دعاء الوضوء كما جاء في السنة النبوية

 

دعاء الوضوء
دعاء الوضوء كما جاء في السنة النبوية

الوضوء مفتاح الصلاة فأمرنا الله (سبحانه) بإقامة الصلاة وجعلها من أركان الإسلام الخمس، فعن عبد الله بن عمر (رضي الله عنهما) قال: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول: “بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان.” متفق عليه

ما هي فوائد الوضوء؟

أمرنا الله بإقامة الصلاة وجعلها فرض الإسلام الأعظم، وفي تركها خطر عظيم على إيمان المسلم، فعن جابر بن عبد الله الأنصاري (رضي الله عنهما) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) أنه قال: “بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة.” رواه مسلم

مقال مُميز:  ماذا يقال في السجود؟

وجاء أيضًا في مسند أحمد والسنن الأربع بإسناد صحيح عن بريدة بن حصيب (رضي الله عنه) أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: “العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر”، وليس على المسلم أخطر من هذا الحديث على دينه وصحة اعتقاده.

وجعل الله للصلاة مفتاحًا فلا تُفتح إلا به وهو الطهور فلا صلاة بدون طهور، فعن محمد ابن الحنفية -رحمه الله- عن أبيه علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): “مفتاح الصلاة الطهور وتحريمها التكبير وتحليلها التسليم.” رواه ابن ماجة

فالوضوء -وهو الطهارة من الحدث الأصغر- جزء من الطهارة الكاملة من الحدثين الأكبر والأصغر اللازمة لصحة الصلاة وهما شرط من شروطها.

مقال مُميز:  كل ما يخص أذكار قبل النوم لتحصين النفس

وللوضوء أركان يقوم عليها فلا يصح إلا بها وهي الأركان الستة التي وردت في آية الوضوء التي قال فيها (سبحانه): “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ”، من الآية 6 سورة المائدة، وبيانها مختصرًا كالتالي:

  • النية
  • غسل الوجه
  • غسل اليدين إلى المرفقين
  • مسح الرأس
  • غسل الرجلين
  • أداؤها بالترتيب الذي ذكره الله في الآية

وللوضوء سنن إذا أداها العبد زاد أجره وإن لم يؤدها واكتفى بالأركان فقط صح وضوؤه وهي مختصرة أيضًا كما يلي:

  • التسمية في أول الوضوء.
  • السواك.
  • غَسْل الكَفَّين في أول الوضوء.
  • المبالغة في المضمضة والاستنشاق لغير الصائم.
  • تخليل اللحية.
  • تخليل أصابع الأيدي والأقدام.
  • غسل الأعضاء ثلاثًا.
  • البَدْء بغسل الذراع والقدم اليمنى قبل اليسرى.
  • تدليك أعضاء الوضوء.
  • الاقتصاد في الماء.
  • الدعاء بعد الوضوء.
مقال مُميز:  دعاء للميت بالرحمه من ظلمة القبر وعذابه وفضل الدعاء

ومن المعروف أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كان يُكثر من الدعاء ومن ذكر الله في كل أحواله، فسنتحدث عن أذكار الوضوء سواء الدعاء والأذكار قبل الوضوء وإذا كان هناك دعاء أو ذكر أثناء الوضوء أو عن الدعاء عند الوضوء ثم عن دعاء الوضوء الصحيح وغيرها مما يتعلق بالأذكار والأدعية الخاصة بموضوع الوضوء.

دعاء الوضوء

دعاء الوضوء
فضل دعاء الوضوء

ثبتت أحاديث نبوية عن الرسول (صلى الله عليه وسلم) تخص الدعاء أو الذكر قبل الوضوء، فثبت منها حديث التسمية قبل الوضوء أو في أوله، والتسمية تكون بلفظ “بسم الله”، لما روي عن عَائِشَةَ وَأَبِي سَعِيدٍ الخدري وَأَبِي هُرَيْرَةَ وَسَهْلِ بْنِ سَعْدٍ وَأَنَسٍ بن مالك (رضي الله عنهم) أجمعين قول النبي (صلى الله عليه وسلم): “لا وُضُوءَ لِمَنْ لَمْ يَذْكُرْ اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ.” رواه الترمذي وصححه الألباني

مقال مُميز:  ما هو دعاء الاستفتاح في الصلاة وفضله وحكمه؟

وسبب كثرة رواة الحديث عن الدعاء قبل الوضوء من الصحابة معلوم نظرًا لكثرة مشاهدة الصحابة للنبي (صلى الله عليه وسلم) وهو يتوضأ سواء كان في بيته أو في سفره مع الصحابة.

وروى البيهقي عن أنس بن مالك أيضًا أَنَّ النَّبِيَّ (صلى الله عليه وسلم) وَضَعَ يَدَهُ فِي الإِنَاءِ الَّذِي فِيهِ الْمَاءُ ثُمَّ قَالَ: “تَوَضَّئُوا بِاسْمِ اللَّهِ”، قَالَ: “فَرَأَيْت الْمَاءَ يَنْبُعُ مِنْ بَيْنِ أَصَابِعِهِ، وَالْقَوْمُ يَتَوَضَّؤُنَ حَتَّى تَوَضَّئُوا مِنْ عِنْدِ آخِرِهِمْ، وَكَانُوا نَحْوَ سَبْعِينَ رَجُلًا”، وهذا دليل آخر على أنه (صلى الله عليه وسلم) ما كان يزيد قبل الوضوء عن قول “بسم الله”.

الدعاء أثناء الوضوء

لم يثبت عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) شيء في الدعاء أثناء الوضوء، ولم ينقل صحابته عنه أنه يدعو أدعية بأسماء الأعضاء كما ينقل بعض الناس، فيقولون عند غسل اليد اللهم أعطنى كتابي بيميني وغير ذلك من الأدعية فلم يرد عن رسول الله شيء منها.

مقال مُميز:  دعاء الرياح الشديدة والأمور الواجب اتباعها عند هبوبها

وهكذا أكد العلماء فقال النووي رحمه الله: “وأما الدعاء على أعضاء الوضوء فلم يأتي فيه شيء عن النبي (صلى الله عليه وسلم).” الأذكار/ ص 30

وقال ابن القيم رحمه الله: “ولم يحفظ عنه أنه كان يقول على وضوئه شيء غير التسمية، وكل حديث في أذكار الوضوء الذي يُقال عليه فكذب مختلق، لم يقل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) شيئًا منه.” زاد المعاد/ (1/195)

أذكار ما بعد الوضوء

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في دعاء الفراغ الوضوء: “أشْهَدُ أنْ لا إله إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيك لَهُ، وأشْهَدُ أنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِنَ التَوَّابِينَ، واجْعَلْني مِنَ المُتَطَهِّرِينَ، سُبْحانَكَ اللَّهُمَّ وبِحَمْدِكَ، أشْهَدُ أنْ لا إلهَ إِلاَّ أنْتَ، أسْتَغْفِرُكَ وأتُوبُ إِلَيْكَ”.

مقال مُميز:  ماذا تعرف عن تعريف الرضا؟ وما الفرق بينه وبين القناعة؟

ودليله ما جاء عن عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال في دعاء الانتهاء من الوضوء: “مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ يَتَوَضَّأُ فَيُبْلِغُ أَوْ فَيُسْبِغُ الْوَضُوءَ ثُمَّ يَقُولُ: أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، إِلا فُتِحَتْ لَهُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ الثَّمَانِيَةُ يَدْخُلُ مِنْ أَيِّهَا شَاءَ.” رواه مسلم، في رواية الترمذي زيادة “اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِنْ التَّوَّابِينَ، وَاجْعَلْنِي مِنْ الْمُتَطَهِّرِينَ.” صححها الألباني

ويمكن إضافة ذكر بعد الوضوء: “سُبْحانَكَ اللَّهُمَّ وبِحَمْدِكَ، أشْهَدُ أنْ لا إلهَ إِلاَّ أنْتَ، أسْتَغْفِرُكَ وأتُوبُ إِلَيْكَ.” فرواها النسائي وصححها الألباني في السلسلة الصحيحة

فوائد أذكار الوضوء

في المداومة على ذكر الله عند كل موقف يتعرض له الإنسان فوائد كثيرة للمسلم منها الراحة ودوام الاتصال بالله خالق الأرض والسماء، ففي بداية الوضوء يبدأ فيه المسلم بذكر اسم الله فيهدأ قلب المؤمن: “الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ”، وعندما يذكر المسلم اسم ربه يستشعر معيته له ويشعر بانتمائه إليه فلا يخش شيئًا ولا أحدًا من الإنس والجن.

مقال مُميز:  دعاء الصائم ودعاء الصيام كما ورد في القرآن والسنة

وعندما يذكر المسلم اسم ربه يتيقن أن الله يذكره في نفس الوقت، لقوله (تعالى): “فَاذْكُرُونِي أَذْكُـرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ‏.”

وبذكر الله ينفي الإنسان عن نفسه الغفلة، فالذاكر لله ليس من الغافلين لقوله: “وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلاَ تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ”.

عندك سؤال؟ محتاج تفسير لحلمك أو لرؤيتك؟ اكتب استفسارك بالتعليقات وسوف يتم الرد عليك خلال 24 ساعه من المُتخصصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.