أحكام الشريعة في كل ما يتعلق بالصوم على جنابة

 

أحاكم الشريعة في الصوم على جنابة
حكم الصوم على جنابة في رمضان والنوافل

أكد علماء الفقه أن الجنابة تتحقق بحدوث الجماع، كما تحدث أيضًا بنزول المني بشهوة حتى إذا كانت بدون جماع استنادًا إلى قول الله (عز وجل): “وإن كنتم جنباً فاطَّهروا”، والجنابة تُعد سببًا لتجَنُّب الصلاة شرعًا.

حُكم الصوم على جنابة

إذا كان المرء جُنُب سواء بالجماع، أو بالاحتلام ونزول المني (يستوي أن يكون الاحتلام ونزول المني في ليل رمضان أو نهاره بشرط أن يكون عن غير عمد) فهل هذه الجنابة تُبطل الصوم؟

إذا أتى الرجل زوجته في ليل رمضان (بعد أذان المغرب وقبل أذان الفجر، ثم نام على جنابة، استقر رأي علماء الإفتاء إلى تقسيم الأمر إلى قسمين:

  • الأول: أن يتم الاغتسال بعد أذان الفجر ولكنه في وقت الفجر، هنا يكون الصوم صحيح ولا يضر ذلك بالصلاة أيضًا حيث يتم أداء صلاة الفجر في وقتها فيجوز تأخير الغُسل من الجنابة حتى وقت الصلاة ولو لغير ضرورة، فلا يُشترط الغُسل على الفور حيث أن وجوب الغُسل وجوبًا متراخيًا لما ورد عن السيده عائشة (رضي الله عنها) أن رسول الله عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم كان ينام على جنابة بشرط أن يتوضأ.
  • الثاني: أن يتم تأخير الاغتسال إلى ما بعد الشروق والحُكم هنا أن الصوم صحيح إلا أنّه تم تضييع صلاة الفجر، وتأخير صلاة الفجر غير جائز فهو فرض ويَلزم أداؤه في وقت الفضيلة، أي قبل شروق الشمس.
مقال مُميز:  كيفية الصلاة وفوائدها وعقوبة تارك الصلاة

عدم الاغتسال من الجنابة هل يُبطل الصيام في غير رمضان؟

في غير رمضان عند الصيام على جنابة في صوم النوافل، فمن أفضل الأعمال التقرب إلى الله بالنوافل، وقد فرض الله على المسلم صوم شهر رمضان.

من أراد الصيام في غير الشهر الفضيل فهو تطوع، فإذا نوى الرجل صيام نهار اليوم التالي، ثم جامع زوجته ونام على جنابة ولم يغتسل من جنابته حتى شروق اليوم كأن قد أنوى صيامه أو حتى ظل على جنابته ولم يغتسل منها حتى ظُهر اليوم التالي، فإنه قد ذهب رأي العلماء إلى أن صيامه صحيح، فعليه الاغتسال من الجنابة والصوم، وإن كان من الأولى الاغتسال لعدم تضييع الصلاة التي لا تتم إلا بالطهارة.

هل يجوز الاغتسال بعد طلوع الشمس في صيام القضاء؟

كما وضحنا فإن الصيام يلزمه النية ليكون صحيحًا، ولذلك فيجوز الاغتسال بعد طلوع الشمس في صيام القضاء، ولكن على المسلم الإسراع في الاغتسال حتى لا تفوته الفرائض من الصلاة.

مقال مُميز:  دعاء سيد الاستغفار و فضله وشرحه والأوقات المستحبة لقوله

هل يجوز الصيام على جنابة حتى الظهر؟

تكمن الحكمة في أفضلية تعجيل الغُسل من الجنابة هي أداء صلاة الفجر في وقتها فمن أفضل الأعمال الصلاة في وقتها، وتأخير الغُسل من الجنابة إلى وقت أذان الظهر غير جائز لما في ذلك من ضياع لفريضة الفجر، إلا أن ذلك لا يؤثر على صحة الصوم فبتأخير الطهارة من الجنابة حتى صلاة الظهر يظل الصوم صحيحًا، فتأخير الغُسل من الجنابة لا يضر بالصوم لكنه يُضَيِّع الصلاة.

هل يجوز الصيام على جنابة في رمضان؟

حكم الصوم على جنابة
هل يجوز الصيام على جنابة في رمضان؟

عندما شرع الله تعالى الصيام وجعله ركن من أركان الإسلام، وضع له ضوابط وشروط لِصِحَّته، فمن ضوابط الصيام هو الامتناع عن الطعام والشراب والجماع وكافة المحرمات من وقت أذلن الفجر حتى وقت أذان المغرب، كما علَّمَنا أيضًا سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) أنه توجد للصيام مُبطلات.

مقال مُميز:  تعرَّف على فضل صلاة الضحى والوقت المفضل لأدائها

ومن مُبطلات الصيام تعمُّد الأكل والشرب وتعمُّد الجماع في نهار رمضان، ولم يشترط أن يتم الاغتسال من الجنابة قبل أذان الفجر، مما يعني أن الطهارة ليست شرطًا من شروط الصيام فيجوز الصيام على جنابة في رمضان والصيام صحيح.

أما في حالة السهو عن الاغتسال من الجنابة حتى غروب الشمس

  • عند حدوث الجنابة قبل الفجر بالجماع، أو بعد الفجر بالاحتلام ونزول المني بغير تَعَمُّد وَجَبَ الغُسل، أما في حالة السهو عن الغسل من الجنابة، وعدم تعمد تأخير الطهارة، وصام الجُنُب نهار رمضان على جنابته فإن الصيام صحيح للسهو وعدم التعمد.
  • وإن كان شرط الطهارة من الجنابة هو الاغتسال، فهذا الاغتسال له شروط يلزم أن تتوفر لصحته وأهمها أن تتواجد النِّيَّة، وغسل الفرج باليد اليسرى لأن الفرج موضع الجنابة، ثم غسل اليد اليُسرى جيدًا، مع تعميم الماء على سائر الجسم والشعر وذلك بتخلل الماء داخل الشعر باليد، مع تدليك سائر البدن، والبدء بالشق الأيمن من البدن، ثم الشق الأيسر، مع المضمضة والاستنشاق والوضوء مصاحبًا لغُسل الجنابة، وبعد غَسْل سائر البدن يتم ختم الاغتسال بالوضوء وذلك سنة عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم).
مقال مُميز:  ما حكم كفارة اليمين وكيفية إخراجها في الإسلام؟

ولأن الإسلام دين اليُسر، أجاز الشارِع التيمُّم في غُسل الجنابة ولكن بشروط، كأن يكون استعمال الماء فيه ضرر بالغ الخطورة على حياة الشخص، أو عدم وجود ماء للاغتسال لمسافة بعيدة وما غير ذلك.

قد يثور سؤال آخر عن حُكم الغُسل من الجنابة للمرأة الجُنب مع عدم فك ضفائر الشعر

الغُسل من الجنابة
حُكم الغُسل من الجنابة للمرأة الجُنب

في البداية علينا أن نُفرق بين أمرين مختلفين:

الأمر الأول: في حالة الوضوء ووصول الماء للشعر يكون بالاكتفاء فيه بالمسح على الرأس، لا غسله، وذلك لقوله (تعالى): “وامسحوا برؤوسكم” فهنا لا يجب فك الضفائر وإنما يكون المسح من منابت الشعر فقط، فبالمسح على الشعر من المنابت تتحقق الطهارة.

الأمر الثاني: في حالة الغُسل من الجنابة اذا قامت المرأة بتضفير شعر رأسها وأرادت الغُسل سواء من الجنابة أو من الحيض فيلزم أن يصل الماء إلى باطن الشعر، هذا وقد رخّص المشرع للمرأة أن تغمر رأسها وشعرها بالماء ليصل الماء إلى شعرها كله من المنابت حتى الأطراف دون فك ضفائرها وذلك للتيسير على المرأة وتسهيل الغُسل فالإسلام دين اليسر.

مقال مُميز:  هل تعرف كم مرة تُصلى صلاة الاستخارة؟

هذا وقد أثبت العلم الحديث الآثار السلبية على الجسم نتيجة زيادة التأخير في الاغتسال أو عدم الوضوء، فالإسلام دين العلم وعندما شَرَع الله (عز وجل) الجماع في ليل رمضان يدعونا للتأمل في الحكمة من الاغتسال لأداء صلاة الفجر وأثبت الإعجاز الطبي للقرآن الكريم وما اكتشفه العلم حديثًا من وجود علاقة من تأخير الغُسل من الجنابة وآلام أسفل الظهر.

وُجِدَ أن السائل الذي يحيط بالغضروف يحتاج إلى تدفق الدم وقت الجنابة وأن تأخير الاغتسال، أو عدم الوضوء لفترة طويلة بعد الجنابة يؤدي إلى جفاف هذا السائل، ويتسبب ذلك في الضغط على فقرات أسفل الظهر، حيث أن الماء يعمل على تنشيط الدورة الدموية، ويساعد على تدفق الدم، وكانت هي سنة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أنه كان ينام على جنابة ولكن بعد أن يتوضأ.

فمن يؤجل الاغتسال عليه بالوضوء ليساعد على تدفق الدم في السائل الموجود في غضاريف العمود الفقري فيرفع الضغط عن الفقرات ولا تحدث آلام أسفل الظهر.

مقال مُميز:  ما هي شروط صلاة الاستخارة؟ وهل يمكن القيام بها لشخص آخر؟

ما هي العبادات المُباحة للجنب؟

هناك عبادات شرعها الله تعالى وجعل الطهارة شرط أساسي لأدائها كالصلاة والطواف حول الكعبة المُشَّرَفة، كما توجد عبادات أُخرى لم يَفرض المولى (عز وجل) لها شرط الطهارة، فيُصبح أداءها بغير طهارة صحيح مثل عبادة التسبيح والذكر وعبادة الزكاة.

الشخص الجُنب يُمنَع عليه أداء العبادات التي تُشترط الطهارة لأدائها، أي أنه يُمتنع عليه الصلاة والطواف حول الكعبة  الشريفة، أما عبادة التسبيح والحمد والصوم والزكاة فيجوز للجُنب أدائها، ولا يجوز للشخص الجُنب قراءة القرآن ولكن يجوز للجُنب الدعاء أيضًا.

عندك سؤال؟ محتاج تفسير لحلمك أو لرؤيتك؟ اكتب استفسارك بالتعليقات وسوف يتم الرد عليك خلال 24 ساعه من المُتخصصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.