هل الموز مفيد لمرضى السكري؟

تعرف على فوائد الموز لمرضي السكري
تعرف على فوائد الموز لمرضي السكري

ما لا تعرفه عن الموز

 

ثمار الموز هي أحد أشهر أنواع الفاكهة المستخدمة في كافة دول العالم حيث يستهلك بصورة كبيرة ويحتل مركز متقدم في التجارة العالمية وتكثر زراعته في الكثير من الدول الإستوائية القريبة من خط الاستواء وفي نفس الوقت ذات تربة خصبة.

يحتوي على عدد ضخم من الفيتامينات والمعادن والبروتينات والألياف التي تمد الجسم بالطاقة والحيوية وتعالج الكثير من الأمراض العضوية، ويعتمد عليه البعض في معالجة جفاف البشرة والشعر من خلال عمل ماسكات طبيعيه.

ولكن يحتار مرضى السكرى وضغط الدم المرتفع عند الرغبة في تناوله هل هو ذات فائدة للجسم ولا يؤثر على نسب الجلوكوز والأنسولين في الدم أم هو يحدث خلل وتأثير سلبي على الجسم.

مقال مُميز:

ما لا تعرفه عن فوائد الموز قبل النوم

ولذلك تابعونا في السطور التالية لنتعرف على مزيد من المعلومات حول فوائده لمرضى السكري وفوائده المتعددة للجسم.

 

هل الموز يضر مرضى السكري؟

 

  • تحتوي ثمرة الموز الواحدة على نسب عالية من الألياف والكربوهيدرات المعقدة والنشا والبوتاسيوم والسكريات التي تجعله ذو مذاق لذيذ ومميز، مما يدفع مرضى السكري إلى الإبتعاد عنه تمامًا ظنًا منهم أن ذلك يخل بنسب الأنسولين الطبيعية في الجسم ويسبب لهم الدخول في غيبوبة.
  • ولكن ذلك إعتقاد خاطئ فإن تناوله بكميات كبيرة هو ما يشمل خطرًا كبيرًا على صحة الإنسان بشكل عام وليس فقط على مرضى السكري.
  • النسبة الطبيعية المصرح بتناولها هي ثمرة واحدة فقط في اليوم ويفضل أن تكون قبل وجبة الطعام الرئيسية حتى تساعد على سرعة الشعور بالشبع وعدم تناول كميات كبيرة من الطعام، ولتجنب الإصابة بالهبوط في ضغط الدم عند تناوله على الريق.
  • مرض السكري يعتمد على وجود خلل ما في هرمون الأنسولين الذي يفرزه الجسم والذي يقوم بتخزين السكريات في الكبد وتوزيعها في الدم بشكل طبيعي، سواء بسبب نقص إفراز ذلك الهرمون أو بسبب خلل في الخلايا التي تقوم بنقل السكر.
  • وفي كلا الحالتين فإن تناول ثماره يعمل على زيادة نسبة السكر وبالتالي يتأثر الأنسولين كثيرًا بذلك، كما يوجب على مرضى السكري تناول ثمرة واحدة فقط في اليوم بحد أقصى.
مقال مُميز:

تعرف على القيمة الغذائية للموز وابرز فوائده

 

تعرف على أبرز فوائد الموز للجسم

 

  • أيضًا لمن يرغب في الحفاظ على الوزن المثالي أو يتبع حميه غذائيه تهدف إلى حرق الدهون وسرعة الشعور بالشبع فيمكنه تناول هذه الثمار بين الوجبات، حيث تعمل المواد النشوية المتواجدة به على بطئ عملية التمثيل الغذائي وبالتالي يرفض الشخص تناول الطعام.

 

يقوي عظام وأسنان الأطفال

  • أما عن فائدته للجسم فهي تتمثل في معالجة هشاشة العظام والمساعدة في تكوين الأسنان اللبنية لدى الأطفال، ولذلك يقدم بشكل منتظم للأطفال بداية من عمر ستة أشهر لكي يمد الجسم بالكثير من الفيتامينات والمعادن ويعوضه عن حليب الأم اذا تم فطامه مبكرًا.
  • يمكن أن يقدم للطفل من خلال هرس نصف ثمرة مع ملعقتين من الزبادي فقط، أو يتم عمل مشروب معتمد على الموز والافوكادو أو الأناناس وقليل من الحليب ويمكن أن يحلى بالعسل الأبيض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.