كل ما تبحث عنه في إذاعة عن الحجاب متميزة

 

إذاعة عن الحجاب
فضل الحجاب

إن جمال الإنسان ورُقيّه يكمن في عفافه وتقوته، وجمال المرأة بعد العفاف والتقوى هو ذلك الإطار الذي يلف جسدها ورأسها ويقيها من المتطفلين ومن هؤلاء الذين في قلوبهم مرض.

والحجاب هو فضيلة تُزيّن ما تتمتعين به من فضائل، مثل الصدق والأمانة، والكرم والإخلاص والوفاء، والحنان والرحمة، فهذه الفضائل تنير وجهك وتبعث فيه ضياء يزداد بهاءً وإشراقًا مع الحجاب.

مقدمة إذاعة عن الحجاب

في مقدمة عن الحجاب للإذاعة المدرسية عليكِ أن تعرفي صديقتي أن الحجاب يجب أن يكون خيارك أنتِ فالإكراه على الفضيلة لا يصنع الإنسان الفاضل، عليك أن تكوني مقتنعة بأن الحجاب هو مرضاة للرب، وأنه يُتمّم زينتك، وعنوانٌ على عفافك، وإلا لن يكون أكثر من مجرد زي ترتديه لا يعني شيئا، فالنية هي ما يحاسبك الله عليه قبل الفعل نفسه.

وفي مقدمة عن الحجاب مؤثرة نشير إلى أن ارتدائك للحجاب فيه تَشَبُّه بأمهات المؤمنين وبنات الرسول (عليه الصلاة والسلام)، والحجاب الساتر للعورات أحد علامات المرأة المؤمنة، والحجاب له أثر في كافة الديانات السماوية مثل اليهودية والمسيحية.

إذاعة مدرسية عن حجاب المرأة

إن الإيمان يتضمن طاعة الله فيما أمر به وما نهى عنه، وما أبلغنا الرسول (عليه الصلاة والسلام) فيما يتوجب علينا فعله، وما أجمل أن يَصْدُق القول العمل، وما أروع أن يكون اليقين والقناعة الداخلية والنيّة كلها حاضرة في الأفعال وكلها متوافقة متناغمة.

وكما أمر الله الناس بأن لا يسرقوا ولا يزنوا، ولا يتجسسوا، ولا ينافقوا، وغيرها من الأخلاقيات الحسنة، أمر المرأة والرجل بالعفاف، والحجاب من الأمور التي تحفظ للمرأة عفافها، وتقيها أعين المتطفلين.

وفي إذاعة مدرسية عن الحجاب، نُذَكّرُكِ بهذه الفريضة التي جعلها الله صيانة لكِ وحماية وليس مجرد مظهر أو زي.

فقرة القرآن الكريم عن الحجاب

القرآن الكريم عن الحجاب
القرآن الكريم عن الحجاب

إن الحجاب من الأمور التي ذُكرت في القرآن الكريم، والتي وصّى الله (تعالى) نبيه الكريم بأن يأمر بها نساءه وبناته والنساء المؤمنات، ومن الآيات التي ذكر فيها ذلك قوله (تعالى) في سورة النور:

“قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ”.

وقال (تعالى) في سورة النور أيضًا:

“يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنكُمْ ثَلاثَ مَرَّاتٍ مِن قَبْلِ صَلاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُم مِّنَ الظَّهِيرَةِ وَمِن بَعْدِ صَلاةِ الْعِشَاء ثَلاثُ عَوْرَاتٍ لَّكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُم بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ”.

وقال (تعالى) في سورة الأحزاب:

“يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلا مَّعْرُوفًا * وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا”.

ومن سورة الأحزاب أيضًا:

“يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا”.

حديث عن الحجاب للاذاعة

عن أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) قالت: كان الركبان يمرون بنا ونحن مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) مُحْرِمات، فإذا حاذَوا بنا سَدَلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها، فإذا جاوزونا كشفناه”.
رواه أحمد، وأبو داود، وابن ماجة، والدار قطني، والبيهقي

وعن أسماء بنت أبي بكر (رضي الله عنها) قالت: كنا نغطي وجوهنا من الرجال وكنا نمتشط قبل ذلك في الإحرام”.
رواه ابن خزيمة، والحاكم

وعن أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) قالت: يرحم الله نساء المهاجرات الأول، لما نزلت : (وليضربن بخمرهن على جيوبهن) شققن مروطهن، فاخـتمرن بها.” رواه البخاري، وأبو داود

حكمة عن الحجاب للإذاعة المدرسية

المرأة الشابة مأمورة بستر وجهها من الأجنبي، وإظهار الستر والعفاف عند الخروج؛ لئلا يطمع أهل الريب فيها. -الحصاص

حُرْمة النظر لخوف الفتنة، وخوف الفتنة في النظر إلى وجهها، وعامة محاسنها في وجهها أكثر منه إلى سائر الأعضاء. -السرخسي

للعبد ستر بينه وبين الله، وستر بينه وبين الناس؛ فمن هتك الستر الذي بينه وبين الله هتك الله الستر الذي بينه وبين الناس. -ابن القيم

شعر عن الحجاب

يُقال أن تاجرًا يحمل معه خُمْر سود يبيعها، كان قد قصد المدينة المنورة لبيع بضاعته، فلما لم يجد أي إقبال من النساء على بضاعته حيث لم يكن اللون الأسود رائجًا في ذلك الحين، جلس في المسجد حزينًا.

وبينما هو جالس، سأله رجل عما به فشكى له كساد بضاعته، فأشار عليه بأن يقصد رجلًا يدعى مسكين الدرامي، وكان شاعرًا معروفًا بطرافته وفصاحته.

فلما قصده، ترجاه أن يجد له وسيلة لبيع بضاعته، فلما يأس من صرفه عنه قال له الأبيات التالية، والتي ساعدته على بيع بضاعته سريعًا وجعلت اللون الأسود رائجا:

قل للمليحة في الخمار الأسود * ماذا فعلت بناسك متعبد

قد كان شمّر للصلاة ثيابه * حتى قعدت له بباب المسجد

ردي عليه صلاته وصيامه * لا تقتليه بحق دين محمد

دعاء عن الحجاب إذاعة مدرسية

دعاء عن الحجاب
الحجاب

اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى، وصلى اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى نسائه المؤمنات الطاهرات العفيفات.

إذاعة عن الحجاب للمرحلة الابتدائية

صديقتي الصغيرة، إن الحجاب فرض على المرأة إذا ما جائها المحيض بحسب الرأي الغالب من العلماء والفقهاء، إلا أن الكثير من الأهل يحبون أن ترتدي بناتهم الحجاب منذ الصغر، وحتى قبل البلوغ وذلك لخوفهم عليهن من أن يكُنَّ مطمعًا للغرباء.

وكذلك فإن الحجاب في السن الصغيرة يجعل الفتاة لا تشعر بالغرابة عند ارتدائه بل يكون من عاداتها اليومية ولباسها المعتاد.

إذاعة مدرسية مميزة عن الحجاب

إن الحجاب من الأمور التي شرعت في الديانات الإبراهيمية، وله أثر واضح في اليهودية والمسيحية، وذكره الله في القرآن في الكثير من المواضع، باعتباره أطهر للقلوب وأستر للنساء وأدعى للعفاف، وحفظًا من خواطر الشياطين.

ومن الشروط الواجب توافرها في الحجاب:

  • أن لا يكون زي شهرة، اي لا تسعى المرأة لأن تشتهر به بين الناس بل يكون المقصود منه التَسَتُّر والعفاف.
  • أن يكون ساترًا لبدن المرأة باستثناء الوجه والكفين بحسب ما يُرَجِّح العلماء.
  • أن لا يكون الحجاب مُزَيّن ولافت للانتباه.
  • أن لا يكون مُعطرًا أو مُبخرًا تنبعث منه الروائح المثيرة للغرائز.
  • أن لا يَشِفّ ولا يَصِفْ الجسم، ويكون مصنوعًا من نسيج لا يُظهر ما تحته.
  • أن لا يكون ضيقًا بحيث لا يظهر تفاصيل جسم المرأة.
  • أن لا يكون فيه تَشَبُّهًا بملابس الرجال.

كلمة عن الحجاب للإذاعة المدرسية

إن الحجاب من القضايا التي يكثر الجدل حولها، ويدُلي كل شخص بدلوه فيها، فمن الناس من يحرّم حتى ظهور الوجه، أو خروج المرأة من بيتها على الإطلاق، ومنهم من يجد أن الحجاب ليس فريضة، والكثير من الناس يأخذ بالرأي المعتدل بين الاثنين والقائل بأن الحجاب هو ما ستر الجسد عدا الوجه والكفين.

وهذا الرأي هو الأكثر رواجًا بشرط أن لا تتزين المرأة بالأصباغ والمساحيق وتضع الحلي الملفتة للانتباه أو تتعطر.

فالحجاب يجب أن يكون ساترًا، ولا يُلفت الانتباه، وبدون ذلك يفقد الفائدة والغرض منه ويصبح من قبيل ما ذكره الرسول (عليه الصلاة والسلام) في حديثه عن الكاسيات العاريات حيث قال: “صنفان من أهل النار لم أرهما بعد: نساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة، ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا و كذا”.

والمرأة عليها أن ترتدي الحجاب أمام الرجال اللهم إلا المحارم الذين ذكرهم الله بالتفصيل في آيات الذكر الحكيم في سورة النور.

هل تعلم عن الحجاب

هل تعلم عن الحجاب
هل تعلم عن الحجاب

إن الحجاب ينتشر في الكثير من الدول مثل السعودية وأفغانستان واليمن، حيث يكون زيًا كاملًا يغطي الوجه، وبعض الدول تجعله إلزاميًا مثل إيران وماليزيا.

بعض الدول تُقيّد ارتداء الحجاب وخاصة في الأماكن الحكومية مثل تونس وفرنسا.

الحجاب موجود في الديانات الإبراهيمية ويوجد بعض الجماعات اليهودية تفرضه على نسائها، وكذلك فإن الراهبات في الديانة المسيحية يضعن غطاء الرأس.

يعتبر العلماء أن للحجاب أثرًا في حفظ العلاقات العائلية، وحماية المرأة من عيون ضعفاء النفوس، وأنه من الآداب التي حثّ الإسلام عليها لصيانة المرأة.

الجلباب: هو رداء ترتديه المرأة فوق ملابسها ويُغَطِّي جميع بدنها.

الخمار: غطاء الرأس والوجه.

الحجاب: لباس لستر جسد المرأة وهو فرض إسلامي.

بعض الدول تفرض الحجاب على النساء، كما هو الحال في إيران، وبعض الدول تقيد ارتداء الحجاب كما هو الحال في تونس.

الخلاف بين العلماء على شكل الحجاب ووجوبه قديم ومستمر، ولكن الرأي الغالب أن كشف الوجه والكفين هو الأرجح مع تغطية الجسم.

من أهم شروط الحجاب أن لا يَشِفّْ ولا يصف ولا يكون زينة في حد ذاته، ولا يكون معطرًا، ولا يُستخدم معه مساحيق التجميل أو الحلي الواضحة.

إن الله يحب من عباده أن يفكروا ويتدبروا، ولا يأخذوا الأمور على علاتها، وإنما عن قناعة وفهم، وكذلك الأمر في الحجاب، فعليكِ أن تكوني مقتنعة أنه صيانة لك ومَدْعاة للحفاظ عليك، فمجرد إجبار الفتاة على ارتداءه يجعله بمثابة عبء عليها وقد تتخلص منه إذا ما أتيحت لها الفرصة.

إن الله يحاسب الناس على نواياها ويجعل صدق النية شرط في كل عبادة وكل فريضة وكل عمل يقوم به المسلم، فليكن حجابك بنية التقرب من الله.

خاتمة عن الحجاب للإذاعة المدرسية

في خاتمة إذاعة عن الحجاب كاملة -عزيزتي الطالبة- أهمس لكِ بكلمة صغيرة، وهي أنه لا أحد يمكنه أن يحافظ عليكِ أكثر من نفسك، فلتكوني أنتِ رقيبة على نفسك، ولا تفتحي الباب لضعاف النفوس ليحاولوا تحقيق منافع لهم على حساب سمعتك.

لا تتركي الفرصة لأحد أن يستغلك، وكوني أنتِ قريبة من الله والتمسي لديه الأمان والرعاية وكوني في مَعِيّته بابتغاء مرضاته، واجعلي من لباسك قُربَى إلى الله (عز وجل)، ولا تجعلي لباسك سببًا في دخولك النار، أو في إفساد الآخرين.

كوني نظيفة، عفيفة، طاهرة، في نفسك وأفعالك ولباسك، وافعلي ما تطمئن نفسك له، وما تعتقدي أنه يرضي ربك.

عندك سؤال؟ محتاج تفسير لحلمك أو لرؤيتك؟ اكتب استفسارك بالتعليقات وسوف يتم الرد عليك خلال 24 ساعه من المُتخصصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.