولكن رجاله أحسوا بالرعب ولم يستطع أحدهم أن يدخل الكهف ،فقال أحدهم للملك:”سد عليهم باب الكهف، واتركهم يموتون فيه جوعاً وعطشاً.”،فأُعجب الملك بالفكرة، وأمر ببناْء باب للكهف.
وعندما استيقظ الفتية من نومهم سأل أحدهم:”كم يوم مكثنا في هذا الكهف؟”
فقالوا له:”مكثنا يوماً أو بعض يوم.”
وعندما شعروا بالجوع قال أحدهم:”سأذهب لأحضر طعام من السوق.” لكنه عندما سار وجد طرق غير الطرق التي سار فيها، ومر بمواضع غير المواضع التي يعرفها، فتعجب الفتى مما حوله، ثم أخذ قطعة من النقود وأعطاها للخباز فسأله الخباز عن قطعة النقود، وقال له:”سأسلمك للشرطي.” ونادى الشرطي وأعطى له قطعة النقود، فقال الشرطي للشاب:”هيا معي للملك.”
وعندما دخل الفتى إلى قصر الملك وجد ملكاً آخر لا يشبه الملك الذين هربوا منه، فسأل الملك:”ما قصة هذا الفتى؟.” فأخبره الفتى بأنه هرب من الملك دقيانوس بالأمس فقال له الملك: “لقد مات دقيانوس منذ ثلاثمائة عام!” فقال الفتى: “لقد نمنا في الكهف ثلاثمائة عام!” فقال له الملك: “إنني لا أصدق ما تقول.”
ثم ذهب الملك معه إلى الكهف، وطلب منه الشاب أن ينتظر قليلاً خارج الكهف، وعندما دخل الشاب على أصحابه أخبرهم بأنهم لبثوا في الكهف ثلاثمائة وتسع سنوات، وأن هذه السنين مرت عليهم وهم نيام، وعند ذلك أحس الفتيان بالنوم فناموا، وطال انتظار الملك، ثم ذهب ليبحث عن الشاب فوجده وأصدقاؤه قد ماتوا فقال: “الملك أنها معجزة عظيمة لقد أرانا الله انه قادر على أن يحي هؤلاء الشباب بعد ثلاثمائة عام .”

قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس

Summary
قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس
Article Name
قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس
Description
قصص رعب صوتية حقيقية لاحمد يونس وقصص رعب مكتوبة حقيقية
Author
Publisher Name
msry
Publisher Logo
قصص رعب كتابية وقصص رعب صوتية لاحمد يونس

تعليق واحد على

  1. هذا الموضوع مميز جدا جزاك الله خيرا واختيارك لاحمد يونس كان موفق لانه ممتع جدا وانا اريد ان اقول ان نحافظ على اطفالنا من مثل هذه المواضيع لكى نحافظ على سيكولوجية الطفل او بمعنى اخر نفسية الطفل حتى لا تؤثر عليه مستقبليا

اترك رد