أهم 7 فقرات مختلفة ومتنوعة لإذاعة عن هشاشة العظام

 

إذاعة مدرسية عن هشاشة العظام
مقال إذاعي عن هشاشة العظام وكيفية الإصابة به

إن قوة البناء ومدى صلابته وقدرته على التحمل تُقاس بمدى قوة وصلابة هيكله، وكذلك الهيكل العظمي للإنسان هو ما يحدد مدى قوته وقدرته على التحمل وصلابة عوده، وهو -أيضًا- مخزنًا للمعادن الهامة بالجسم مثل الكالسيوم، ولا يوجد جسم سليم بدون هيكل عظمي قوي وصلب.

ومرض هشاشة العظام هو مشكلة صحية تقل فيها كثافة العظام ما يجعلها مُعرضة للكسر، وهو من المشكلات الصحية التي لاقت اهتمامًا واسعًا في العصر الحديث لتأثيرها على جودة الحياة في المراحل العمرية المتقدمة.

مقدمة إذاعة مدرسية عن هشاشة العظام

تحتاج العظام إلى العديد من العناصر والمركبات الهامة ليكون بنائها سليمًا مثل الكالسيوم والمغتيسيوم والفسفور وفيتامين (د) إضافة إلى الهرمونات التي تنتجها الغُدد، كما هو الحال في هرمونات الغدة الدرقية والهرمونات الجنسية وهرمونات الغدة الجاركلوية.

وينشأ مرض هشاشة العظام عندما لا يتمكن الجسم من تعويض الأنسجة العظمية التالفة، وهو ما يحدث للعديد من الأسباب من ضمنها التقدم في العمر أو تناول بعض أنواع الأدوية مثل مضادات الإلتهابات والمنشطات، أو الإصابة ببعض الأمراض التي تؤثر على امتصاص الكالسيوم بالجهاز الهضمي مثل مرض كرون مما يجعل العظام هشة سهلة الكسر.

ولتجنب الإصابة بهشاشة العظام عليك تناول الغذاء المتوازن الذي يحتوي على قدر كافي من المعادن والفيتامينات والبروتينات، والتعرض لأشعة الشمس لتسمح للجسم بتكوين فيتامين (د) الهام لبناء العظام وتمثيل الكالسيوم في الأنسجة العظمية.

عليك أيضًا أن تمارس نشاط بدني مُعتدل لأن ذلك يصقل من عظامك فالحياة النشطة تشجع الجسم على بناء العظام والحياة الخاملة تجعل العظام ضعيفة وهشة.

عليك أيضًا تجنب المواد الضارة التي تؤثر سلبًا على الجسم ككل وعلى العظام بشكل خاص مثل تدخين التبغ أو تناول الكحول أو تعاطي المنشطات.

ومن المهم أيضًا الاهتمام بالصحة العامة، وخاصة للأشخاص الذين يعانون من مشكلة صحية مثل التهابات الجهاز الهضمي أو الروماتويد أو أحد الأمراض المزمنة.

فقرة القرآن الكريم عن هشاشة العظام للإذاعة

لقد ذَكر الله العظام في العديد من الايات التي جاء فيها ذِكر خَلق الإنسان باعتبار أنها جزء أساسي من هذا الخلق الذي أبدع فيه الخالق، كما ذكر وَهن العظام في دعاء زكريا لربه بأن يهبه الولد، ومن الآيات التي ورد فيها ذِكر العظام ما يلي:

قال (تعالى) في سورة البقرة: “وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا”.

وقال (تعالى) في سورة المؤمنون: “فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ”.

وقال (تعالى) في سورة يس: “وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ”.

وقال (تعالى) في سورة مريم: “قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيّاً”.

حديث عن هشاشة العظام للإذاعة

ذُكرت المفاصل والعظام في الحديث النبوي في عِدة مَواضع، من ضمنها:

روى الإمام مسلم فى صحيحه قال: حدثنا حسن بن على الحلوانى، حدثنا أبو توبة الربيع بن نافع، حدثنا معاوية (يعنى ابن سلام) عن زيد، أنه سمع أبا سلام يقول: حدثنى عبد الله بن فروخ، أنه سمع عائشة تقول: إن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: “إنه خلق كل إنسان من بنى  آدم على ستين وثلاثمائة مَفصل، فمن كبر الله، وحَمد الله، وهلل الله، وسَبح الله، واستغفر الله، وعزل حجرًا عن طريق الناس أو شوكة أو عظمًا من طريق الناس، وأمر بمعروف، أو نهى عن منكر، عدد تلك الستين والثلاثمائة السلامى، فإنه يمشى يومئذ وقد زَحزح نفسه عن النار”. قال أبو توبة: وربما قال”يمسى”.( صحيح الإمام مسلم ­- كتاب الزكاة)

فقرة حكمة اليوم عن هشاشة العظام

عوامل نمط الحياة مثل تدخين السجائر والإفراط فى استهلاك الكحول والنشاط البدنى القليل وتناول كميات منخفضة من الكالسيوم فى الغذاء تزيد من خطورة الإصابة بمرض هشاسة العظام. – جرو هارلم برزنتلاند

يجب أن يشمل التدخل للوقاية من مَرض هشاشة العظام ومكافحته مجموعة من الإجراءات التشريعية والتدابير التعليمية وأنشطة الخدمات الصحية والتغطية الإعلامية والمشورة الفردية لبدء تغييرات في السلوك. – جرو هارلم برزنتلاند

ترقق العظام -باعتباره التهديد الثالث- يعزى بشكل خاص إلى فسيولوجيا النساء. – جرو هارلم برزنتلاند .

على الرغم من أن حوالي 80 بالمائة من الذين يعانون من هشاشة العظام هُم من النساء -مع زيادة طول عُمر الذكور- فإن المرض سوف يفترض أهمية متزايدة لدى الرجال. – جرو هارلم برزنتلاند

إن تناول كميات كبيرة من الملح عامل خطير لمرض هشاشة العظام لأن زيادة الصوديوم الغذائي يعزز فقدان الكالسيوم فى البول، مما يؤدى الى فقدان الكالسيوم من العظام. – جويل فيرمان

إن هشاشة العظام مَرض يهاجم جسمك يحدث ذلك لكل شخص تقريبًا عندما يصبح عُمره كبير، ولكن النساء يحدث لهم ذلك بعد انقطاع الطمث يمكن أن يفقدن 30 بالمائة من حجم عظامهن. – آن ريتشاردز

بالإضافة إلى تخفيف معاناة المرضى، هناك حاجة إلى إجراء البحوث للمساعدة في تقليل الأعباء الاقتصادية والاجتماعية الهائلة التي تسببها الأمراض المزمنة مثل هشاشة العظام والتهاب المفاصل والسكري وأمراض الشلل الرعاش والزهايمر والسرطان وأمراض القلب والسكتة الدماغية. – آيك سكيلتون

لقد رأيت الأطباء -بحسن نية- يتركون المرضى على المنشطات لسنوات؛ مُعتقدين أنهم يفعلون الصواب، كانت لي صديقة مستمرة على المُنشطات لفترة طويلة، الآن لديها مًرض هشاشة العظام الشديد. – مارى آن موبلى

يصيب ترقق العظام اليوم أكثر من 75 مليون شخص في الولايات المتحدة وأوروبا واليابان، ويسبب أكثر من 2.3 مليون كسور في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا وحدها. – جرو هارلم برزنتلاند

في إدراك للمشكلة العالمية التي يشكلها مَرض هشاشة العظام، ترى منظمة الصحة العالمية الحاجة إلى استراتيجية عالمية للوقاية من مرض هشاشة العظام والسيطرة عليه، مع التركيز على ثلاث وظائف رئيسية هي: الوقاية والإدارة والمراقبة. – جرو هارلم برزنتلاند

كلمة عن مرض هشاشة العظام للإذاعة

إن مشكلة هشاشة العظام من المشكلات الصحية التي تستدعي نشر الوعي بالمرض وكيفية حدوثه، والتنبيه على ضرورة حماية العظام بتناول الأغذية المتوازنة التي تحتوي على قَدر كافي من البروتينات والكالسيوم والمغنيسيوم والفسفور وفيتامين (د).

كذلك ممارسة نشاط بدني معتدل وبشكل يومي مثل المشي أو السباحة أو ركوب الدراجات لدفع الجسم لتعويض ما يفقده النسيج العظمي من كثافته.

مشكلة هشاشة العظام لا تحدث بشكل مفاجيء، وإنما يستمر العظم في فقدان كتلته وكثافته مدة تتراوح بين 10 – 15 سنة بدون أن يشعر المريض ثم يصاب بكسر، وعندها فقط يعلم المريض بالمشكلة ويكون من الصعب للغاية علاجها، فتعويض الفاقد في الكتلة العظمية يكون صعب كلما تقدم العمر وغالبًا ما يكون العلاج بحماية المريض من الكسور ومنع تدهور حالته الصحية.

فقرة هل تعلم عن هشاشة العظام للإذاعة المدرسية

أن النساء هُن الأكثر عرضة للإصابة بمرض هشاشة العظام وخاصةً بعد سن انقطاع الطمث ويرجع ذلك إلى ما تتعرض له أجسادهن من تغيرات هرمونية بسبب التقدم في العمر.

أن منظمة الصحة العالمية تعتبر مرض هشاشة العظام واحدًا من أخطر عَشرة أمراض في العالم.

مَرض هشاشة العظام يرفع من احتمالية إصابة كبار السن بكسور الفخذ وهو ما يرفع من معدلات الوفيات لديهم.

بعض العلاجات مثل مضادات الإلتهابات الستيرويدية والمُنشطات وأدوية علاج السرطان يمكن أن تسبب مرض هشاشة العظام أو تفاقم من الحالة.

إن تناول الغذاء المتوازن وممارسة النشاط البدني المنتظم يقلل من مخاطر الإصابة بمرض هشاشة العظام.

إن علاج هشاشة العظام يكون علاجًا هرمونيًا أو باستخدام بعض أنواع الأدوية الحديثة مثل بيسفوسفونات أو سترونشيوم إضافة إلى تعويض حاجة الجسم من المعادن والفيتامينات والبروتينات اللازمة لسلامة العظام.

يمكن تشخيص مرض هشاشة العظام في مرحلة مبكرة من المرض، وقبل أن تتفاقم المشكلة باستخدام الأشعة السينية الرقمية المُخصصة لهذا الغرض.

تظهر الأشعة السينية تركيز الكالسيوم في العظام الأكثر تعرضًا للإصابة بمرض هشاشة العظام مثل عظام الفخذ، وفي حالة انخفضت نسبة الكالسيوم في هذه العظام ينال المريض العلاج اللازم.

إن أغلب المرضى بهشاشة العظام لا يلاحظون المشكلة، وحتى يتعرضون للكسر من جراء التواء أو سقطة صغيرة، على الرغم من أن المرض يتطور خلال فترة زمنية تتراوح بين 10 – 15 سنة تقريبًا.

يصيب هشاشة العظام نصف النساء وثلث الرجال فوق سن سبعين عامًا.

إن الهيكل العظمي يفقد من كتلته بمعدل 0.3 % للرجال، 0.5 % للنساء سنويًا إبتداء من منتصف العشرينيات من العمر.

يرتفع معدل فقد الكتلة العظمية لدى النساء في سن انقطاع الطمث إلى 2 – 3% سنويًا.

على الرغم من أن العظام تبدو كتكوين صلب خالي من الحياة إلا أنها على العكس تمامًا من ذلك إذ تحدث بها مجموعة ضخمة من العمليات الحيوية، وبها إمدادات دموية وأخرى عصبية وليمفاوية وخلايا عظمية ودهنية.

يقوم الهيكل العظمي بوظائف هامة للغاية في حماية الأعضاء الحيوية مثل المخ والرئتين والقلب إضافة إلى دعم الجسم ككل لدى الكائنات الفقارية.

إن فيتامين (د) الذي يلعب دورًا حيويًا في امتصاص الكالسيوم بالجهاز الهضمي، ويساعد على نقله في الدم وترسيبه بالعظام يمكن الحصول عليه بالتعرض لأشعة الشمس المُباشرة، كما يوجد بكميات قليلة في الأغذية البحرية ومنتجات الألبان المدعمة بالفيتامين.

إن تناول كميات كافية من الكالسيوم والمغنيسيوم والفسفور وفيتامين (د) والبرويتنات مع ممارسة النشاط البدني هو خير وقاية من مرض هشاشة العظام.

خاتمة عن هشاشة العظام للإذاعة المدرسية

في خاتمة إذاعة مدرسية عن هشاشة العظام، عزيزي الطالب/ عزيزتي الطالبة، عليك أن تعرف أن الاهتمام بالصحة وعيش نمط حياة صحي وانتهاج عادات صحية جيدة أمر يقيك من العديد من المشكلات الجسدية التي يعاني الناس منها في مراحل العمر المختلفة.

فالعديد من الأمراض تظهر تحدث وتتطور تدريجيًا، ولا تظهر أعراضها إلا في مراحل متأخرة من العمر، ولذلك عليك الاهتمام بصحتك منذ الآن.

وأفضل ما يمكنك عمله هو تناول غذاءً صحيًا متوازنًا يحتوي على كميات كافية من البروتينات والدهون والكربوهيدرات الصحية وكذلك الخضر والفاكهة، والتأكد من أنك تنال كفايتك من الفيتامينات والمعادن، وخاصةً الكالسيوم والمغنيسيوم والفسفور وفيتامين (د) للتمتع بهيكل عظمي سليم، والحفاظ على كتلة عظمية جيدة، وتجنب كسور خطيرة قد تكون عاملًا هامًا في وفاة كبار السن.

عليك أيضًا أن لا تركن إلى حياة الكسل والخمول، ولا تقضي وقتًا طويلا أمام الشاشات، وأن تمارس رياضة أو نشاط بدني معتدل مثل المشي أو ركوب الدراجات أو أي رياضة تستهويك.

تجنب تمامًا المنشطات وتدخين التبغ وتناول المخدرات أو الكحولات لتتمتع بحياة صحية، وتتجنب الكثير من الأمراض التي يعاني منها الناس في العصر الحديث، وتقلل من جودة الحياة لديهم.

عندك سؤال؟ محتاج تفسير لحلمك أو لرؤيتك؟ اكتب استفسارك بالتعليقات وسوف يتم الرد عليك خلال 24 ساعه من المُتخصصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.