ذكر الصباح والمساء سورة الاخلاص

سورة الاخلاص

سورة الاخلاص – يقول الله عز وجل ﴿ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ * وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَ السُّجُودِ ﴾ والمقصود هنا أن الله يقول لعباده المؤمنين أن يسبحوه قبل طلوع الشمس اى من وقت الفجر حتى وقت الضحى وقبل الغروب اى قبل غروب الشمس مباشرة وفى وقت الليل ايضا أى صلاة قيام الليل فإن الرسول والصحابه كانو حريصين على اداء قيام الليل لان ثوابها كبير عند الله

 

سورة الاخلاص

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم
قُلْ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ، ٱللَّهُ ٱلصَّمَدُ، لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ، وَلَمْ يَكُن لَّهُۥ كُفُوًا أَحَدٌۢ.

  1. من قالها حين يصبح وحين يمسى كفته من كل شىء وتقال ثلاث مرات
  2. حدثنا زبان بن فائد الحبراني عن سهل بن معاذ بن أنس الجهني عن أبيه معاذ بن أنس الجهني صاحب النبي صلى الله عليه وسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من قرأ سورة الإخلاص “قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ” حتى يختمها عشر مرات بنى الله له قصرا في الجنة. فقال عمر بن الخطاب: إذًا أستكثر يا رسول الله. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الله أكثر وأطيب). وهذا الإسناد ضعيف لضعف ابن لهيعة ورشدين بن سعد وزبان بن فائد.
  3. قال ابن حبان: منكر الحديث جدا، يتفرد عن سهل بن معاذ بنسخة، كأنها موضوعة، وقال أبو حاتم: شيخ صالح، وقال الساجي: عنده مناكير. انتهى ملخصا.
  4. وبذلك يعلم أن هذا الحديث ضعيف جدا لتضعيف الأئمة المذكورين لزبان، وينبغي أن يعلم أن هذه السورة عظيمة وفضلها كبير، وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إنها تعدل ثلث القرآن) وصح في فضلها أحاديث كثيرة.
  5. وقال صلى الله عليه وسلم: ” ألا أخبركم بشيء إذا نزل برجل منكم كرب أو بلاء من أمر الدنيا دعا به ففرّج عنه دعاء ذي النون: {لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين}. رواه الحاكم وهو في صحيح الجامع 2605
    نسأل الله أن يوفقنا وإياك وسائر إخواننا المسلمين إلى العلم النافع والعمل الصالح وصلى الله على نبينا محمد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.