ذكر الصباح والمساء سورة الفلق



سورة الفلق

سورة الفلق – يقول الله عز وجل قل أعوذ برب الفلق أى يامحمد امتنع واستعيذ برب الفلق اى رب الخلق … من شر ماخلق أى من شر كل ماخلقه الله عز وجل … من شر غاسق إذا وقب أى من شر الليل إذا دخل وأدبر … ومن شر النفاثات فى العقد أى الساحرات النافخات … ومن شر حاسد إذا حسد أى اليهودى من حسد النبى وسحره

سورة الفلق

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ ٱلْفَلَقِ، مِن شَرِّ مَا خَلَقَ، وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ، وَمِن شَرِّ ٱلنَّفَّٰثَٰتِ فِى ٱلْعُقَدِ، وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ.

  1. من قالها حين يصبح وحين يمسى كفته من كل شىء وتقال ثلاث مرات
  2. – أخبرنا أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب قال: أخبرنا عمرو بن علي قال: حدثنا أبو عاصم قال: حدثنا ابن أبي ذئب قال: حدثني أسيد بن أسيد عن معاذ بن عبد الله، عن أبيه قال:
  3. -أصابنا طش وظلمة فانتظرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلي بنا، ثم ذكر كلاما معناه فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلي بنا فقال: قل، فقلت: ما أقول؟ قال: قل هو الله أحد والمعوذتين حين تمسي وحين تصبح ثلاثا يكفيك كل شيء.
  4. – أخبرنا يونس بن عبد الأعلى قال: حدثنا ابن وهب قال: أخبرني حفص بن ميسرة عن زيد بن أسلم، عن معاذ بن عبد الله بن خبيب، عن أبيه قال:
  5. -كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في طريق مكة، فأصبت خلوة من رسول الله صلى الله عليه وسلم فدنوت منه، فقال: قل، فقلت: ما أقول؟ قال: قل، قلت: ما أقول؟ قال: قل أعوذ برب الفلق حتى ختمها، ثم قال: قل أعوذ برب الناس حتى ختمها، ثم قال: ما تعوذ الناس بأفضل منهما.
  6. – أخبرنا محمد بن علي قال: حدثني القعنبي عن عبد العزيز، عن عبد الله بن سليمان، عن معاذ بن عبد الله بن خبيب، عن أبيه، عن عقبة بن عامر الجهني قال:
  7. -بينا أنا أقود برسول الله صلى الله عليه وسلم راحلته في غزوة إذ قال: يا عقبة قل، فاستمعت، ثم قال: يا عقبة قل، فاستمعت فقالها الثالثة، فقلت: ما أقول؟ فقال: قل هو الله أحد، فقرأ السورة حتى ختمها، ثم قرأ قل أعوذ برب الفلق، وقرأت معه حتى ختمها، ثم قرأ قل أعوذ برب الناس، فقرأت معه حتى ختمها، ثم قال: ما تعوذ بمثلهن أحد.
  8. – أخبرنا أحمد بن عثمان بن حكيم قال: حدثنا خالد بن مخلد قال: حدثني عبد الله بن سليمان الأسلمي، عن معاذ بن عبد الله بن خبيب، عن عقبة بن عامر الجهني قال:
  9. -قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: قل، قلت: وما أقول؟ قال: قل هو الله أحد، قل أعوذ برب الفلق، قل أعوذ برب الناس، فقرأهن رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: لم يتعوذ الناس بمثلهن أو لا يتعوذ الناس بمثلهن.
  10. – أخبرنا محمود بن خالد قال: حدثنا الوليد قال: حدثنا أبو عمرو عن يحيى، عن محمد بن إبراهيم بن الحارث، أخبرني أبو عبد الله أن ابن عابس الجهني أخبره:
  11. -أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له: يا عابس، ألا أدلك، أو قال: ألا أخبرك بأفضل ما يتعوذ به المتعوذون؟ قال: بلى يارسول الله، قال: قل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس، هاتين السورتين.
  12. – أخبرني عمرو بن عثمان قال: حدثنا بقية قال: حدثنا بحير بن سعد عن خالد بن معدان، عن جبير بن نفير، عن عقبة بن عامر قال:
  13. -أهديت للنبي صلى الله عليه وسلم بغلة شهباء، فركبها وأخذ عقبة يقودها به، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعقبة: اقرأ، قال: وما أقرأ يا رسول الله؟ قال: اقرأ قل أعوذ برب الفلق من شر ما خلق، فأعادها علي حتى قرأتها، فعرف أني لم أفرح بها جدا، قال: لعلك تهاونت بها فما قمت يعني بمثلها.
  14. قد قيل: إن سبب نزولها والسورة بعدها: أن قريشًا ندبوا، أي ندبوا مَن اشتهر بينهم أنه يصيب النبي صلى الله عليه وسلم بعينه فأنزل الله المعوذتين ليتعوذ منهم بهما، ذكره الفخر عن سعيد بن المسيب ولم يسنده.
  15. وعدت العشرين في عداد نزول السور، نزلت بعد سورة الفيل وقبل سورة الناس.
  16. وعدد آياتها خمس بالاتفاق.
  17. اشتهر عن عبد الله بن مسعود في (الصحيح) أنه كان ينكر أن تكون (المعوِّذتان) من القرآن ويقول: إنما أُمِر رسول الله أن يتعوذ بهما، أي ولم يؤمر بأنهما من القرآن. وقد جمع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم على القراءة بهما في الصلاة وكُتبتا في مصاحفهم، وصح أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ بهما في صلاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *